تُعرَف تكيسات الثدي بأنها أكياسٌ مملوءة بالسّوائل، تتشكّل في أنسجة الثدي، وتكون شبيهةً بالبثور.[١]

أسباب ظهور تكيسات الثدي

ما زال السبب الرئيسي لتشكّل تكيّسات الثدي غير معروف حتى الآن، لكن يعتقد الخبراء أن التقلّبات الهرمونية قد تؤدي إلى تشكّل تكيّسات الثدي بالأخصّ عند النساء في حالات انخفاض مستوى هرمون الإستروجين.[٢]


من يصاب بتكيسات الثدي؟

تزداد احتمالية إصابة المرأة بتكيسات الثدي إذا كانت ضمن إحدى الفئات التالية:[٣]

  • عمرها ما بين 35 - 50 سنة.
  • تمرّ في فترة ما قبل انقطاع الطمث.
  • تمرّ في فترة ما بعد سن اليأس.


تشخيص تكيسات الثدي

يجب مراجعة الطبيب عند الشعور بوجود كتل في الثدي، لفحصها جسديًا، والتحقق من وجود تشوّهات أخرى في الثدي، وبعد ذلك سيطلب فحوصاتٌ لمعرفة نوع الكتلة الموجود في الثدي، ومن ضمن هذه الاختبارات ما يأتي:[٤]

  • الفحوصات التّصويرية: وتتضمّن هذه الفحوصات ما يلي:
  • تصوير الثدي الشعاعي: يمكن رؤية الخرّاجات الكبيرة ومجموعات الأكياس الصّغيرة من خلاله، ولكن قد يكون من الصّعب رؤية الأكياس الصّغيرة في صورة الثدي الشّعاعية.
  • الموجات فوق الصوتية للثدي: يساعد هذا التصوير على تحديد ما إذا كانت كتلة الثدي مملوءة بسائل أم صلبة.
  • الشفط بإبرة دقيقة: يُدخِل الطبيب إبرةً رفيعة في كتلة الثدي، ويحاول سحب السائل، ففي حالة خروج السائل وزوال التكتل، يستطيع الطبيب إجراء تشخيص لكيس الثدي على الفور، فيتضمن التشخيص النقاط التالية:
  • إذا كان السائل غير دموي، وله مظهر بلون القش، واختفى التكتل بالثدي، فلن تحتاج المريضة إلى مزيد من الفحوصات أو العلاج.
  • إذا كان السائل دمويًا أو لم تختفِ كتلة الثدي، يرسل الطبيب عينةً من السائل إلى المختبر، ويحيل المريضة إلى جرّاح الثدي أو أخصائي الأشعة لإجراء المزيد من الفحوصات التّصويرية.


هل تكيّسات الثدي خطيرة؟

لا تعدّ تكيّسات الثدي خطيرة، لكنها تسبب الانزعاج وعدم الارتياح والألم للمرأة، بالأخصّ التكيّسات التي تتضخّم وتكون طريةً قبل موعد الدورة الشّهرية.[١]


تكيّسات الثدي والسرطان

لا يوجد دليل على أنّ تكيّسات الثدي تسبب السرطان، وتكون الإصابة بالسرطان في نفس منطقة تكيّسات الثدي مُصادفة،[١] ولكن في حالة ظهور كتلة جديدة يجب أن يتحقق منها الطبيب.[٣]


كيفية التعامل مع تكيّسات الثدي

لا تحتاج تكيّسات الثدي إلى العلاج في معظم الأوقات، فقد تختفي لوحدها، ولكن إذا كانت تكيسات الثدي تسبب الألم أو بحجمٍ كبير، ففي هذه الحالة تظهر الحاجة إلى العلاج،[٥] ويتضمّن العلاج الخيارات التالية:[٦][٥]

  • شفط الكيس بالإبرة الدقيقة: يستخدم الطبيب إبرةً ومحقنة لإزالة السائل من الكيس، فإذا كانت الكتلة عبارة عن كيس مملوءٍ بالشائل، ستشفط الإبرة السائل وينكمش الكيس، وهذا الإجراء ليس بعمليةٍ جراحية.
  • الاستئصال الجراحي للكيس: يقوم طبيب بإزالة الكيس في عمليةٍ جراحية، ولكن لا بدّ من تصريف السوائل قبل ذلك.


دواعي مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب إذا كانت المرأة تشعر بأحد الأعراض التالية:[٧]

  • ارتفاع درجة الحرارة، فتكون 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • الشّعور بألمٍ في الثدي لا يزول، ويزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  • وجود كتلة غير طبيعية في الثدي.
  • تغيّر في لون الجلد فوق الثدي.
  • تجعّد الجلد فوق الثدي.
  • انقلاب الحلمة.
  • وجود إفرازات غير عادية أو داكنة أو دموية من الحلمة.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Breast cysts", thewomens, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  2. "Breast cysts", mayoclinic, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Breast Cysts", clevelandclinic, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  4. "Breast cysts", mayoclinic, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Understanding Breast Cysts", saintlukeskc, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  6. "Breast Lumps: Causes and When to Call a Doctor", webmd, Retrieved 13/7/2021. Edited.
  7. "Understanding Breast Cysts", saintlukeskc, Retrieved 12/7/2021. Edited.