ما هو اختبار الحمل المنزلي؟

اختبار الحمل المنزلي هو أحد الاختبارات التي تكشف عن الحمل باستخدام عينة صغيرة من البول فقط، حيث يمكن لهذا الاختبار أن يكشف عن وجود هرمون الحمل، أو ما يُعرف بموجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (hCG)، والذي يرتفع مستواه أثناء فترة الحمل المبكر، وإذا قامت المرأة باستخدام الاختبار في المنزل وكانت نتيجته إيجابية، فيجب عليها زيارة طبيب النسائية والتوليد الذي يستخدم اختبارات أكثر حساسية مثل اختبارات الدم أو فحص السونار للتأكد من وجود الحمل ومتابعة تطوره.[١]

متى يمكنك استخدام اختبار الحمل المنزلي؟

يمكن إجراء معظم اختبارات الكشف عن الحمل من اليوم الأول بعد غياب الدورة الشهرية، وإذا كانت المرأة لا تعرف موعد دورتها الشهرية التالية بشكل محدد، فينصح بأن تقوم بإجراء الاختبار بعد 21 يومًا على الأقل من آخر علاقة زوجية لم تستخدم فيها أي من موانع الحمل، وكما يمكن استخدام بعض اختبارات الحمل الحساسة، والتي يمكنها أن تُظهر نتائج الحمل حتى قبل أن تفوت الدورة الشهرية، وذلك في وقت مبكر قد يصل إلى 8 أيام بعد الحمل.[٢]


ما هو الوقت المناسب من اليوم لإجراء اختبار فحص الحمل المنزلي؟

يمكنك إجراء اختبار الحمل المنزلي باستخدام عينة صغيرة من البول يتم جمعها في أي وقت من اليوم، وينصح بإجراء هذا الاختبار في الصباح عند الاستيقاظ حيث عندما يكون البول أكثر تركيزًا، وذلك للحصول على نتائج أكثر دقة.[٢][٣]


ما هي طريقة استخدام اختبار الحمل المنزلي؟

يمكنك اتباع الإرشادات التالية لإجراء فحص الحمل المنزلي بطريقة صحيحة:[٤][٤]

  • ضعي طرف الاختبار في مجرى البول، أو بإمكانك أن تجمعي عينة البول في عبوة صغيرة ثم قومي بغمس طرف الاختبار فيها، أو يمكنك أن تجمعي البول في عبوة صغيرة ثم استخدمي قطارة لوضعه على طرف الاختبار.
  • انتظري لبضع دقائق قبل مشاهدة النتائج، بحيث تظهر النتيجة على جهاز الاختبار.
  • بعد إجراء هذا الاختبار، يمكنك التأكد من وجود الحمل من خلال زيارة طبيبك، الذي يمكنه إجراء اختبارات حمل أكثر حساسية للكشف عن الحمل.
  • قد تظهر النتائج على هيئة خط، أو لون، أو رمز مثل علامة "+" أو "-"، وتُظهِر الاختبارات الرقمية عبارة حامل أو ليست حامل على شريط الاختبار.


ما مدى دقة اختبارات الحمل المنزلية؟

تزعم العديد من اختبارات الحمل المنزلية أنها دقيقة بنسبة 99%، ورغم ذلك، تختلف اختبارات الحمل المنزلية في قدرتها على تشخيص الحمل لدى النساء اللائي فاتتهن الدورة الشهرية بشكل دقيق، لذلك إذا كانت المرأة تعتقد بأنها حامل ولكن نتيجة الاختبار المنزلي كانت سلبية، فينصح بتكرار إجراء اختبار الحمل المنزلي بعد أسبوع من غياب الدورة الشهرية أو بإمكانها استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بها.[٥]


هل يمكن أن تكون النتيجة الإيجابية الناتجة عن اختبار الحمل المنزلي خاطئة؟

على الرغم من ندرة حدوث ذلك، ففي بعض الأحيان يمكن أن تظهر نتيجة إيجابية من اختبار الحمل المنزلي عندما لا تكون المرأة حاملاً بالفعل، وقد تحصل المرأة على نتيجة إيجابية زائفة في حالات منها:

