الكشف المبكّر أمر مهم لنجاح علاج سرطان الثدي، ويوجد عدد من الخطوات التي يمكن اتباعها للكشف عن سرطان الثدي والبدء في علاجه،[١] وفي هذا المقال سنُدرِج بعض المعلومات عن الكشف المبكّر لسرطان الثدي.

أهميّة الكشف المبكّر عن سرطان الثدي

ينصح الأطباء بإجراء الفحوصات الدّورية للكشف عن الإصابة بسرطان الثدي، نظرًا لدورها الكبير في العلاج، وتتمثّل أهمية الكشف المبكّر عن سرطان الثدي بما يلي:[٢]

  • التقليل من المخاطر التي تهدد الحياة، كنتيجةٍ للإصابة بسرطان الثدي: يعتبر الكشف المبكّر عن سرطان الثدي والحصول على أحدث العلاجات التي توصل إليها العلم من أهمّ الأمور التي يجب اتباعها، وذلك للحدّ من المخاطر النّاجمة عن سرطان الثدي، والتي قد تهدد الحياة.
  • زيادة فرص نجاح علاج سرطان الثدي: يعتبر الكشف المبكّر عن سرطان الثدي وهو في مراحله الأولى، وفي بداية انتشاره وصُغر حجمه يجعل من أمر علاجه بنجاح أمرًا سهلًا.
  • الكشف عن الإصابة بسرطان الثدي قبل ظهور الأعراض: تساعد الفحوصات التّصويرية المُعتمَدة للكشف المبكّر عن سرطان الثدي، على الكشف عن الإصابة بسرطان الثدي قبل أن ظهور أيّة أعراض؛ مثل الإحساس بكتلة في الثدي، الأمر الذي يُسهّل من علاج سرطان، ويزيد فرص نجاحه، والشّفاء التامّ.


فحوصات الكشف المبكر عن سرطان الثدي

تعدّ الفحوصات التّصويرية أمرًا روتينًا للأشخاص غير المُحتمَل إصابتهم بسرطان الثدي، ولا يعانون من أيّة أعراض، ويكمن الهدف من هذه الفحوصات الرّوتينية الكشف المبكّر عن سرطان الثدي قبل تطوّر الأعراض، وازديادها سوءًا، فيكون علاج سرطان الثدي في هذه المرحلة أكثر سهولةً ونجاحًا،[٣] وتتضمن الفحوصات التي يتمّ إجراؤها للكشف المبكّر عن سرطان الثدي ما يلي:


تصوير الماموجرام

يُشار إلى تصوير الماموجرام (بالإنجليزية: Mammogram) باسم تصوير الثدي الشعاعي، وهو أحد أنواع الأشعة السّينية (بالإنجليزية: X-ray) المُستخدمَة لتصوير الثدي، ويعتبر تصوير الماموجرام من أكثر الفحوصات ملائمةً عند معظم النساء، وهو أفضل الطّرق المُتاحة للكشف المبكّر عن سرطان الثدي في مراحله الأولى، فستكون فرص العلاج خلال هذه المراحل أكثر نجاحًا، كما وسيكون حجمه انتشار سرطان الثدي أصغر، فضلاً عن أن تصوير الماموجرام الدّوري يقلل من احتمالية التعرّض لمخاطر تهدد الحياة جرّاء الإصابة بسرطان الثدي.[٤]


تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

يستخدم تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Breast Magnetic Resonance Imaging - MRI) مجالاً مغناطيسًا وموجات راديوية من أجل التقاط صور للثدي، ويتمّ إجراء تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي جنبًا إلى جنب مع تصوير الماموجرام، وذلك من أجل تشخيص الإصابة بالسرطان عند النساء المعرّضات للإصابة بسرطان الثدي بشكلٍ كبير، إذ يمكن لتصوير الثدي بالرنين المغناطيسي أن يعطي نتائج غير طبيعية حتى في حين عدم وجود خلايا سرطانية، ولذلك فإن تصوير الثّدي بالرّنين المغناطيسي لا يُستخدم عند النساء الأقلّ عرضةً للإصابة بسرطان الثدي.[٤]


تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية

يتم إجراء تصويرٍ للثدي عن طريق الموجات فوق الصّوتية (بالإنجليزية: Ultrasound of the breast) أو ما يُعرف بالسونار في الحالات التالية:

  • النساء المعرّضات للإصابة بسرطان الثدي أكثر من غيرهن.
  • النساء اللواتي لا يمكنهن الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الحوامل.
  • النساء اللواتي يتم نصحهن بتجنّب الأشعّة السينية المستخدمة في تصوير الماموجرام.
  • النساء اللواتي يمتلكن أنسجة كثيفة في الثدي، أو من لديهن الكثير من الغدد والقنوات، أو الأنسجة الليفية، ويكون لديهم كمية قليلة من الدهون في الثدي، مما يجعل عملية إيجاد الخلايا السّرطانية أكثر صعوبة في حال استخدام تصوير الماموجرام.[٥]


