قد يحدث في بعض الأحيان نمو غير طبيعي للخلايا في الجسم فتتشكل أوراماً من النوع الحميد، وبشكلٍ عام إنّ معظم هذه الأورام لا تحتاج أية إجراءات علاجيّة، ولكن التوصيّات الطبيّة تحُّث على متابعة هذه الأورام؛ وذلك بإجراء الفحوصات بشكلٍ روتيني ومنتظم لتسهيل الكشف المبكّر عن أي تغيّرات قد تطرأ على هذه الأورام، ويُشار لظهور عقد في الثدي طبياً بمصطلح الأورام الغديّة الليفية (بالإنجليزية: Fibroadenomas) إحدى أنواع هذه الأورام، فما هي؟ وما أسباب نشوئها؟ وما هي أنواعها؟ وكيف يتم علاجها؟[١]

ما هي عقد الثدي؟

عادةً تكون النساء ما بين سن 15 إلى 35 عاماً أكثر عرضة للإصابة بأورام الثدي الحميدة، أو ما يُعرف بالأورام الغديّة الليفية أو عقد الثدي، وهي عبارة عن كتل صلبة غير سرطانية، وغالباً ما تكون هذه العقد أو الكتل غير مؤلمة، وتصف النساء ملمس هذه الكتل بأنها صلبة، أو ليّنة، أو مطاطيّة، وفي بعض الحالات قد لا تستطيع السيّدة الشعور بوجود هذه العقد أبداً، وكأنها غير موجودة إطلاقاً، وتبقى الغدد أو الكتل الليفية الغديّة محصورة في أنسجة الثدي، ولا تنتشر أو يتوسع نطاق وجودها، فهي كتل صغيرة جداً، ويكون ذلك بعكس كتل الثدي السرطانية التي تنمو ويزداد حجمها مع مرور الوقت والتي قد تنتشر أو تغزو أعضاء الجسم الأخرى.[٢][٣]


هل يمكن أن تتطور عقد الثدي لتصبح أوراماً سرطانيّة؟

الإجابة نعم؛ ولكن ليس في جميع الحالات، ففي حالة وجود أورام ليفيّة معقدّة؛ تزداد احتمالية تحوّل هذه العقد إلى أورام سرطانية خبيثة، ويعد هذا الأمر نادر الحدوث، كما أنّ اكتشاف هذه العقد في الوقت المناسب من قِبَل الطبيب، والقيام بالتدخلات والإجراءات الطبيّة الصحيحة، يعد أمراً مهماً لتقليل نسبة الخطورة.[٤]


ما هي أسباب نشوء عقد الثدي؟

لا يوجد سبب واضح لنشوء مثل هذه الأورام أو العقد، وقد لوحظ في العديد من الحالات أنّ حجم هذه العقد مرتبط كثيراً بتغيّر مستوى الهرمونات في الجسم، ولذلك فخلال الدورة الشهرية قد تشعر السيّدة بازدياد حجم العقد أحياناً، وانكماشها وتقلص حجمها في أحيانٍ أخرى، لدرجة أنه يكاد يكون غير موجود، ولعل أكثر الهرمونات المرتبطة بهذه العقد هو هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، فقد لوحظ أنّ هذه العقد غالباً ما تنشأ عند النساء الحوامل، أو النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث، أو النساء بعد سن اليأس اللواتي يستخدمن العلاجات الهرمونية البديلة.[٥]


هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من احتماليّة الإصابة بعقد الثدي، ومنها ما يلي:[٥]

  • العمر: لوحظ انتشار هذه العقد لدى السيدات الشابات صغيرات العمر، حيث يوجد احتمالية لنشوء أورام الثدي الليفيّة في فترة الحمل أو الرضاعة، وانحسارها واختفائها بعد ذلك،[١] ولكن إذا ظهرت هذه العقد في فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية فلا يوجد هناك داعي للقلق؛ حيث لا يوجد لها تأثيرات خطيرة ويمكن التعامل معها وعلاجها بسهولة.[٤]
  • العرق: لوحظ أنّ الغدد الليفية تنتشر بين النساء الأمريكيات من أصل إفريقي ضعف انتشارها بين باقي نساء العالم.[٥]


ما هي أعراض نشوء عقد الثدي؟

تشعر المرأة غالباً بوجود كتلة صلبة في الثدي، ومن أعراض وجود كتلة ليفية في الثدي ما يلي:[٢]

  • الإحساس بكتلة كروية أو دائرية الشكل، وتكون صلبة أو مطاطية، كما ويمكن تمييزها أو الإحساس بحدودها، أو حوافها الخارجية الليّنة.
  • سهولة تحريكها تحت الجلد.
  • عدم الإحساس بالألم.
  • وجود كتلة واحدة أو أكثر، في إحدى الثديين أو كلاهما معاً.


