يعّد سرطان عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical cancer) رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعًا عند النساء، إذ يتطور في منطقة عنق الرحم وهي مدخل الرحم من المهبل، ومن الجدير بالذكر أن 99% من حالات سرطان عنق الرحم ترتبط بالإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (بالإنجليزية: Human papillomavirus).[١]



أعراض سرطان عنق الرحم

في بعض الحالات قد لا تكون الأعراض المرافقة لسرطان عنق الرحم واضحة، كما أنّها لا تسبب الشعور بأي آلام، إلا أنّ النزيف المهبلي غير الطبيعي يُعدّ من أول أعراض سرطان عنق الرحم التي يمكن ملاحظتها عند الغالبية العظمى من المصابات، لذلك ينصح بطلب المشورة الطبية على الفور في حال ملاحظة وجود نزيف غير طبيعي، وعادة ما يحدث هذا النزيف في الأوقات الآتية:[٢]

  • أثناء أو بعد ممارسة العلاقة الجنسية.
  • بين فترات الحيض.
  • بعد بلوغ سن اليأس.


أعراض أخرى

ومن الأعراض الأخرى التي ترافق الإصابة بسرطان عنق الرحم نذكر ما يأتي:[٣][٤]

  • الشعور بألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.
  • ظهور إفرازات مهبلية غير عادية، فقد تكون مائية، أو دموية، أو سميكة، أو ذات رائحة كريهة.

 

أعراض سرطان عنق الرحم المتقدم

في حال انتشار الخلايا السرطانية من عنق الرحم إلى الأنسجة والأعضاء المحيطة به، فإنه يسبب ظهور أعراض أخرى، نذكر منها فيما يأتي:[٢]

  • ألم في أسفل الظهر أو الحوض.
  • ألم شديد في الجوانب والظهر.
  • الإصابة بالإمساك.
  • التبول أو التبرز أكثر من المعتاد.
  • سلس البول، وهو فقدان السيطرة على المثانة.
  • سلس البراز، وهو فقدان السيطرة على الأمعاء.
  •  ظهور دم في البول.
  • تورم في إحدى أو كلتا الساقين.
  • حدوث نزيف مهبلي حاد ولا يمكن السيطرة عليه.


طرق اكتشاف الإصابة بعنق الرحم

ينصح الأطباء ببدء إجراء فحوصات الكشف عن الإصابة بسرطان عنق الرحم في سن مبكر أي ما يقارب 21 عاماً، حيث تساعد هذه الفحوصات على الكشف عن الخلايا السرطانية التي قد تتطور يومًا ما إلى سرطان عنق الرحم،[٤] ومن هذه الفحوصات نذكر ما يأتي:


اختبار بابانيكولاو

إذ يعد اختبار بابانيكولاو أو ما يُعرف باسم لطاخة عنق الرحم (بالإنجليزية: Pap test) من أكثر الاختبارات للكشف عن سرطان عنق الرحم أو الخلايا السرطانية شيوعاً، ولإجراء هذا الاختبار يتبع الطبيب الخطوات الآتية:[٥]

  • إدخال منظار في المهبل لتوسيعه.
  • إدخال فرشاة في المهبل لجمع الخلايا من عنق الرحم.
  • إرسال العينة إلى المختبر ليتم فحصها من قبل أخصائي علم الأمراض.


وفي حال العثور على خلايا غير طبيعية، يطلب الطبيب إجراء اختبارات متابعة، أما إذا تم الكشف عن الإصابة بسرطان عنق الرحم يطلب من المريض مراجعة الطبيب المختص، وفي السياق يجدر بالذكر أن نتائج اختبار عنق الرحم غير الطبيعية شائعة، كما أن ظهور خلايا محتملة التسرطن في نتائج الاختبار لا تشير دائمًا إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم.[٥] 


