يُعد سرطان الثدي ( بالإنجليزية: Breast Cancer) من الأمراض التي تصيب النساء غالبًا، ويرافقه ظهور بعض التغيرات في الثدي والتي تساعد في عملية الكشف المبكر عن المرض عند ملاحظتها، ومع زيادة الوعي لدى النساء في معرفة شكل التغييرات التي تحصل للثدي، والعلامات المبكرة للمرض، ازدادت فرص إيجاد العلاج المناسب والفعّال في أقرب وقت ممكن.[١]

أول علامات لظهور سرطان الثدي، لكن هل معرفتها كافية للكشف المبكر؟

تختلف أعراض وعلامات سرطان الثدي من حالةٍ لأخرى؛ إذ أنه من الممكن ألّا تظهر أي منها عند البعض، ولكن توجد بعض العلامات التحذيرية التي تدل على وجود سرطان الثدي، وتشمل ما يلي:

  • ظهور كتل جديدة في الثدي، أو تحت الإبط.[٢]
  • حدوث سماكة، أو تورم في جزء من الثدي.[٢]
  • تهيج أو تنقير في جلد الثدي.[٢]
  • احمرار أو تقشر الجلد في منطقة الحلمة أو الثدي.[٢]
  • الإحساس بالألم وطراوة في الثدي، علمًا أن بعض الكتل قد لا تتسبب بالشعور في الألم، ويمكن وصف الألم بأنه شعور بالوخز كالشوك.[٣]
  • ظهور منطقة مسطحة، أو مسننة على جلد الثدي، ويظهر ذلك نتيجة وجود ورم غير محسوس أو مرئي.[٣]
  • من المحتمل حدوث تغيير في شكل الثدي، أو اختلاف في حجمه، أو محيطه، أو قوامه، أو درجة حرارته.[٣]
  • إفرازات غير طبيعية من الحلمة، باستثناء الإفرازات اللبنية عند المرضعات، وتتضمن أيضًا إفراز الدم.[٢]



لا يعني ظهور العلامات والأعراض السابقة أنكِ مصابة بسرطان الثدي؛ إذ أنه من الممكن أن تكون دلالة لأمراض أخرى مختلفة، لذا إذا كنتِ قلقة حيال هذه الأعراض فيجب ألّا تترددي في زيارة الطبيب للحصول على التشخيص المناسب للحالة.[٢]




الفحص الذاتي للكشف عن سرطان الثدي

يجب أن تكون المرأة قادرة على معرفة الوضع الطبيعي لثدييها؛ إذ يساعدها ذلك في اكتشاف أي تغييرات قد تحصل عليهما من خلال إجراء الفحص الذاتي للثدي شهريًا، ويعد هذا الفحص مفيدًا في اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة، وبالتالي زيادة فرصة نجاح العلاج والشفاء من المرض، وبالرغم من أن معظم الكتل الحاصلة في الثدي قد لا تكون سرطانية، فلا ضير من متابعة ذلك مع الطبيب المختص،[٤] وحول كيفية القيام بالفحص الذاتي للثدي على المرأة أولًا أن تقف أمام المرآة، وتنظر إلى ثدييها من خلال ثلاثة اتجاهات وهي اليمين واليسار والأمام، وتتحدث الوضعية الآتية:[٥]

  • وضع الذراعين جانبًا.
  • رفع اليدين فوق الرأس، مع الإنحناء إلى الأمام.
  • وضع اليدين على الوركين، والوقوف بشكل محدب.


وبعد اتخاذ الوضعية المناسبة للفحص تبدأ المرأة بالنظر إلى المرآة، مع بقاء كتفيها بوضع مستقيم ويديها على وركيها، والتحقق مما يلي:[٤]

  • التأكد من شكل الثديين، وحجمهما، ولونهم الطبيعي.
  • التأكد من عدم وجود تشوه، أو انتفاخ مرئي بشكل واضح.
  • ملاحظة وجود أي تنقير، أو تجعد، أو انتفاخ في الجلد.
  • التحقق من الحلمات، وما إذا كان هناك تغيير في اتجاههما، أو انقلابها للداخل بدلاً من الخارج، وتُعرف هذه الحالة بالحلمة المقلوبة.
  • وجود احمرار، أو انتفاخ، أو طفح جلدي، أو ألم في الثدي.
  • يفضل أثناء النظر في المرآة ملاحظة خروج أي سائل من حلمة الثدي، والذي من الممكن أن يكون سائلاً مائيًا، أو لبنيًا، أو أصفرًا، أو دمًا.


هل يمكن الإعتماد على الفحص الذاتي للثدي للتأكد من عدم الإصابة بسرطان الثدي؟

تحتاج خلايا الثدي للإنقسام 30 مرةً بشكلٍ غير طبيعي لتتكاثر وتُصبح خلايا سرطانية، ولا يمكن للمرأة أو الطبيب من خلال الفحص الذاتي اكتشاف الإصابة بسرطان الثدي إلا في حال أتمت هذه الخلايا هذا العدد من الانقسامات، ويحتاج الإنقسام لفترة من الوقت تمتد من شهر إلى شهرين، لذا فإن ملاحظة وجود السرطان يمكن أن يستغرق من عامين إلى خمسة أعوام على الرغم من وجوده في الجسم،[٦] ويُستخدم تصوير الثدي الشعاعي (بالإنجليزية: Mammography) في الكشف عن سرطان الثدي، وبإمكانه اكتشاف الورم في مراحله المبكرة وقبل الشعور به، لذا يُعد هذا الإجراء من الفحوصات المهمة في الكشف المبكر عن سرطان الثدي،[٧] ويجب إجراء تصوير الثدي الشعاعي للنساء اللواتي بلغن من العمر 45 إلى 54 عامًا مرةً كل عام، كما ينصح بإجراء هذا الفحص للنساء بعمر 55 عامًا فما فوق دوريًا كل عامين، أو استمرار إجرائه سنويًا.[٨]


ومع ذلك يبقى الفحص الذاتي للثدي مهمًا

في حال إجرائه إلى جانب الرعاية الطبية المنتظمة، وإجراء تصوير الثدي الشعاعي دوريًا، وملاحظة أي تغييرات حاصلة في الثدي، وهذا بدوره يمكن أن يساعد المرأة في مراجعة الطبيب المختص في الوقت المناسب، كما أنه ليس بالضرورة عند اكتشاف أي كتلة في الثدي أن تكون سرطانية، فوفقًا للدراسات فإن نسبة 8 من أصل 10 كتل قد لا تكون سرطانية، لذا فإن الأمر ليس مدعاةً للقلق، وللتأكد من صحة ذلك يمكن الحصول على المشورة اللازمة والتشخيص الصحيح من خلال زيارة الطبيب المختص.[٧]

المراجع

  1. Tom Seymour (16/7/2019), "The early warning signs of breast cancer", medicalnewstoday, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "What Are the Symptoms of Breast Cancer?", cdc, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Brunilda Nazario (13/7/2020), "Breast Cancer Signs and Symptoms", webmd, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Breast Self-Exam", breastcancer, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  5. "How to do a Breast Self-Exam (BSE)", maurerfoundation, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  6. "Ask an Expert: Breast cancer growth rate", oregon.providence, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Breast Self-Exam", nationalbreastcancer, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  8. 45 to 54 should,at least 10 more year "American Cancer Society Recommendations for the Early Detection of Breast Cancer", cancer, Retrieved 17/4/2021. Edited.