أنواع عقد الثدي

توجد هناك عدّة أنواع لعقد الثدي، ومنها ما يلي:[٦]


الأورام الغديّة الليفيّة البسيطة

ما يميّز هذه الأورام أنّها غير مرتبطة أبداً بزيادة خطر الإصابة بأيّ أورام سرطانية في المستقبل إطلاقاً، ومعظم الأورام الليفية التي قد تصيب النساء هي من هذا النوع، ويتراوح حجم هذه الأورام عادةً ما بين 1-3 سنتيمترات.[٦]


الأورام الغديّة الليفيّة المعقدّة

إنّ وجود مثل هذه الأورام الليفيّة يمكن أن يزيد احتماليّة الإصابة بسرطان الثدي مستقبلاً؛ حيث يمكن أن تتطور إلى أورام سرطانية ولكن بنسبة بسيطة، كما يمكن تمييز هذه الأورام برؤيتها تحت المجهر، حيث تظهر فيها خلايا مميّزة ومختلفة في خصائصها.[٦]


الأورام الغديّة الليفيّة الضخمة

تتميز هذه الأورام بحجمها الكبير الذي قد يزيد عن 5 سم، وغالباً ما تتطور لدى الفتيات في سن المراهقة، لذلك تُسمى بالأورام الليفيّة الشبابيّة.[٦]


كيف يتم علاج عقد الثدي؟

غالباً ما تنكمش هذه العقد وتختفي من تلقاء نفسها، أو تتوقف عن النمو لوحدها دون أي تدخل طبي، ولكن في معظم الحالات ينصح الأطباء بضرورة التخلص من هذه العقد، تحديداً في بعض الحالات؛ مثل: حدوث أي تغيّر في الثدي، أو زيادة حجم الورم واستمرارية نموّه مع الوقت؛ لضمان عدم وجود أي ورم سرطاني، كما يجب على النساء المصابات بأورام الثدي الليفيّة متابعة أنفسهن باستمرار، ومراقبة هذه العقد عن طريق إجراء فحوصات الثدي، أو الصور الإشعاعية بشكل دوري، وهذا هو الإجراء الطبي الذي يتبعه الكثير من الأطباء مع النساء المصابات بهذه العقد؛ حيث يكتفي الطبيب فقط بالمتابعة والمراقبة لضمان عدم نموّها وازدياد حجمها مع الوقت.[٧]




يمكن إزالة أورام الثدي الليفية بأكثر من طريقة، منها: الاستئصال بالليزر، أو الاستئصال بالتبريد، أو الاستئصال بالموجات الفوق صوتية، أو الاستئصال بالموجات الفوق صوتية المركزة عالية التردد، أو استئصال الكتلة بالجراحة التقليديّة.



[٥]


هل يمكن الإصابة بأكثر من عقدة واحدة؟

الإجابة نعم؛ فالنساء اللواتي لديهن احتمالية عالية للإصابة بمثل هذه العقد، ينشأ لديهن غالباً أكثر من عقدة أو ورم ليفي حميد واحد.[١]


عقد الثدي والرّضاعة الطبيعيّة

قد تلاحظ النساء اللواتي يعانين بالأصل من العقد من زيادة في حجمها أو نموّها في فترة الحمل أو الرّضاعة الطبيعيّة، ولكن غالباً إنّ وجود هذه العقد لا يعيق أبداً قدرة المرأة على الرضاعة الطبيعيّة.[٨]


متى تجب مراجعة الطبيب؟

تجب مراجعة الطبيب فوراً في الحالات التالية:[٢]

  • نشوء كتلة جديدة في الثدي.
  • حدوث أي تغيّرات في الثدي نفسه.
  • حدوث أي تغيّرات على الكتلة الموجودة مسبقاً، مثل: زيادة حجم هذه الكتلة، أو الشعور بأنّ هذه الكتلة أصبحت غير متصلة بأنسجة الثدي المحيطة بها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Fibroadenomas of the Breast", clevelandclinic, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fibroadenoma", mayoclinic, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  3. "Fibroadenoma", webmd, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Can Fibroadenomas Turn Into Breast Cancer?", medicinenet, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "An Overview of Breast Fibroadenomas", verywellhealth, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث of fibroadenoma "Fibroadenoma", breastcancernow, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  7. "Fibroadenomas of the Breast", cancer.org, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  8. "Fibroadenoma of the Breast", bci, Retrieved 12/8/2021. Edited.