تختلف أعراض سرطان الثدي من سيّدة لأُخرى، فبعض النّساء قد لا تكون لديهنّ علامات أو أعراض على الإطلاق،[١] ولكن أول أعراض سرطان الثدي التي قد تلاحظها معظم النساء هي وجود كتلة في الثّدي، وبالحقيقة، عليكِ أن تعلمي بأنّ معظم كتل الثدي ليست سرطانية، ولكن من الأفضل دائمًا أن يفحصها الطّبيب.[٢]

ما هي أعراض وعلامات سرطان الثدي؟

يمكن أن تُعاني النّساء المُصابات بسرطان الثدي من مجموعة مختلفة من الأعراض والعلامات التي تختلف من سيدة لأخرى، ويعد تشكل كتلة في الثدي أو الإبط أكثر الأعراض شيوعاً، بحيث يمكن ملاحظتها في المراحل المبكرة من السرطان،[٣] والتي يتبعها عادة مجموعة أخرى من الأعراض نوضحها كما يلي:[٤]

  • تغير في حجم وشكل ومظهر الثدي.
  • تقشر في المنطقة المصطبغة من الجلد، والتي تحيط بالحلمة (الهالة المُحيطة بالحلمة).
  • احمرار جلد الثّدي ويُصبح شكل الجلد شبيه بقشرة البُرتقال.
  • طفح جلدي حول الحلمة.[٥]
  • خُروج إفرازات من الحلمة يمكن أن تحتوي على دم.[٥]
  • تُصبح الحلمة غائرة أو مقلوبة.[٥]
  • ألم يتركز في الإبط أو الثدي، ولا يتغير مع قُدوم الدورة الشهرية.[٥]

ما هي أعراض وعلامات سرطان الثدي؟

ما أول أعراض سرطان الثدي ظهوراً؟

كما أُسلف الذّكر، فإنّ أول وأهم أعراض سرطان الثدي لدى العديد من النساء هو وجود كتلة في الثّدي، ولكن هذه الكتلة قد تكون سرطانية أو حميدة، ويُذكر أنّ معظم أورام الثدي الحميدة تكون في الحقيقة:

  • مناطق التكتل الطبيعي في الثدي ولكنها تكون أكثر وضوحًا.
  • خُراجات، وهي أكياس تحتوي على سوائل وتتواجد في أنسجة الثدي، وهي شائعة جدًا.
  • الأورام الغُدّيّة اللّيفيّة (بالإنجليزيّة: Fibroadenoma)، وهي مجموعة من الأنسجة الغُدية اللّيفية، وتشيع لدى النساء الأصغر سنًا، على سبيل المثال اللّواتي يبلُغنَ أقل من 30 عامًا.



إن شعرت بكتلة في الثدي راجعي طبيب مختص: غالباً لا تكون الكتلة التي تشعرين بها غير سرطانية، ولكن وجود احتمال لأن تكون سرطانية يجعل فحصها ومراجعة طبيب مختص أمر مهم جداً، لبدء العلاج في وقت مبكر وزيادة فرصة الشفاء.




نسبة ظهور أعراض سرطان الثدي

لاحظي أنّ الشعور بكتلة في الثدي هو العرض الوحيد الذي يظهر على غالبية النساء عند تشخيصهنّ بسرطان الثدي لذلك من المهم أن تراجعي طبيبك إن شعرت بكتلة في الثدي حتى لو لم يرافقها أي أعراض أخرى، فوِفقًا لدراسة نُشرت في مجلة Cancer Epidemiology في عام 2017 على 2316 مصابة بسرطان الثدي، وُجد أنّ نسبة ظهور أعراض سرطان الثدي بين المصابات كانت كما يلي:[٦]

أعراض سرطان الثدي
نسبة تكرار ظهور الأعراض
كُتلة في الثدي
83%
تشوهات الحلمة
6.8%
ألم الثدي
6.4%
تشوهات جلد الثدي
2%
النّتوءات الإبطيّة
1.2%
تقرح الثدي
1.1%
ألم في الظهر
1%
تشوهات محيط الثدي
0.7%
عدوى أو التهاب الثدي
0.6%
تورم الثدي
0.6%
ألم العضلات والعظام
0.6%
ضيق التنفس
0.5%
طفح جلدي بالثدي
0.4%
كتلة في العنق أو تشوهات الغدد الليمفاوية
0.4%
ألم في البطن
0.3%
تشوهات الثدي الأخرى
0.3%
ألم في الصدر
0.3%
التعب أو الضعف
0.3%
فقدان الوزن
0.3%
السعال
0.3%
ألم إبطي
0.2%
كدمات الثدي
0.2%
وذمة "تورّم" في الذّراع
0.2%


كيف يكون ألم سرطان الثدي؟

يمكن أن يسبب سرطان الثدي تغيرات في خلايا الجلد، مما يؤدي إلى الشعور بالألم وعدم الراحة في الثدي، وعلى الرغم من أن كتلة سرطان الثدي غالبًا ما تكون غير مؤلمة، فمن المهم عدم تجاهل أي علامات أو أعراض قد تكون ناجمة عن سرطان الثدي، ويصف غالبية المصابين بهذا المرض الألم بأنه إحساس بالحرقان.[٧]


في أي عمر يمكن أن تُصاب المرأة بسرطان الثدي؟

وفقًا لما أوضحته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC أظهرت الدراسات أنّ الإناث اللواتي يتقدمن في العمر، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من غيرهنّ، وأن معظم سرطانات يصيب النساء اللواتي يبلغن من العمر 50 عامًا أو أكبر.[٨]


