لعلّ أفضل الطّرق المتاحة لمنع الحمل اللولب (IUDs)؛ فهو عبارة عن أداةٍ صغيرة الحجم يتم إدخالها في الرحم ويبقى مدةً قد تصل إلى 10 سنوات،[١] وهناك نوعان من اللولب، هما اللولب النحاسي واللولب الهرموني، الذي قد يكون له تأثيراتٌ مختلفة في الدّورة الشهرية، فما هي هذه التأثيرات؟[٢]


كيف تكون أول دورة بعد اللولب؟

يؤثر اللولب في الدّورة الشهرية الأولى للمرأة بعدة طرق، حيث تعتمد هذه التأثيرات على نوع اللولب المُستخدَم، ونوضح ذلك بالنقاط التالية:[٣]

  • اللولب الهرموني: تتصف الدّورة الشّهرية بعد اللولب الهرموني بأنها قليلة وغير منتظمة.
  • اللولب النحاسي: تتصف الدّورة الشهرية بعد اللولب النحاسيّ بأنها زائدة عن المُعتاد إلى جانب غزارة النزيف.


متى تأتي أول دورة شهرية بعد تركيب اللولب؟

تأتي الدّورة الشّهرية بعد تركيب اللولب عند بعض النساء في موعدها المنتظم، وبالشكّل الطّبيعي، إلا أنّ نساءً أُخريات تتأخّر الدّورة الشّهرية لديهن عن موعدها، والذي يُعاوِد الانتظام بعد مرور 3-6 أشهر من تركيب اللولب.[٤]


ما هي أنواع اللولب؟


اللولب الهرموني

يتمثّل مبدأ عمل اللولب الهرموني في إطلاق هرمون البروجيستين (Progestin)، وهو شكل مُصنَّع من هرمون البروجسترون الموجود في الرحم، ونتيجة لوجوده يتمّ منع الحمل وذلك لكَوْنه يسبب ما يلي:[٥]

  • منع الإباضة: منع المبايض من إطلاق البويضات.
  • زيادة سماكة مخاط عنق الرحم: والذي يضمن استحالة عملية وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.


ونتيجةً لما يقوم به البروجيستين تتأثر أعراض الدورة الشهرية لمدة 3 - 6 أشهر بعد وضع اللولب الهرموني، فتعاني من المرأة من أحد الآثار الجانبية التالية:[٦][٢]

  • نقصان كمية دم الدّورة الشّهرية ومدة نزوله، بسبب ترقق بطانة الرحم مما يُساهِم بتقليل تدفق الدم إلى بطانة الرحم.
  • نزول بقع من الدم على فترات متقطعة.
  • توقف نزول دم الدّورة الشّهرية تمامًا، إذا إنّ ما يُقارِب 40% من النساء اللاتي يستخدمن اللولب توقفت لديهن الدورة الشهرية تمامًا.


اللولب النحاسي

يتمثّل مبدأ عمل اللولب النحاسي في منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وتخصيبها، وفي حال تمّ إخصاب البويضة، فإن اللولب النحاسي يمنعها من الالتصاق ببطانة الرحم،[٧][٦] ونتيجة لتركيب اللولب النحاسي تتأثر الدورة الشهرية بشكل مؤقت مدة 2-6 أشهر ثم تعود إلى طبيعتها، وخلال هذه الفترة تعاني المرأة من الآثار الجانبية التالية:[٧][٦]

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تشنجات المعدة.
  • آلام أسفل الظهر.
  • نزول الدم بشكل متقطّع أو على شكل نزيف بين فترات الدّورة الشّهرية.


نصائح للعناية بعد تركيب اللولب

إنّ تركيب اللولب ليس بالأمر السهل لذلك يجب الانتباه إلى الأمور التالية بعد تركيبه:[١][٨]

  • التشنجات والنزف بعد إدخال اللولب: في هذه الحالة يجب تناول مسكّنات الألم، مثل الإيبوبروفين (Ibuprofen) أو الأسيتامينوفين (Acetaminophen) ووضع وسادة تدفئة أو قربة ماء ساخن على البطن للتخفيف من ألم التشنجات.
  • خروج اللولب من الرحم: من الممكن أن ينزلق اللولب خلال الأشهر القليلة الأولى بعد وضعه، لذلك يجب التأكّد من أنه في مكانه الصّحيح من خلال تفقد خيوط اللولب في الفترات بين كلّ دورةٍ شهرية وأخرى، وفي حال كان الخيط أقصر أو أطول من المعتاد، فهنالك احتمالية كبيرة لتحرك اللولب من مكانه، وفي هذه الحالة يُنصَح بمراجعة الطبيب، واستخدام أيّ وسيلةٍ أخرى لمنع الحمل مثل الواقي الذكري.


دواعي مراجعة الطبيب

يتسبب كلّ من اللولب الهرموني والنحاسي بآثار جانبية تؤثر سلبًا في صحّة المرأة لذلك عليها مراجعة الطبيب تفاديًا لأيّة مضاعفاتٍ مُحتملَة، ومن ضمن هذه الآثار ما يلي:[٣]

  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو غزارتها بشكل غير عادي بعد الأشهر 6 الأولى من تركيب اللولب.
  • انقطاع الدورة الشهرية لفترة 6 أسابيع أو أكثر.
  • الشعور بأعراض الحمل.
  • الشّعور بألم أثناء ممارسة الجماع.
  • نزول إفرازات مهبلية غير عادية أو كريهة الرائحة.
  • الإحساس بوجع في البطن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم والشّعور بالقشعريرة.


أسئلة شائعة


هل يتسبب تركيب اللولب في حدوث نزيف عند المرأة؟

نعم. ولكن هذا النزيف يكون خفيفًا ويمتدّ لفترة أيامٍ قليلة بعد تركيب اللولب، أمّا إذا كان النزيف مستمرًّا أو حادًا فيفضّل مراجعة الطبيب المختصّ لمعرفة السبب في حدوثه.[٩]


هل يتسبب تركيب اللولب بنزول الدم بشكل متقطع بعد ممارسة العلاقة الجنسية؟

لا. لا يجب ملاحظة نزول بقعٍ من الدم بعد ممارسة العلاقة الجنسية، فهذا يعدّ دليلًا على أن اللولب موجود في مكان غير مكانه أو أنّ المرأة تعاني من مشكلةٍ صحية، خاصة إذا تكررت هذه الحالة أكثر من مرة ورافقها الشعور بالألم.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "IUD Insertion: What to Expect"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 25/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "How IUDs Can Affect Your Menstrual Cycle", healthgrades, Retrieved 25/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "How does an IUD affect periods?"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 25/11/2021. Edited.
  4. "How Does an Intrauterine Device (IUD) Affect Your Period?", www.healthline.com, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  5. "What are hormonal IUDs?", plannedparenthood, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About IUDs and Periods", greatist, Retrieved 25/11/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Mirena", womenshealthmatters, Retrieved 25/11/2021. Edited.
  8. "IUD AFTERCARE INSTRUCTIONS ", uwmedicine, Retrieved 25/11/2021. Edited.
  9. "What to Expect During an IUD Insertion", verywellhealth, Retrieved 25/11/2021. Edited.
  10. "What are the side effects of IUDs?", plannedparenthood, Retrieved 25/11/2021. Edited.