متى يجب إجراء الكشف المُبكر عن سرطان الثّدي؟

يجب على النساء المعرّضات للإصابة بسرطان الثدي البدء بإجراء الفحوصات التّصويرية للثدي عند بلوغهن 30 عامًا، مع المواظبة على إجراء الفحوصات التّصويرية حتى وإن كنّ يتمتعن بصحةٍ جيدة، لكن يعود قرار القيام بهذه الفحوصات أمرًا خاصًا بالسيدة نفسها، مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف المحيطة وتفضيلها للقيام بالفحص من عدمه.[٦]


كم عدد المرات التي يجب فيها إجراء فحص الثدي عند الطبيب؟

تُنصَح النساء الأقلّ عرضةً لخطر الإصابة بسرطان الثدي، واللواتي لا تظهر عليهن أيّة أعراض، بما يلي:[٧]

  • إجراء الفحص السريري للثدي كل فترةٍ تتراوح بين سنةٍ وحتى ثلاث سنوات، للنساء الذين تتراوح أعمارهن من 25 سنة إلى 39 سنة.
  • إجراء الفحص السرسري للثدي سنويًا، وذلك للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن من 40 سنة فما فوق.


متى يجب البدء بتصوير الثدي شعاعيًا أو ما يُعرَف بالماموجرام؟

يُنصَح بإجراء النساء في عمر 40 عامًا، وما فوق تصوير الماموجرام كل سنة إلى سنتين، فإذا لم تبدأ المرأة بتصوير الماموجرام للثدي في سن الأربعين، فيجب عليها البدء حالًا وقبل أن تتجاوز سن الخمسين عامًا، على أن يستمرّ تصوير الماموجرام حتى عمر 75 عامًا على الأقلّ.[٧]


بالإضافة إلى وجود بعض التّوصيات الأخرى التي يفضّل اتباعها حول عدد مرات إجراء تصوير الثدي بالماموجرام، ومن الضّروري أن تتفهّم جميع النساء الإجراءات، وما يترتّب عليها عند القيام بتصوير الثدي بالماموجرام، والتي يمكن بيانها على النحو الآتي:[٨]

  • يكون لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 40 إلى 44 عامًا الخيار في البدء بتصوير الثدي شعاعيًا سنويًا.
  • يجب على النساء اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 45 إلى 54 عامًا البدء بتصوير الثدي الشعاعي بشكلٍ سنوي.
  • تستطيع النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 50 سنة وأكثر القيام بتصوير الثدي شعاعيًا إما كلّ سنة أو سنتين.
  • يجب الاستمرار بإجراء الفحوصات طالما كانت المرأة تتمتّع بصحّةٍ جيدة، ومن المتوقع أن تعيش لمدة 10 سنوات أخرى.


ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي؟

تعتبر هذه الإجراءات السابقة للنساء الأقلّ عرضةً للإصابة بسرطان الثدي، ويمكن أن تعتبر المرأة أقلّ عرضةً للإصابة بسرطان الثدي في حال:[٨]

  • عدم الإصابة المسبقة بسرطان الثدي.
  • عدم وجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي.
  • عدم وجود جينات متحوّرة للإصابة بسرطان الثدي أو ما يُعرَف بالطفرات الجينية، على سبيل المثال جين BRCA.
  • عدم التعرض للعلاج الإشعاعي في الصدر قبل عمر 30 عامًا.


كيفية التحضير لفحص الثدي شعاعيًا أو ما يُعرَف بفحص الماموجرام؟

يجب على المرأة الامتناع عن وضع البودرة أو الكريمات أو مانعات التعرّق في اليوم المقرر لإجراء الفحص، وذلك بسبب احتواء أغلب هذه المنتجات على مواد يمكن أن تظهر في تصوير الماموجرام، والتي يمكن أن تتداخل في وضوح صورة الماموجرام.[٧]


المراجع

  1. you or your doctor. "Breast Cancer: Understanding Risk Factors and Screening", cancercare, 31/3/2021, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  2. any age.-,Mammograms,years before physical symptoms develop. "American Cancer Society Recommendations for the Early Detection of Breast Cancer", American Cancer Society, 17/11/2020, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  3. "Breast Cancer Tests: Screening, Diagnosis, and Monitoring", breastcancer, 6/2/2020, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "What Is Breast Cancer Screening?", cdc, 14/9/2020, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  5. "Breast Cancer Screening", radiologyinfo, 22/1/2020, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  6. women at high risk,her personal circumstances and preferences. "American Cancer Society Recommendations for the Early Detection of Breast Cancer", American Cancer Society, 17/11/2020, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Mammography and Other Screening Tests for Breast Problems", acog, 4/2019, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب women at high risk,her personal circumstances and preferences "American Cancer Society Recommendations for the Early Detection of Breast Cancer", American Cancer Society, 17/11/2020, Retrieved 15/4/2021. Edited.