تختلف حجم الصدر وشكله من امرأة لأخرى، كما يمكن أن يتغير شكله مع مرور الوقت، وبالرغم من عدم اعتبار التغييرات التي تطرأ على شكل الثدي خطيرة في العادة، إلا أنها قد تتسبب بقلة ثقة المرأة بنفسها،[١] ويمكنكِ من خلال قراءة المقال التالي التعرُّف على الأسباب التي تؤدي إلى ترهُّل الثدي.




أسباب ترهل الثدي

تساهم العديد من الأسباب والعوامل في حدوث تغييرات في شكل الثدي، ما قد يؤدي إلى ترهله، وفيما يأتي سنذكر أبرزها:[٢][٣]

  • ممارسة الرياضة بدون دعم الثدي: قد تؤدي التمارين الرياضية التي تتسبب بالكثير من حركة الثدي إلى ترهُّل الثديين؛ لما تتسبب به من ضغط إضافي على أربطة الثدي خلال الحركة وتمدد هذه الأربطة مع مرور الوقت، لذلك يجب توفير الدعم المناسب للثديين من خلال استخدام حمالات صدر رياضية مناسبة.
  • العوامل الوراثية: تلعب الجينات الوراثية دورًا مهمًّا في حجم وشكل الثديين، بالإضافة إلى قوة الأربطة التي تدعمهما، وطبيعة وزن الجسم.
  • الجاذبية: تساهم الجاذبية في سحب الثديين إلى الأسفل، مما يُجهد أربطة الثدي ويتسبب بتمددهما.
  • عدد مرات الحمل: يزداد ترهُّل الثديين مع زيادة عدد مرات الحمل والولادة.
  • التقدم في العمر: تتمدد الأربطة التي تشكل أنسجة الثدي وتفقد مرونتها عند تقدُّم المرأة في السن، ونتيجةً لذلك، يصغر حجم الثدي ويقل امتلاءه، كما يقل الدعم الأساسي للأنسجة والدهون التي تكوّنه، وتبدأ هذه التغيرات بالظهور بشكلٍ واضح بعد بلوغ فترة انقطاع الطمث.
  • التدخين: تتسبب بعض المواد المسرطنة الموجودة في دُخان السجائر بتكسير مادة الإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin) في الجسم، وهي عبارة عن ألياف مسؤولة عن مرونة الجلد في جميع أنحاء الجسم.
  • أشعة الشمس: تساهم الأشعة فوق البنفسجية في تلف الجلد وفقدان مرونته.
  • زيادة الوزن: تتسبب التغيُّرات الكثيرة في الوزن بالتمدد غير الضروريّ للثدي، ما يستدعي ضرورة الحفاظ على الوزن الصحي.


الرضاعة الطبيعية وترهُّل الثديين

تعتقد العديد من النساء أن الرضاعة الطبيعية تسبب ترهُّل الثديين، إلا أن بعض الأبحاث نفَت هذا الاعتقاد، وأظهرت أن تغيّر حجم الثدي بعد الولادة ناجمٌ عن تمدده خلال فترة الحمل، وتُنصح النساء اللواتي يرغبنَ باستعادة حجم وشكل الثدي كما كان قبل الحمل بالحرص على فقدان الوزن الزائد في أسرع وقت ممكن بعد الولادة.[٣]


عدم ارتداء حمالة الصدر وترهُّل الثديين

في الحقيقة، لا يوجد دليل واضح يشير إلى أن عدم ارتداء حمالة الصدر يتسبب في ترهل الثديين، وبالرغم من ذلك، يوصى بارتداء حمالة الصدر أثناء ممارسة التمارين الرياضية، حيث أشارت إحدى الدراسات بأن حركة الثدي الناتجة عن ممارسة الرياضة قد تساهم في تمدد وترهُّل الثديين.[٤]


التخفيف من مشكلة ترهل الثدي

من المهم متابعة الرضاعة الطبيعية وعدم الخوف من ترهُّل الثديين بسببها،[٥] حيث يمكن الحفاظ على مظهر الثديين في أي مرحلة عمرية من خلال اتباع الإجراءات التالية:[٦][١]

  • احرصي على ممارسة التمارين الرياضية: وخاصة للجزء العلوي من الجسم إذ لا تقلل أو تزيد ممارسة التمارين الرياضية من عدد أنسجة الثدي، بل تساهم في تمرين العضلات التي تقع أسفل الثديين، إضافةً إلى تمرين عضلات الكتفين وأعلى الذراعين، وهذا بدوره يساهم في شدّ الثديين.
  • احرصي على الإقلاع عن التدخين: يسبب التدخين بتكسير مادة الكولاجين الموجود في الجسم، وهذا بدوره يؤدي إلى انخفاض نضارة وحيوية البشرة وسهولة ترهلها.
  • استخدمي واقي الشمس: تساهم حماية الجلد بواسطة الكريم الواقي من أشعة الشمس في حماية الجلد المحيط بالثديين من الأضرار التي تتسبب بها أشعة الشمس، ما يساعد على الحفاظ على وزن الثديين ثابت.
  • احرصي على ارتداء حمالة الصدر الداعمة: وذلك لتحسين مظهر الثدي المترهل، ويجدر بالذكر أنه لا يوجد دليل يثبت بأن حمالة الصدر قد تمنع حدوث ترهُّل الثدي.
  • احرصي على الإكثار من شرب السوائل: خاصة الماء، وذلك للحفاظ على مرونة البشرة ورطوبتها.[٢]
  • حافظي على وزن صحي: وذلك من خلال اتباع نظام غذائي صحي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، بالإضافة إلى محاولة عدم فقدان أو كسب الوزن بسرعة.[٢]


هل يمكن اللجوء للجراحة في حالة ترهل الثدي؟

يمكن اللجوء إلى العديد من الخيارات العلاجية التي تساهم في تحسين مظهر الثدي المترهل، وعلى الرغم من اعتبار العمليات الجراحية أكثر طرق تحسين مظهر الثدي المترهل شيوعًا، إلّا أنَّ ثمة العديد من الاستراتيجيات الأخرى الفعّالة، ويعتمد الجراحون على درجة ترهُّل الثدي لاختيار الاستراتيجيات العلاجية لمناسبة للحالة، حيث تتضمن العمليات الجراحية التي يمكن اللجوء إلى إجراءها في هذه الحالات كلّ مما يلي:[١]

  • عملية شد الثدي.
  • عملية تكبير الثدي.
  • عملية رفع وتكبير الثدي في آنٍ واحد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What to know about saggy breasts (breast ptosis)", medicalnewstoday, 23/4/2020, Retrieved 13/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Common Causes of Sagging Breasts and Tips for Prevention", verywellfamily, 20/4/2020, Retrieved 13/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "6 causes of breast sagging", piedmont, Retrieved 13/7/2021. Edited.
  4. "What Causes Saggy Breasts?", cadoganclinic, Retrieved 13/7/2021. Edited.
  5. "Are sagging breasts inevitable after breast-feeding?", mayoclinic, 3/4/2020, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  6. "What to Know About Sagging Breasts", webmd, 25/5/2021, Retrieved 14/7/2021. Edited.