الحمل خارج الرحم

قد يحدث الحمل عند بعض النّساء؛ في مكانٍ آخر غير الرّحم، وفي هذه الحالة يُطلق عليه الحمل خارج الرّحم، وهي عملية يتم فيها تخصيب البويضة خارج الرّحم؛ أي في مكان آخر في البطن، ولذلك يطلق عليه اسم الحمل خارج الرّحم (Ectopic pregnancy) كذلك يسمّى في بعض الحالات باسم الحمل المُنتبذ.[١]


أين يحدث الحمل خارج الرحم؟

تحدث 95% من حالات الحمل خارج الرّحم في قناة فالوب، كما أنه قد يحدث الحمل في بعض الحالات في المبايض، أو عنق الرّحم، أو البطن؛ إلا أنّ حدوثه في هذه الأماكن أمراً نادراً.[٢]


أسباب وعوامل خطر حدوث الحمل خارج الرحم

في غالبيّة الأحيان يعود السبب الكامن وراء الحمل خارج الرّحم إلى عدم تمكّن البويضة من المرور عبر قناة فالوب، وهو ما يؤدي إلى محاصرتها ونموّها داخلها؛ ويرجع ذلك إلى وجود مشكلة ما في القناة، وبالإضافة إلى ذلك تلعب عدة أسباب دوراً في الحمل خارج الرّحم وحدوث مشاكل في قناة فالوب، نذكر منها ما يلي:[٣]

  • وجود حالة سابقة من الحمل خارج الحمل: يزيد خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم بحوالي 17 ضعف عند النساء اللواتي أُصبن بالحالة سابقًا مقارنةً بالنساء التي لم تحدث لديهنّ الحالة في الماضي.
  • التعرض لجراحة سابقة في قناة فالوب: تصبح المرأة أكثر عُرضة لحدوث الحمل خارج الرحم إذا أُجريت عمليات جراحية في قناة فالوب، والتي من أبرزها عملية ربط قناة فالوب لمنع الإنجاب.
  • الإصابة باضطرابات في قنوات فالوب: تزيد نسبة تثبيت البويضة المخصبة خارج الرحم إذا كانت هناك مشاكل في التركيبة التشريحيّة لقنوات فالوب.
  • الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي: يؤدي الانتباذ الرّحمي إلى إعاقة وصول البويضة المخصبة إلى الرحم؛ ويحدث نتيجة لتشكّل نسيج ندبي والتصاقات في المبايض، أو قنوات فالوب بحيث تكون شبيهة بالخلايا التي تبطّن الرحم.[٤]
  • الإصابة بالالتهاب أو العدوى: تٌسبب الأمراض المنقولة جنسيًّا مثل مرض السيلان، أو الكلاميديا إلى الإصابة بالتهاب في قنوات فالوب والأعضاء القريبة منه، مما يرفع من خطر التعرّض للحالة.[٥]
  • علاجات العقم: إنّ حدوث الحمل خارج الرحم ربّما يزيد عند النساء اللواتي أجرين التلقيح الصناعي (IVF)، أو علاجات أخرى مشابهة، كما أنّ العقم قد يزيد أيضًا من خطر حدوث الحمل خارج الرحم أيضاً.[٥]
  • تحديد وضبط النسل: تزيد نسبة الإصابة بالحمل خارج الرحم في حال حدوث حمل بالرغم من تركيب لولب رحمي مع أنّ حدوث الحمل في هذه الحالة نادر، كما تزيد النسبة أيضًا إذا حدث حمل بالرغم من القيام بربط قناة فالوب والتي تُعتبر من الأساليب الدائمة لمنع الإنجاب.[٥]
  • التدخين: قد تزيد نسبة حدوث الحمل خارج الرحم إذا كانت المرأة تدخّن السجائر في الفترات التي تسبق حملها.[٥]


أعراض الحمل خارج الرحم

قد يرتبط ظهور الأعراض التالية بوجود الحمل خارج الرحم:[٦]

  • ألم في جهة واحدة من البطن: يحدث الألم في جهة واحدة من البطن وقد يكون دائم وحاد بشكل عام.
  • نزيف من المهبل: يختلف هذا النزيف عن النزيف المرتبط بفترات الدورة الشهرية، حيث إنّه في كثير من الأوقات يظهر باللون الأحمر الفاتح أو الدّاكن، كما قد يبدأ ثمّ يتوقف في غالبية الأوقات.
  • ألم الكتف: لا يوجد سبب دقيق لهذا الألم الذي يحدث في النقطة التي ينتهي منها الكتف ويبدأ الذراع، غالبًا ما تشعر المريضة بهذا الألم عند الاستلقاء، وقد يكون وجوده إشارة على حدوث نزيف داخلي.
  • ألم في أمعاء البطن: والذي يحدث في العادة عند خلال عملية التبرز أو التبول.
  • إسهال واستفراغ: حيث تكون هذه الأعراض شبيهة بالأعراض المرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي.