كم من الوقت يمكن أن تصاب المرأة بسرطان الثدي دون معرفتها بذلك؟

لتشعر المرأة بالإصابة بسرطان الثدي يجب أن ينقسم السرطان لعدة مرات ليكون كتلة من الخلايا؛ لتتمكّن المصابة من تحسس الكتلة "بالفحص الذاتي"، لذلك بحلول الوقت الذي تشعر به المرأة بكتلة السرطان في الثدي، قد يكون السرطان متواجد في جسدها منذ 2-5 أعوام، وهذا هو السبب بضرورة خضوع جميع النساء للتصوير الثدي الإشعاعي (الماموجرام) بشكل سنوي بعد 45 من العمر.[٩]


هل يُسبب سرطان الثّدي الشّعور بالتعب والإرهاق؟

نعم، يمكن أن يُسبب انتشار سرطان الثدي بعض الأعراض العامة الدالة على ذلك، وتتضمن ما يلي:[١٠]

  • الشعور بالتعب المستمر.
  • الغثيان المستمر.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • فقدان الشهية.


ما هي أعراض انتشار سرطان الثدي؟

يُسمّى سرطان الثّدي الذي ينتشر من حيث بدأ إلى الأنسجة المحيطة به باسم سرطان الثّدي الغزوي أو التّوغّلي (بالإنجليزيّة: Invasive breast cancer)، وتتضمّن أعراضُه كُل من:[٣]

  • الشّعور بوُجود كُتلة في الثّدي أو تحت الإبط، وقد تكون ثابتة ولا يسهُل تحريكها بشكل مُنفصل عن الجلد.
  • يختلف إحدى الثديين عن الآخر.
  • وُجود طفح جلدي على الثّدي، أو يكون جلد الثّدي سميكًا أو أحمرًا، أو يُصبح شكل الجلد شبيه بقشرة البُرتقال.
  • حُدوث تورّم في الثّدي.
  • بُروز العُقد اللّيمفاويّة الصّغيرة.
  • الشّعور بالألم في مكان واحد مُعيّن.


تغيُّرات الثّدي غير السّرطانيّة خلال حياة المرأة

قد تحدث عدّة تغيرات في الثدي لدى معظم النساء في أوقات مختلفة خلال حياتهن، وهذه التّغيُّرات لا تُعزى لوُجود سرطان الثّدي، إليكِ أبرزها:[١١]

  • التّغيرات التي تسبُق الحيض أو خلاله: إذ قد تشعرين بتورّم، أو ألم في ثدييك، كما قد تشعرين بوُجود كتلة واحدة أو أكثر فيه، وهذا قد يُعزى للسوائل الزائدة في ثدييك، ويُمكنكِ زيارة الطّبيب في حال لاحظتِ حُدوث تغيُّر في طبيعة الورم.
  • التّغيرات التي تحدُث أثناء فترة الحمل: فقد تشعرين بتكتُّل في ثدييك، وهذا قد يُعزى عادةً لإنتاج الحليب من الغُدد الحليبيّة بالثّدي، إذ خلال فترة الحمل تنتج الغُدد الحليبيّة الحليب، وتتزايد في العدد، وتصبح أكبر.
  • التّغيرات التي تحدُث أثناء الرّضاعة الطّبيعيّة: فقد تُلاحظين بأن ثديكِ بدأ يميل إلى اللّون الأحمر، وبدأتِ تشعُرين بألم في الثّدي يُصاحبه الشّعور بدفءٍ به، والإحساس بوُجود كُتلة فيه، وهذه الحالة تُسمّى بالتهاب الضرع أو التهاب الثّدي (بالإنجليزيّة: Mastitis)، ويحدُث هذا الالتهاب عادةً عندما تُحظَر أو تُسَدّ قناة الحليب نتيجة الإصابة بعدوى مُعيّنة، وغالبًا ما تُعالَج هذه المُشكلة بالمضادات الحيوية، ولكن في بعض الأحيان قد تحتاج قناة الحليب إلى التصريف.
  • التّغيرات التي تحدُث مع اقترابك لسن اليأس: إذ تتغير مستويات الهرمونات لديكِ، وهذا يمكن أن يُسبّب لكِ ألمًا أو تكتُّلًا بالثّديين.
  • التّغيرات التي تحدُث مع العلاج الهُرموني: فإذا كنتِ تأخُذين الأدوية الهُرمونيّة، مثل تلكَ التي تُعطى في حالات انقطاع الطمث، أو مثل حبوب منع الحمل، وغيرها، فقد يصبح ثدييك أكثر كثافة.

المراجع

  1. "What Are the Symptoms of Breast Cancer?", cdc, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  2. "Symptoms -Breast cancer in women", nhs, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Breast Cancer Signs and Symptoms", webmd, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  4. "Breast cancer", mayoclinic, 23/12/2020, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Adam Felman (12/8/2019), "What to know about breast cancer", medicalnewstoday, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  6. Minjoung Monica Koo, Christian von Wagner, Gary A. Abel, Sean McPhail, Greg P. Rubin, and Georgios Lyratzopoulosa (1/6/2017), "Typical and atypical presenting symptoms of breast cancer and their associations with diagnostic intervals: Evidence from a national audit of cancer diagnosis", Cancer Epidemiology, Folder 48, Page 140-146. Edited.
  7. Rachel Nall (31/1/2020), "What signs of breast cancer are there other than a lump?", medicalnewstoday, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  8. "What Are the Risk Factors for Breast Cancer?", cdc, 14/9/2020, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  9. "Ask an Expert: Breast cancer growth rate", Providence Health & Services, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  10. "Secondary breast cancer symptoms", breastcancernow, 1/5/2018, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  11. "Breast Changes and Conditions", cancer, Retrieved 18/4/2021. Edited.