مرض الزهري

يحدث الزهري عند النساء نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية تسبب تقرحات حول الأعضاء التناسلية، ويستدعي العلاج فور ملاحظة أعراضه، حيث إن مرض الزهري يُعد مرضاً خطيراً إذا ترك دون علاج، وهذا لأنه يسبب مضاعفات خطيرة تؤدي لحدوث مشاكل في القلب، والدماغ وأعضاء أخرى من الجسم، ولكن العلاج المبكر يمنع تفاقم الأعراض وظهور المضاعفات.[١][٢]



يمكن أن تتكرر الإصابة بالزهري أكثر من مرة حتى لو أُصيبت به السيدة سابقاً، وكل إصابة تستدعي علاجاً فور ملاحظة الأعراض.




طرق انتقال الزهري عند النساء

ينتقل الزهري بلمس التقرحات التي تسببها البكتيريا المسببة للزهري والمنتشرة حول الأعضاء التناسلية، أو حول فتحة الشرج، أو حول الفم، ويمكن أن يتم ذلك بالطرق التالية:[٣]

  • الاتصال الجنسي، وهو الأكثر شيوعاً.
  • عبر الدم، إما من خلال المشيمة من الحامل للجنين، أو في حال تعرض الشخص لدماء ملوثة ودخل عبر شقوق في الجلد.
  • لمس الأدوات الشخصية الخاصة بالمصاب مثل مناشف الاستحمام، أو أدوات الحلاقة، أو غيرها من الأدوات التي تلامس المناطق التي يكون فيها التقرحات.


هل ينتقل الزهري بالرضاعة؟

لا ينتقل الزهري عبر الحليب للرضيع، ولكن في حال كان هناك أي تقرحات على أحد الثديين أو كليهما، بما في ذلك الهالة أو الحلمة، قد يصل الزهري إلى طفلك، لذلك يُنصح بتجنب الرضاعة الطبيعية في حال كان هناك شك بانتقال العدوى للثدي الى حين التعافي بشكل تام.[٤]


أعراض الزهري عند النساء

يتطور مرض الزهري على 3 مراحل تتضمن مرحلة يكون فيها المرض كامن، وكل مرحلة ترافقها أعراضاً خاصة يمكن توضيحها كالتالي:


المرحلة 1: تكوّن القرحة

تنطوي المرحلة الأولى على ظهور القرحة حول الأعضاء التناسلية، أو داخلها، أو حول فتحة الشرج، أو حول الفم، ويمكن للقرحة أن تكون وحيدة أو تُرافقها عدة تقرحات مدورة، وتبدأ هذه القرحة بالتكون بعد مرور 3 أسابيع تقريباً من التعرض للبكتيريا المسببة للزهري، وعند ملاحظتها يجب مراجعة الطبيب فوراً لعلاجها، حيث إنه في هذه المرحلة يكون المرض مُعدي بشكل شديد، ويبقى مُعديا طالما القرحة موجودة.[٥][٦]



يمكن للقرحة أن تختفي لوحدها خلال 3-6 أسابيع من الإصابة، إلا أن ذلك لا يعني أن المرض تعالج، وإنما أنه دخل مرحلة كامنة وقد تتكون القرحة مجدداً وتتكرر الإصابة بالزهري خلال عدة أشهر في حال لم تُعالج من أول مرة.




المرحلة 2: ظهور الطفح الجلدي

في حال تُركت القرحة التي تكونت في المرحلة الأولى من المرض دون علاج، يتفاقم المرض ليُظهر أعراضاً أخرى خلال أسابيع أو أشهر من المرحلة الأولى، ويمكن توضيح الأعراض المرافقة للمرحلة الثانية كالتالي:[٧][٨]

  • ظهور طفح جلدي لا يسبب الحكة، وقد يظهر على أي جزء من الجسم، بما في ذلك الأعضاء التناسلية، أو حول فتحة الشرج، أو داخل الفم.
  • الإصابة بالتهاب الحلق.
  • تورم الغدد الليمفاوية الموجودة على الرقبة وخلف الأذنين.
  • الإصابة بالحمى.
  • تساقط الشعر.
  • آلام الرأس والعضلات.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالتعب.



تبدأ هذه المرحلة بعد مرور ما يقارب 6 أشهر على التعرض للبكتيريا المسببة للزهري، ويمكن لها أن تستمر 1-3 أشهر في حال تُركت دون علاج.




المرحلة المتأخرة: وصول العدوى لأعضاء أخرى بالجسم

-30 من المصابين بالزهري الذين لم يتلقو العلاج في المرحلتين السابقتين يتطور لديهم المرض ليصل للمرحلة الثالثة، وفي هذه المرحلة لا يكون المرض مُعدي، حيث يكون المرض قد وصل لأعضاء الجسم المختلفة ويمكن أن تظهر الأعراض التالية:[٩][٥]

  • حدوث مشاكل في القلب نتيجة تضخم الأبهر.
  • تكون نتوءات متعددة داخل أعضاء الجسم المختلفة.
  • حدوث التهاب في الدماغ مسبباً جلطة دماغية، ومشاكل في الادراك، التهاب السحايا، وضعف الاحساس، وتسمى الأعراض العصبية المرافقة للزهري بعصب الزهري.
  • حدوث مشاكل في الرؤية تتمثل بضعف الرؤية أو فقدانها.
  • حدوث مشاكل في السمع قد تؤدي لفقدان السمع تماماً.