متى يتم الكشف عن الحمل خارج الرحم؟

يتم في العادة تشخيص الإصابة بالحمل خارج الرحم في الأسبوع 4 إلى الأسبوع 6 من حمل المرأة.[٧]


تشخيص الحمل خارج الرحم

يقوم الطبيب بتشخيص حالة الحمل خارج الرحم من خلال إجراء الفحوصات التالية:[٨]

  • فحص الحوض: يتحقق الطبيب من حجم الرحم مع لمس منطقة البطن للتأكد من وجود ألم أو نمو في مكان ما داخله.
  • فحوصات الدم: وذلك لقياس مستوى هرمون الحمل (HCG) والذي تزيد نسبته بمقدار الضعف في المراحل المبكّرة للحمل، ولكن إذا انخفضت النسبة فهذا يعني وجود مشكلة ما مثل وجود حمل خارج الرحم؛ ويجدر بالذكر بأنه يجب تكرار هذا الفحص بعد يومين من الإجراء الأوّل.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: يستطيع الطبيب عادةً أن يرى الحمل من خلال هذا التصوير في الأسبوع السادس من فوات الدورة الشهرية فهوَ يُظهر صور تكشف للطبيب عن ما في داخل البطن.


هل يُعدّ الحمل خارج الرحم خطيرًا؟

يعد الحمل خارج الرحم من الحالات الخطيرة والتي تهدد صحة المريضة ويتم التعامل معه على أنّه حالة طبية طارئة لأنّه قد يسبب انفجار البويضة المخصّبة داخل قناة فالوب، وحدوث نزيف غزير في الجسم، حيث إنّ قناة فالوب غير مرنة لتتمكن من احتواء نمو الجنين مقارنةً بالرحم الذي يكون مهيأ للتمدد والاتساع، ولذلك لا بدّ من علاج الحالة لمنع حدوث نزيف داخلي وضرر في القناة والأعضاء الأخرى في البطن وتجنب الحالات الخطيرة المرتبطة بها.[٩]


علاج الحمل خارج الرحم

علاج الحمل خارج الرحم يعني أن يتم التخلص من الحمل لأنّ الجنين لا يستطيع البقاء والنمو في أماكن أخرى غير الرحم، وتكمن الخيارات العلاجية الخاصّة بالحالة حسب الآتي:[١٠][١١]

  • مراقبة الحالة المرضية: يمكن للمرأة أن تكتفي بمراقبة الحالة وإدارتها عن كثب في حال لم تكن هناك أعراض مصاحبة أو كانت الأعراض خفيفة والحمل صغير أو غير موجود، حيث يوجد احتمال لأن يتلاشى الحمل من تلقاء نفسه.
  • تناول الأدوية: قد يوصي الطبيب بتناول دواء الميثوتريكسات (Methotrexate) في حال تمّ تشخيص الحالة بوجود حمل خارج الرحم مع عدم وجود فائدة من المراقبة الفاعلة للحالة، حيث يوقف الدواء على تطور الحمل ويتم إعطاؤه على شكل حقنة واحدة في منطقة الأرداف، لكن ينبغي على المريضة أخذ موانع الحمل لمدة 3 شهور بعد أخذ الميثوتريكسات لأنّه قد يؤثّر في الجنين في حال حدوث حمل في تلك الفترة.
  • الإجراء الجراحي: والذي يتم في العادة تحت التخدير الكامل للجسم ويُجرى بإحدى هاتين الطريقتين:
  • الأولى الجراحة المفتوحة: (laparotomy) التي يقوم فيها الطبيب بعمل فتحة كبيرة في البطن لإزالة الحمل، ويتم اللجوء إليها في العادة عندما تكون الحالة طارئة، أو يوجد نزيف داخلي عند المريضة.
  • جراحة البطن بالتنظير: (laparoscopy) أي أنّ الطبيب يقوم بعمل شق صغير في البطن لإزالة البويضة المخصّبة مع احتمالية إزالة جزء من قناة فالوب.

المراجع

  1. "Ectopic (Extrauterine) Pregnancy", webmd, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  2. "Ectopic Pregnancy: Diagnosis and Management", medscape, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  3. "Ectopic Pregnancy", healthlinkbc, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  4. "Endometriosis", nhs, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Ectopic pregnancy", mayoclinic, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  6. "Ectopic pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  7. "What Happens If You Have an Ectopic Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  8. "Ectopic Pregnancy", uofmhealth, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  9. "Ectopic Pregnancy", clevelandclinic, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  10. "Ectopic pregnancy", nhs, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  11. "Ectopic pregnancy", 2.hse, Retrieved 27/8/2021. Edited.