  • إذا تعرضت لفقدان الحمل بعد فترة وجيزة من انغراس البويضة المخصبة ببطانة الرحم.
  • إذا قامت المرأة بإجراء اختبار الحمل المنزلي في وقت قريب جدًا بعد تناول علاج الخصوبة الذي يحتوي على هرمون الحمل.
  • حدوث الحمل خارج الرحم، أو انقطاع الطمث، أو وجود مشاكل في المبايض أيضًا من إعطاء نتائج المضللة لاختبار الحمل المنزلي.[٥]


أسباب قد تجعل نتائج اختبار الحمل الخاصة بك غير موثوقة؟

من الممكن أن تحصل المرأة على نتيجة سلبية من اختبار الحمل المنزلي عندما تكون حاملاً بالفعل، ويحدث ذلك في عدة حالات منها:[٦][٧]

  • إجراء الفحص في وقت مبكر جداً من الحمل.
  • عدم اتباع التعليمات المرفقة مع اختبار الحمل المنزلي بشكل صحيح؛ إذ يسبب إزالة طرف اختبار الحمل المنزلي من مجرى البول مبكرًا أو متأخرًا إلى الحصول على نتائج غير صحيحة، إذ أن كمية البول اللزمة لإجراء الفحص يجب أن تكون كافية، وكما يجب عليها شرب الكثير من السوائل قبل إجراء الاختبار من أجل تخفيف البول، حتى يعطيها نتائج صحيحة.
  • تناول الأدوية التي قد تؤثر على نتائج اختبار الحمل المنزلي، إذ أن تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، أو أدوية الخصوبة يمكن أن يؤثر على نتائج اختبار الحمل، فإذا كانت المرأة تخضع لعلاج للخصوبة، فيجب عليها استشارة طبيب النسائية لتأكيد نتائج اختبار الحمل في المنزل.
  • استخدام اختبار الحمل المنزلي منتهي الصلاحية.
  • عدم القدرة على قراءة نتائج الفحص بشكل صحيح.


ماذا تفعل المرأة بعد إجراء اختبار الحمل المنزلي؟

إذا كانت نتيجة اختبار الحمل المنزلي الخاص بكِ إيجابية، أو إذا قمت بإجراء عدة اختبارات عن طريق فحص الحمل المنزلي وحصلت على نتائج مختلطة، فعليك أن تحددي موعدًا مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتلقي الاستشارة المناسبة، وقد يطلب منك إجراء فحوصات أخرى للتأكد من حالة الحمل لديك، مثل فحص الدم أو إجراء فحص الموجات فوق الصوتية لتأكيد الحمل أو نفيه، وكلما تمكنت من التأكد من وجود الحمل لديك مبكرًا، كلما سمح لك ذلك في البدء في توفير الرعاية المناسبة لطفلك ما قبل الولادة، وإذا كانت نتيجة اختبار الحمل المنزلي الخاص بكِ سلبية، ولم تبدأ دورتك الشهرية بعد، كرري إجراء الاختبار في غضون أيام قليلة أو خلال أسبوع واحد، خاصة إذا كنت قد أجريت الاختبار قبل فترة الدورة الشهرية المعتادة أو بعد فترة قصيرة من غياب الدورة الشهرية، وإذا ما زلت تحصلين على نتائج اختبار سلبية، رغم أن دورتك الشهرية لم تبدأ بعد أو إذا كنتِ تعتقدين أنك حامل، فعليك استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للتحقق من ذلك.[٨]


المراجع

  1. "Can You Trust At-Home Pregnancy Tests?", umiamihealth, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Doing a pregnancy test", nhs, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  3. "Getting pregnant", mayoclinic, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Pregnancy Tests", webmd, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Getting pregnant", mayoclinic, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  6. "Doing a pregnancy test", nhs, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  7. "Can You Trust At-Home Pregnancy Tests?", umiamihealth, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  8. "Home pregnancy tests: Can you trust the results?", nchmd, Retrieved 1/5/2021. Edited.