قد تبدأ هذه المرحلة بعد مرور 10-20 سنة من الإصابة الأولية والتعرض للبكتيريا المسببة، وقبل ظهور الأعراض المصاحبة لها، يُمكن أن تمر فترة غير محددة لا تظهر فيها أي أعراض تُسمى بالمرحلة الكامنة.




كيف يتم تشخيص مرض الزهري عند النساء؟

هناك العديد من الفحوصات التي تساعد على تشخيص الزهري عند النساء، ومنها نذكر التالي:[١٠][١١]

  • فحوصات الدم: تعمل هذه الفحوصات على التحقق من وجود الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم عند التعرض لعدوى، ويمكن الاستفادة من هذا الفحص نظرًا لبقاء هذه الأجسام المضادة في الجسم لسنوات بعد الإصابة بمرض الزهري.
  • اختبار المسحة: ينطوي هذا الفحص على سحب عينة صغيرة من السوائل الموجودة في أي قرح باستخدام عود يشبه عود الأذنين، وهذا يساعد على الكشف عن مرض الزهري.
  • البزل القطني: يمكن جمع عينة من السائل النخاعي في حال اشتبه الطبيب الإصابة بمضاعفات مرض الزهري التي قد تصل للجهاز العصبي، ويكون هذا عن طريق سحب السائل الموجود حول الحبل الشوكي.


علاج مرض الزهري عند النساء

يتم علاج مرض الزهري بالمضادات الحيوية، ففي مراحله الأولى والثانية يكون علاج الزهريحُقن البنسلين (Penicillin) و من أسمائها التجارية ريتريابين (Retrapen)، وبالنسبة للنساء اللاتي يُعانين من حساسية تجاه البنسيلين، يصف الطبيب لهنّ الأدوية التالية كبديل عن البنسيلين:[١٢]

  • دوكسيسيكلين (Doxycycline) من أسمائه التجارية: Doxydar.
  • أزيثروميسين (Azithromycin) من أسمائه التجارية: Zithromax.
  • سيفترياكسون (Ceftriaxone) من أسمائه التجارية: Rocephin.

أما في حال وصل المرض لمراحله المتقدمة، فيجب إدخال المصابة للمشفى لتلقي حقن البنسيلين وريدياً أو أي من بدائله في حال كانت المصابة حساسة تجاه البنسيلين.


علاج مرض الزهري للحامل

تُعتبر حقن دواء بنيسيلين ج (Penicillin G) الدواء الوحيد الآمن للإستخدام لعلاج الحامل المصابة بالزهري بمراحله الأولى والثانية، إضافة الى انه يمكن استخدامه قبل ظهور القرحة المصاحبة للمرحلة الأولى في حال كان لدى الحامل شكوك بأنها تعرضت للإصابة بالزهري.[١٣]



علاج مرض الزهري للحامل يقلل من انتقاله للجنين بنسبة 97%، ويقلل من نسبة موت الجنين بنسبة 82%، كما يقلل من احتمالية الولادة المبكرة بنسبة 64%.




نصائح أثناء علاج الزهري

يمكن للنصائح التالية أن تُقلل من انتشار الزهري أثناء علاجه:[٢]

  • امتنعي عن ممارسة العلاقة الزوجية طيلة فترة العلاج وحتى اختفاء التقرحات بشكل تام، وفي حال تمت الممارسة في فترة العلاج فيجب على الشريك أن يتعالج كذلك.
  • تجنبي استخدام وسائل الحماية مثل الواقيات الذكرية فترة العلاج فهي لن تحمي من انتشار العدوى.
  • تجنبي مُشاركة الأدوات الشخصية التي يمكن ان تلمس التقرحات، خاصة المناشف، وفي حال كانت التقرحات حول الفم فينصح بفصل أدوات الأكل للمصابة عن أدوات أكل المحيطين.
  • امتنعي عن ممارسة العلاقة الزوجية طيلة فترة العلاج وحتى اختفاء التقرحات بشكل تام.


هل يمكن أن تُعالج مضاعفات الزهري؟

للأسف لا يمُكن علاج مضاعفات مرض الزهري، بالرغم من أنه يمكن قتل البكتيريا المسببة لها، إلا أن الضرر الناتج عنها يكون دائم في الغالب، ولكن يمكن استخدام أدوية لتخفيف الأعراض المصاحبة لهذه المضاعفات وتقليل أثرها السلبي على حياة المصابة.[٤][١٤]


المراجع

  1. "Overview", nhs, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب treatment, syphilis can severely,from mothers to unborn children. "syphilis", mayoclinic, Retrieved 8/12/2021.
  3. "Syphilis – CDC Fact Sheet", cdc, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Syphilis", womenshealth, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Syphilis in Women", emedicinehealth, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  6. "Syphilis", webmd, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  7. "Syphilis - Women’s Health Guide", publichealth, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  8. "Syphilis in Women", medicinenet, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  9. "What are the symptoms of syphilis?", plannedparenthood, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  10. "Syphilis", nhs, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  11. "Syphilis and Women", health.state.mn, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  12. "syphilis", healthline, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  13. "Syphilis in pregnancy", contemporaryobgyn, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  14. "How do I get treated for syphilis?", plannedparenthood, Retrieved 16/11/2021. Edited.