لا يواجهن معظم النساء المصابات بمتلازمة تكيُّس المبايض Polycystic ovary syndrome (PCOS) صعوبة في حدوث الحمل، أمّا البعض الآخر فيجدن صعوبة في ذلك، ويمكن أن تحدث بعض المضاعفات والآثار الجانبية خلال فترة الحمل، سنتعرف عليها من خلال هذا المقال.[١]

ما هي آثار ومخاطر تكيس المبايض خلال الحمل؟

فيما يأتي ذكرٌ لأبرز آثار ومضاعفات تكيس المبايض خلال الحمل:


الإجهاض

تكون النساء المصابات بتكيس المبايض أكثر عرضة لحدوث الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل مقارنة بالنساء غير المصابات، حيث تبلغ نسبة حدوث الإجهاض حوالي 2.2% حسب دراسة أجريت في مستشفى (Tertiary care hospital) عام 2017، لكن يمكن أن تقل نسبة التعرض للإجهاض حسب بعض الدراسات؛ إذا تناولت المرأة الحامل المصابة دواء الميتفورمين.[٢][٣]


سكري الحمل

سكري الحمل وهي حالة مرضية تصيب المرأة في شهور الحمل وعادة ما تزول بعد الولادة، حيث إنّ الهرمونات التي تُفرَز من المشيمة تمنع إنتاج هرمون الإنسولين من قِبل الجسم، وبالتّالي ترتفع نسبة السكر في الدم، ويعتبر سكري الحمل من الحالات التي تكون قابلة للعلاج في كثير من الأحيان، لكنّها قد تتحوّل عند البعض إلى سكري من النوع الثاني.[٢]


مقدمات الارتعاج أو ما قبل تسمّم الحمل

تحدث مقدمات الارتعاج في العادة بعد الأسبوع 20 من الحمل؛ نتيجة حصول ارتفاعٍ مفاجئ في ضغط الدم، وتكون هذه الحالة في العادة قابلة للعلاج إذا اكتشفت في فترة مبكرة، لكن إذا لم تُعالج فإنّ المرأة سَتُصاب بتسمم الحمل الذي يستوجب ولادة الطفل مباشرة حتّى ولو احتاج الطفل دخول الخداج.[٢][٤]


الولادة المبكرة

تحدث الولادة المبكرة عادةً قبل الأسبوع 37 من الحمل، وقد يترتب على ذلك حدوث بعض المشاكل صحيّة عند الطفل سواء بعد الولادة أو في بعض الحالات في فترة لاحقة من حياته.[٤]


الولادة القيصرية

تكون النساء المُصابات بتكيُّس المبايض أكثر عرضة للولادة عن طريق الجراحة القيصرية، وذلك بسبب المضاعفات المرتبطة بتكيس المبايض خلال الحمل، مثل؛ ارتفاع ضغط الدم.[٤]




يجب أن يكون الطبيب على عِلم في حال كانت المرأة الحامل مصابة بتكيس المبايض، لأخذ الاحتياطات اللازمة لتجنُّب حدوث المضاعفات؛ وذلك من خلال تقديم المزيد من الرعاية ومراقبة الأعراض المرتبطة بالتكيس.



[١]


ماذا يحدث بعد الولادة؟

تتفاوت أعراض تكيُّس المبيض في طبيعتها وحدّتها بعد الولادة، لذلك يجب على المرأة مراقبة تلك الأعراض في هذه الفترة، إذ قد يؤدي التغيُّر الهرموني بعد الحمل وفي فترة الرضاعة إلى حدوث تغيُّرٍ في الأعراض المصاحبة، وقد يحتاج الأمر بعض الوقت إلى حين عودة الأمور إلى وضعها العادي.[٥]


التخطيط للحمل في حال الإصابة بتكيس المبايض

لا بدّ من مراجعة الطبيب المختص في الأجهزة التناسلية إذا كانت المرأة تخطّط للحمل وهي مصابة بتكيُّس المبايض، حيث سيقوم الطبيب بما يلي:[٦]

  • إعطاء جرعة الدواء المناسبة التي تساعد المرأة على الإباضة.
  • تنظيم مواعيد دورية لزيارة الطبيب.
  • تقديم الحلول حول أي مشاكل صحيّة تواجه السيدة المصابة بالتكيس.
  • استخدام تصوير السونار (الألتراساوند) لمراقبة الوضع الصحّي للمرأة المصابة.


كيفية الوقاية من مخاطر تكيس المبايض خلال الحمل

يمكنكِ التقليل من مخاطر تكيُّس المبايض خلال فترة الحمل باتّباع الطرق التالية:[٧]

  • احصلي على وزن مثالي قبل حدوث الحمل: كما يجدر المحافظة على وزن صحي خلال فترة الحمل.[٧][٨]
  • نظّمي مستويات السكر في الدّم قبل حدوث الحمل: ويكون ذلك من خلال اتّباع الخطوات التالية مجتمعة:
  • الالتزام بنظام غذائي صحّي.
  • ممارسة التمارين الجسدية بانتظام.
  • تخفيف الوزن.
  • تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.
  • تناولي حمض الفوليك: يمكنكِ استشارة الطبيب حول كمية حمض الفوليك التي ينبغي تناولها.


هل ستكون المرأة قادرة على الرضاعة مع تكيس المبايض؟

لا تؤثر الإصابة بمرض تكيس المبايض في الرضاعة الطبيعية، إذ توجد الكثير من الأمهات المصابات بتكيُّس المبايض واللواتي نجحن في إرضاع أطفالهنّ دون أي معيقات، بل إنّ المرأة المصابة بسكري الحمل -الذي هو إحدى آثار تكيس المبايض كما ذكرنا سابقًا-، يتم تحفيزها وتشجعيها على الرضاعة الطبيعية لأنها:[٥][٩]

  • تقلّل من خطر إصابتها بمرض السكري من النوع الثاني الذي قد تصاب به المرأة في فترة لاحقة إذا كانت مصابة بسكري الحمل.
  • تقلّل من الوزن الذي اكتسبته المرأة خلال فترة الحمل.
  • تقلّل من خطورة إصابة الطفل بمرض السكري لاحقًا، وأيضًا خطر حدوث سمنة الأطفال.




ينبغي التذكير أنّ العلاقة بين تكيس المبايض والرضاعة لا تزال تحتاج إلى مزيد من الدراسات.



المراجع

  1. ^ أ ب "PCOS and pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Can You Get Pregnant With PCOS?", whattoexpect, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  3. "Pregnancy Outcome in Women with Polycystic Ovary Syndrome", springer, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Does PCOS affect pregnancy?", nichd, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "PCOS Pregnancy and Delivery Complications", .pcosaa, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  6. "PCOS and Your Fertility -- and What You Can Do About It", webmd, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Polycystic ovary syndrome", womenshealth, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  8. "?What is a healthy weight", nationalacademies, Retrieved 8/9/2021. Edited.
  9. "Polycystic ovarian syndrome and breastfeeding", breastfeeding, Retrieved 21/9/2021. Edited.