يقال بأن الشخص يعاني من السُّمنة أو الوزن الزائد عندما يزيد مؤشّر كتلة الجسم (BMI) عن 25،[١] ويُجدر بالذّكر أنّ السُّمنة لا تُعد مشكلة تجميليّة فقط، إنّما حالة طبيّة تزيد من خطر الإصابة بأمراضٍ ومشاكل صحيّة أخرى، مثل أمراض القلب، والسُّكّري، وغيرها العديد.[٢][٣]


هل الوزن الزائد يُسبّب سرطان الثدي؟

نعم، فإنّ السُّمنة أو زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي؛ وذلك وِفقًا لجمعيّة السّرطان الأمريكيّة للنساء، كما يُمكن أن يزيد خطر عودته مرّةً أخرى لدى النساء المصابات بالمرض، ومع ذلك، فإنَّ العلاقة ما بين الوزن الزائد وسرطان الثدي معقّدة نسبيًّا، وقد تتأثّر بعواملٍ أخرى مثل موقع الدّهون الزّائدة؛ حيثّ إنّ كميّة الدهون المتراكمة حول البطن تزيد من المخاطر أكثر من نفس كميّة الدّهون الزائدة حول الفخذين أو الوِركين.[٤][١]




تزداد فرصة الإصابة بمرض السّرطان بنسبة كبيرة عند الأشخاص ذوي الأوزان الزائدة، إلا أنه ليس من الضروري أن يُصاب هؤلاء الأشخاص بمرض السّرطان، حيث تعتمد زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان على الكثير من العوامل، بما في ذلك الوراثة، والعُمْر، وغيرها.




كيف يؤدّي زيادة الوزن إلى الإصابة بسرطان الثدي؟

تعاني النساء ذوات الوزن الزائد من ارتفاع في مستويات هرمون الإنسولين في الجسم مقارنةً بغيرهم من النّساء، ويرتبط ارتفاع نسبة الإنسولين ببعض أنواعٍ السّرطان، بما في ذلك سرطان الثدي، كما يسبب وجود الكثير من الأنسجة الدُّهنيّة إلى زيادة فرص الإصابة بسرطان الثدي عن طريق رفع مستويات هرمون الإستروجين؛ حيث يزيد ذلك من فرصة نموّ سرطان الثّدي بسبب انخفاض مستويات الهرمون بشكل كبير في جسم المرأة بعد انقطاع الطمث في الوضع الطبيعي نتيجة توقّف المبايض عن إنتاج الهرمون.[٤][٥]


إحصائيات حول تأثير الوزن في الإصابة بسرطان الثدي؟

من المحتمل أن تُصاب 11 أو 12 إمرأة بسرطان الثدي في مجموعة من 100 امرأة تعاني من السمنة، بينما من المحتمل أن تُصاب 9 نساء بسرطان الثدي في سن الخمسين أو أكثر في مجموعة مكوّنة من 100 امرأة ذات وزن صحّي، لذلك الأمر لا بُدَّ من تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي من خلال الحفاظ على وزن صحّي طوال فترة الحياة، والالتزام بالعادات الصحية.[٥]


الوقاية من سرطان الثدي عند زيادة الوزن

هناك العديد من طرق الوقاية من سرطان الثدي، وفيما يأتي توضيحًا لها:[١]


الحفاظ على وزن صحّي

يُعد الحفاظ على وزن صحّي من أهم الأشياء التي يُمكنك اتباعها لتقليل خطر الإصابة بالسّرطان،[٦] وفيما يأتي تعداد لأهم النصائح للحفاظ على وزنٍ صحّي:[٧][١]

  • تناولي الأطعمة التي تزيد من الشّعور بالشبع، بما في ذلك الدهون الصحيّة، مثل: زيت الزيتون، والمكسّرات، والأسماك.
  • تناولي الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائية المفيدة، بما في ذلك الفواكه، والخضار، والبروتينات الخالية من الدهون، والحبوب الكاملة.
  • مارسي الأنشطة البدنيّة لمدّة 30 إلى 60 دقيقة في معظم أيّام الأسبوع، على سبيل المثال ممارسة التمارين الرّياضيّة أو الرّكض.
  • تجنّبي تناول الأطعمة المعالجة مثل البسكويت، ورقائق البطاطس، والخبز الأبيض، بالإضافة إلى الأطعمة المعلّبة التي تحتوي على العديد من المكوّنات الاصطناعيّة.
  • تجنّبي المشروبات السُّكّريّة، مثل: المشروبات الغازيّة، وعصير الفاكهة، وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكثير من السُّكّر.
  • تناولي كميّات صغيرة من اللّحوم أو الدّواجن الخالية من الدّهون.
  • احرصي على إزالة الجلد والدهون من اللّحوم، والدّواجن، والأسماك.
  • اختاري الحليب الخالي من الدّسم ومنتجات الألبان.
  • قللي من الأطعمة المالحة، أو المخلّلة، أو المدخّنة.


العلاج الدوائي

في حالة تعذّر نجاح الأساليب المذكورة في السابق، قد يوصي بعض الأطبّاء بتناول الأدوية، خاصة إذا كانت السُّمنة تتسبّب في حالاتٍ صحيّة خطيرة أخرى.[٧]


جراحة إنقاص الوزن

يتم اللّجوء إلى جراحة إنقاص الوزن في حال كانت السُّمنة تتعلّق بحالةٍ صحيّةٍ خطيرة، وهي جراحة تُستخدم لتصغير حجم المعدة، كما أنَّ هناك أنواعاً مختلفة من جراحات إنقاص الوزن، وعادةً ما يتم أخذ ذلك في الاعتبار فقط للأشخاص الذين لديهم مؤشّر كتلة الجسم 40 أو أكثر، أو كان مؤشّر الكتلة لديهم 35 أو أكثر ويُعانون من حالةٍ صحيّة خطيرة، مثل أمراض القلب أو السكرّي.[٧]




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Being Overweight", breastcancer, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  2. "Obesity", mayoclinic, 2/9/2021, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  3. "Overweight, obesity and cancer", cancercouncil, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Stacy Simon (4/10/2018), "How Your Weight May Affect Your Risk of Breast Cancer", cancer, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Weight, obesity and breast cancer risk", breastcancernow, 9/2019, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  6. DANIELLE UNDERFERTH, "How does obesity cause cancer?", mdanderson, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Body Weight and Cancer Risk", cancer, 1/2021, Retrieved 14/9/2021. Edited.