هناك العديد من الأسباب التي تكمن وراء تشكُّل الكتل داخل الثدي، وغالباً ما تكون هذه الكتل حميدة غير سرطانية ولا تُشكل أي خطر، فعند شعور السيدة بأيّ كتلة داخل الثدي يجب عليها مراجعة الطبيب؛ للتأكد من طبيعة هذه الكتلة وتأثيرها في صحتها، من أجل الوصول إلى العلاج المناسب في وقتٍ أبكر.[١]

تكيسات الثدي

يمكن تعريف تكيسات الثدي (بالإنجليزية: Breast cysts)، بأنها أكياس مليئة بالسوائل تتكون داخل القنوات الحليبية الفارغة في أحد الثديين أو كليهما، وعادةً ما تكون هذه التكيسات حميدة غير سرطانية، وقد تكون هذه التكيسات صغيرة الحجم بحيث لا تشعر المرأة بها، ومن الممكن أيضاً أن تحتوي على كميات كبيرة من السوائل فيزداد حجمها؛ فتشعر المريضة بعدم الراحة،[٢] ومن الجدير ذكره أنّ الثدي قد يحتوي على كيس واحد أو أكثر من أكياس الثدي، وقد تكون هذه الأكياس ذات ملمس شبيه بحبات العنب، أو ما يُشبه بالون مليء بالماء، وأحياناً يكون الكيس صلب،[٣] وهذه الأكياس قد تتكون دفعة واحدة أو على مراحل زمنية مختلفة،[٤] كما تمتاز هذه الأكياس بأنها لا تحتاج إلى العلاج، إلّا إذا كانت كبيرة في الحجم وتُسبب الألم وشعور بعدم الراحة عند المريضة.[٥]


متى تظهر تكيسات الثدي؟

يمكن لتكيسات الثدي أن تظهر في أي سن عند السيدات، فليس هناك سن ثابت لظهورها،[٦] ولكن ما هو شائع أنّ هذه التكيسات قد تظهر لدى السيدات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 45-50 عاماً؛ أي في مرحلة سن اليأس، ويُعزى ذلك إلى استخدام العلاج بالهرمونات البديلة الذي قد يتم اللجوء إليه لتعويض انخفاض مستوى بعض الهرمونات المُصاحب لمرحلة سن اليأس.[٧]


أعراض تكيسات الثدي

يمكن لتكيسات الثدي أن تتكون في أحد الثديين أو كلاهما، ومن الأعراض والعلامات التي تظهر على مريضة تكيسات الثدي ما يأتي:[٨]

  • وجود كتلة تمتاز بأنها ناعمة الملمس، ومنظمة الحدود والمعالم، بحيث تتحرك بسهولة داخل الثدي، وليس بالضرورة أن تكون هذه الكتل دائماً كتل حميدة.
  • خروج إفرازات من حلمة الثدي، بحيث تمتاز هذه الإفرازات بأنها شفافة، أو صفراء، أو شبيه بلون القش، أو ذات لون بني غامق.
  • الشعور بألم في الثدي في المنطقة التي تنتشر فيها التكيسات.
  • زيادة في حجم الكتلة والألم الناتج عنها قبل موعد الدورة الشهرية.
  • نقصان أو تراجع في حجم الكتلة والأعراض الناتجة عنها بعد فترة الطمث.


أسباب تكيسات الثدي

لا تتشكل تكيسات الثدي في الوضع الطبيعي داخل الثدي؛ نظراً لإعادة امتصاص السائل الذي يتكون في الثدي، فيمنع هذا الامتصاص تجمع السوائل داخل الثدي، ولكن في حالات التغيُّر الهرموني الذي يحدث للمرأة في مراحل مختلفة من العمر، أو في الحالات التي تكون فيها القنوات الحليبية مغلقة، أو كمية السائل المتكون أكبر من كمية السائل الذي يُعاد امتصاصه، ففي هذه الحالات جميعها قد تزداد فرصة تشكل تكيسات الثدي أو زيادة حجمها.[٩]


تشخيص تكيسات الثدي

يتم تشخيص تكيسات الثدي عادةً بعد زيارة عيادة الثدي لإجراء الفحص السريري، بحيث يتم طلب صورة بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound scan)، و/أو صورة ماموغرام (بالإنجليزية: Mammogram) من السيدة، وعادةً ما يتم إجراء صورة الموجات فوق الصوتية للنساء ممن أعمارهن أقل من 40 عاماً؛ وذلك بسبب كثافة أنسجة الثدي للنساء الأصغر سناً، وهذا ما يجعل التصوير بالماموغرام غير دقيق تماماً للكشف عن التغييرات غير الطبيعية في الثدي خلال هذه المرحلة العمرية، ولكن قد يلجأ الطبيب لطلب صورة الماموغرام لبعض النساء في سن صغير نسبياً؛ وذلك في حال كان تقييم حالتهنّ الصحية يستدعي ذلك، كما تُساعد صورة الموجات فوق الصوتية على التأكد من طبيعة الكتلة الموجودة في الثدي، فإذا كانت تحتوي على سائل؛ فتكون ذات طبيعة غير سرطانية.[١٠]