اختبار الحمض النووي

عادة ما يتم إجراء اختبار الحمض النووي (بالإنجليزية: DNA Test) بالتزامن مع لطاخة عنق الرحم، أو في حال ظهور خلايا غير طبيعية بعد إجراء لطاخة عنق الرحم، وذلك للكشف عن وجود فيروس الورم الحليمي البشري، إذ تسهم سلالات معينة من هذا الفيروس بصورة مباشرة في تطور سرطان عنق الرحم، إذ يهدف إجراء هذا الفحص إلى البحث عن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري العنقي.[٥] 


فحوصات تشخيص سرطان عنق الرحم 

في حال الاشتباه بالإصابة بسرطان عنق الرحم، سيطلب الطبيب إجراء فحوصات شاملة لعنق الرحم، ومن هذه الفحوصات نذكر ما يأتي:


تنظير المهبل

أثناء هذا الإجراء يستخدم الطبيب أداة خاصة تسمى منظار المهبل، تعمل هذه الأداة على تكبير خلايا عنق الرحم والمهبل، مما يسمح للطبيب برؤية أنسجة المهبل وعنق الرحم، وعادة ما يطلب الطبيب إجراء هذا التنظير لفحص عنق الرحم للكشف عن وجود أي خلايا أو مناطق غير طبيعية فيه، كما يمكن استخدام التنظير المهبلي للمساعدة على التوجيه أثناء إجراء خزعة عنق الرحم، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن إجراء هذا الفحص في عيادة الطبيب ويمتاز بأن ليس له أي آثار جانبية، كما يمكن إجراؤه أيضًا على النساء الحوامل.[٦]


الخزعة

تعرّف الخزعة على أنها إزالة كمية صغيرة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر، ويعّد هذا الفحص هو الفحص الوحيد الذي يمكنه تأكيد الإصابة بالسرطان، ويجدر بالذكر أنه يوجد عدة أنواع للخزعات نوضحها فيما يأتي:[٤][٦]

  • كشط باطن عنق الرحم: (بالإنجليزية: Endocervical curettage) واختصاراً ECC، خلال هذا الإجراء، يستخدم الطبيب أداة صغيرة على شكل ملعقة لكشط كمية صغيرة من الأنسجة من داخل فتحة عنق الرحم، وعادة ما يلجأ الطبيب إلى هذا الإجراء في حال كان يريد فحص منطقة داخل فتحة عنق الرحم لا يمكن رؤيتها أثناء التنظير المهبلي.
  • الاستئصال الجراحي الكهربائي الحلقي: (بالإنجليزية: Loop electrosurgical excision procedure) واختصاراً LEEP، يستخدم في هذا الإجراء تيارًا كهربائيًا يمر عبر حلقة أسلاك رفيعة، إذ يمكن من خلال هذه الحلقة سحب عينة من الأنسجة لفحصها في المختبر، كما يمكن أيضًا استخدام هذا الإجراء لإزالة الخلايا السرطانية في مراحلها المبكرة والخلايا المشتبه أن تكون سرطانية.
  • الخزعة المخروطية: (بالإنجليزية: Conization)، وسمي هذا الإجراء بالخزعة المخروطية لأن خلاله يتم إزالة نسيج مخروطي الشكل من عنق الرحم، ويمكن استخدامه كعلاج لإزالة الخلايا المحتمل أن تكون سرطانية أو الخلايا السرطانية في المراحل المبكرة، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الإجراء يتم والمريض تحت التخدير العام أو الموضعي ويمكن إجراء الخزعة المخروطية في عيادة الطبيب أو المستشفى.

المراجع

  1. "Cervical cancer Credits Cervical cancer", who, 18/5/2021, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Cervical cancer", nhs, 18/5/2021, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  3. "Cervical Cancer Symptoms", webmd, 18/5/2021, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Cervical cancer", mayoclinic, 18/5/2021, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "How We Diagnose Cervical Cancer", dana-farber, 18/5/2021, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Cervical Cancer: Diagnosis", cancer, 18/5/2021, Retrieved 18/5/2021. Edited.