يعتبر تساقط الشعر ضمن 50 إلى 100 شعرة يوميًا أمرًا طبيعيًا وذلك لأن الشعر يتجدد وينمو مرةً أخرى ليحل محل الشعر المتساقط، ولكن قد تُصاب بعض النساء بما يُسمّى الصلع الأنثوي والذي يتجسّد على هيئة بقع صلعاء أو ترقق في الشعر، ولا يتجدد نمو الشعر مرةً أخرى في هذه المناطق، فما هي الأسباب المؤدية للصلع عند النساء؟ وما هي طُرق الوقاية؟[١]






ما هو الصلع الأنثوي؟

يُشير مصطلح الصلع الأنثوي إلى تساقط الشعر وترققه عند النساء، وله مسميات أخرى منها الصلع الوراثي عند النساء، أو تساقط الشعر الأنثوي، وعادةً ما يظهر لدى النساء بشكلٍ تدريجي وبطيء، ولكنه من الممكن أن يحدث فجأة بحيث يتساقط الشعر بكميات كبيرة ويظهر الصلع بشكلٍ سريع، ويمكن أن يحدث الصلع الأنثوي في أي عمر، إلّا أنّه قد يتفاقم ويظهر بشكل ملحوظ لدى النساء بعد وصولهنَّ لسن اليأس.[٢]


ما هي العلاقة بين تساقط الشعر عند النساء وانقطاع الطمث؟

كما ذكرنا سابقاً بأنّ فرصة تساقط الشعر تزداد عند التقدم في العمر، إذا تُلاحظ الكثير من النساء تغيرات كبيرة على طبيعة الشعر لديهن خلال فترة انقطاع الطمث؛ فقد يبدأ بالظهور في أماكنٍ لم يسبق له الظهور فيها من قبل، أو قد تجد بعض النساء أنّ الشعر أصبح مترققًا وأكثر ضُعفًا، وغالبًا ما يعود سبب ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تطرأ على المرأة خلال هذه الفترة، فانخفاض مستويات هرموني الإستروجين والبروجستيرون قد يؤدي إلى زيادة تأثير هرمونات الذكورة في جسم المرأة وبالتالي تساقط أكبر للشعر، ويجدر بالذكر أنَّه خلال فترة انقطاع الطمث وما بعدها يُصبح الشعر أكثر رقّة نتيجةً لتقلص بصيلات الشعر مما يؤدي إلى نمو أبطئ للشعر وتساقطه بسهولة.[٣]


أسباب الإصابة بالصلع الأنثوي

حتى الآن لم يتم العثور على تفسير واضح ومفهوم للسبب الذي يؤدي للإصابة بالصلع الأنثوي، إلّا أنّ هناك بعض العوامل التي قد تلعب دورًا مهمًا في ذلك، ومنها:[٤]

  • وجود تاريخ عائلي للصلع النمطي الذكوري أو الأنثوي.
  • فقدان شديد للدم خاصةً خلال فترة الدورة الشهرية.
  • التقدم في العمر.
  • تناول بعض الأدوية، على سبيل المثال موانع الحمل الفموية التي تحتوي على الإستروجين.
  • التغيرات الهرمونية؛ ومنها تغيرات مستويات هرمونات الأندروجين (هرمونات الذكورة).


ما هي العلاقة بين الصلع الأنثوي والعوامل الجينية؟

يعتبر العامل الوراثي عاملاً مهمًا في زيادة فرصة الإصابة بالصلع الأنثوي؛ فمن الممكن أن ينتقل الجين المسؤول عن الصلع من أحد الوالدين إلى المرأة.[١]


تشخيص الإصابة بالصلع عند النساء

عادةً ما يتم تشخيص الإصابة بالصلع عند النساء من خلال إجراء فحص للجلد، ويمكن إجراء اختبار شد الشعر والذي يتمثل بسحب خصلات الشعر على طول فروة الرأس برفق وملاحظة مدى حدوث التساقط فيه.[٥]


علاج الصلع عند النساء

يهدف علاج الصلع عند النساء بشكلٍ رئيسي إلى إبطاء أو وقف تساقط الشعر بالإضافة إلى تحفيز نمو الشعر عند بعض النساء، وحتى هذه اللحظة لا توجد أدلة كافية حول ما إذا كانت التقنيات الحديثة والتي تتمثل بحقن البلازما، والعلاج بالليزر، واستخدام المكملات الغذائيّة قادرة على علاج الصلع بصورةٍ أكيدة، ولكن قد يصِف بعض الأطباء عدة علاجات للتغلب على هذه المشكلة، ومن أهم العلاجات الموصوفة: بخاخات أو كريمات المينوكسيديل (Minoxidil)، ويُستخدم هذا المنتج في العادة مرتين يوميّاً، بحيث يتم تطبيقه على شعر وفروة الرأس الجافّة في مناطق الصلع.[٦][٢]


الوقاية من الصلع عند النساء

في كثيرٍ من الأحيان لا يمكن الوقاية من الصلع عند النساء، ولكن هناك بعض التدابير التي يمكن الاستعانة بها للمحافظةِ على صحة الشعر من خلال منع تقصفه وتلفه، وذلك كما يلي:[١]

  • تجنب تمشيط الشعر فور غسله، فهو يكون هشًا ورطبًا، كما يُنصح باستخدام المشط ذو الأسنان الكبيرة بدلاً من المشط العادي.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات، والحديد، والفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم.
  • التقليل من استخدام التقنيات التي من الممكن أن تؤدي إلى تلف الشعر؛ على سبيل المثال: التمليس، أو فرد الشعر، وما إلى ذلك من هذه الطرق.
  • تجنب تعريض الشعر لأشعة الشمس، وذلك لكونها قد تُسبب أضرارًا على الشعر لذا يُنصح بارتداء قبعة أو غطاء.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Female pattern baldness: Treatment and genetics", medical news today, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Female pattern baldness", health direct, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  3. "Hair Loss in Women", cleveland clinic, Retrieved 11/9/2021. Edited.
  4. "Female pattern baldness", mountsinai, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  5. "Symptoms and Diagnosis of Female Pattern Baldness", Medical News, Retrieved 11/9/2021. Edited.
  6. "Treating female pattern hair loss", health harvard, Retrieved 11/9/2021. Edited.