علاج تكيسات الثدي

عادةً لا تحتاج تكيسات الثدي للعلاج في أغلب الحالات؛ فالتكيسات الصغيرة لا تُسبب مشاكل لدى السيدة، وقد تختفي مع مرور الوقت،[١١] وإذا استمرت الأعراض غير المريحة لتكيسات الثدي، فهنالك طرق علاج متبعة، ومنها ما يلي:[١٢]


تغيير نمط الحياة

للتقليل من الشعور بعدم الراحة الذي تسببه تكيسات الثدي يجب اتباع الإرشادات والنصائح التالية:[١٢]

  • ارتداء حمالة الصدر مناسبة؛ حيث إنَّ ارتداء حمالة الصدر يوفر الدعم والحماية للثدي مما يُقلل من الأعراض الناتجة عن تكيسات الثدي.
  • استخدام ضمادات الماء؛ سواء أكانت الضمادات الباردة أم الدافئة، إذ تعتبر فعالة في تخفيف الألم الناتج عن تكيسات الثدي.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، فالكثير من السيدات وجدن أن التوقف أو الحد من شرب الكافيين يُقلل من الأعراض المرتبطة بتكيسات الثدي.
  • استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية بعد استشارة الطبيب.


العلاجات الطبية

والتي قد تتضمن:

  • سحب السوائل بالإبرة: بحيث يتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حالة الشعور بعدم الراحة مع التكيسات الموجودة في الثدي، فيتم سحب السوائل باستخدام إبرة، ولكن هذه الطريقة لا تمنع تشكل السوائل مجدداً، وفي حال تشكُل السوائل مجدداً يتم اللجوء إلى الجراحة للتخلص منها.[١٣]
  • حبوب منع الحمل: إنّ استخدام حبوب منع الحمل من شأنه تقليل فرصة تشكل تكيسات الثدي.[١٢]
  • الجراحة: يتم اللجوء إلى الجراحة كحل أخير في حالات تكيسات الثدي، فعند شعور السيدة بزيادة شدة الأعراض الناتجة عن تكيسات الثدي، وعدم استجابتها لأي من الطرق المتبعة في العلاج التي تم ذكرها سابقاً، أو في حالة وجود دم مختلط بالسائل داخل هذه التكيسات، فعندها يتم اللجوء إلى الجراحة.[١٢]


هل يمكن أن أقي نفسي من تكيسات الثدي؟

ليس هناك طريقة محددة للوقاية أو الحد من تكوّن تكيسات الثدي، ولكن قد يساهم الفحص الذاتي والدوري للثدي، والفحص بالموجات فوق الصوتية، أو فحص الماموغرام الدوري، في تعزيز احتمالية التنبؤ والكشف المبكر عن هذه التكيسات.[١٤]


هل تزيد تكيسات الثدي من فرصة حدوث السرطان؟

الجواب لا، ففي الحقية إن وجود تكيسات الثدي لا يزيد من فرصة حدوث سرطان الثدي في المستقبل، ولا يمنع ذلك من مراجعة الطبيب فوراً عند ملاحظة أية تغييرات على الثدي،[١٥] ولكن وجود هذه التكيسات في الثدي يُعيق التوصل إلى الكتل التي قد تتشكل في الثدي لاحقاً، أو أية تغييرات أُخرى قد تطرأ على الثدي.[١٦]


دواعي زيارة الطبيب

يجب على السيدات معرفة طبيعة الكتل الموجودة في الثدي، وقد تستلزم الحالة إجراء بعض الفحوصات للتأكد من طبيعتها، وبشكلٍ عام لا بد من مراجعة الطبيب في بعض الحالات، ومنها ما يأتي:[٩]

  • الشعور بوجود كتلة جديدة في الثدي، أو الشعور بكتلة تحت الإبط.
  • الشعور بأن جزءاً من الثدي أصبح صلباً أو منتفخاً.
  • تغييرات في جلد الثدي؛ فيصبح الجلد غائراً للداخل أو متهيجًا.
  • حدوث تغيرات في حلمة الثدي، مثل انبعاج حلمة الثدي للداخل، والشعور بالألم في حلمة الثدي، وخروج إفرازات من حلمة الثدي.
  • احمرار، وألم مستمر، وتهيجات في جلد الثدي، والجلد المحيط به.
  • تغيرات في شكل الثدي وحجمه.


المراجع

  1. Yvette Brazier (12/7/2018), "What are breast lumps?", medical news today, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  2. unknown, "Breast Cysts", clevland clininc, Retrieved 12/702021. Edited.
  3. unknown, "Breast Cysts", mayoclinic, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  4. unknown, "Breast Cysts", breastcancer.org, Retrieved 29/7/2021. Edited.
  5. unknown, "breast cyst", sparrow, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  6. unknown, "breast cyst", the women, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Breast cysts", Health direct, Retrieved 29/7/2021. Edited.
  8. unknown, "breat cyst", breast cancer now, Retrieved 12/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "Breast cysts", mayoclinic, Retrieved 29/7/2021. Edited.