ما هو هرمون الحمل؟

يُعرف هرمون الحمل علمياً بهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية (HCG- Human chorionic gonadotropin)، ويتم إنتاج هذا الهرمون بصورةٍ طبيعية من المشيمة أثناء الحمل، إذ يتم البدء بإفرازه بعد تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة ومع تشكل المشيمة، بحيث يُمكن الكشف عن وجوده خلال فترة الحمل في كلٍّ من البول والدم، ومن الجدير ذكره أنّ مستويات هذا الهرمون تستمر بالارتفاع حتى وقت معين من الحمل لتنخفض بعد ذلك بشكلٍ تدريجي أيضاً، ويشار إلى أنّ مستويات هذا الهرمون تكون قابلةً للكشف في فحص البول بعد مُضي حوالي أسبوعين على حدوث الحمل.[١]

النسبة الطبيعية لهرمون الحمل

تختلف النسبة الطبيعية لهرمون الحمل في جسم النساء الحوامل عنه في غير الحمل، إذ تتضاعف كمية الهرمون خلال فترة الحمل، وبشكلٍ عامّ فإنّ مستويات هرمون الحمل تتراوح 55-200 نانوغرام / مل من الدم للنساء غير الحوامل، أما بالنسبة للنساء الحوامل فإنّ مستوياته تختلف تبعاً للأسبوع من الحمل، إذ تتضاعف مستويات هذا الهرمون كل 72-96 ساعة وتصل إلى الذروة خلال الأسابيع 8-11 الأولى من الحمل أي الأشهر 2-3 من الحمل، ثم تنخفض مستوياته وتستقر حتى نهاية الحمل، ويمكن بيان النسبة الطبيعية لهرمون الحمل تبعاً للأسبوع من الحمل على النحو الآتي:[٢]


الأسبوع من الحمل
مستويات الهرمون
(ملي وحدة دولية/ مل)
3
5- 50
4
5- 426
5
18- 7340
6
1080- 56500
7-8
7650- 229000
9 -12
25700- 288000
13 -16
13300- 254000
17- 24
4060- 165400
25 -40
3640- 117000

بالجدول النسبة الطبيعية لهرمون الحمل



يبين الرسم أعلاه مستوى أهم هرمونات الحامل:

  • هرمون الحمل: لاحظ كيف يرتفع حتى الشهر الثاني إلى الثالث من الحمل ثم يبدأ بالانخفاض تدريجياً.
  • الإستروجين والبروجستيرون: يرتفعان بشكل مستمر طيلة فترة الحمل، حتى يصلان لثبات تقريباً في الأشهر الأخيرة من الحمل.



هرمون الحمل وفحص الحمل

تعتمد فحوصات الحمل على مستويات هرمون الحمل في الكشف عن وجود حمل أم لا، وفي الحقيقة فإنّ هناك نوعين من فحوصات هرمون الحمل؛ هما الفحص النوعي والفحص الكمي، ويمكن بيان كل منهما على النحو الآتي:[٣]

  • الفحص النوعي: والذي تظهر النتيجة الخاصة به مؤكدة موجود حمل أم نافية وجود ذلك، بمعنى "نعم" أم "لا"، دون الكشف عن مستويات هذا الهرمون، ويتم الاعتماد على هذا الفحص بصورةٍ أساسية للكشف عن وجود الحمل، ويمكن إجراؤه عن طريق أخذ عينة بول من المرأة، أو قد يُجرى أيضاً في المختبر بأخذ عينة دم منها، ومن الجدير ذكره أن ظهور نتيجة سالبة لا يعني بالتأكيد عدم وجود حمل، بل قد يرتبط الأمر بعد وصول هرمون الحمل إلى مستويات تدعم الكشف عنه عند إجراء فحص الحمل النوعي، وهذا ما يستلزم إعادة إجراء الفحص بعد عدة أيام.
  • الفحص الكمي: ويهدف هذا الفحص إلى الكشف عن مستويات هرمون الحمل بدقة، ويُجرى عن طريق أخذ عينة من دم المرأة، فعدا عن فائدته في الكشف عن الحمل فإنّ إجرائه إلى جانب فحوصات أخرى معينة قد يُساهم أيضاً في الكشف عن بعض الحالات والاضطرابات التي قد ترتبط بالحمل؛ ومن هذه الحالات: الحمل خارج الرحم وحالات فشل الحمل، كما يُساعد هذا الاختبار على مراقبة المرأة بعد الإجهاض والكشف عن تشوهات الجنين، ومن الجدير ذكره أنّ الفحص الكمي لمستويات هرمون الحمل قد يُستخدم أيضاً للكشف عن الإصابة ببعض الأورام السرطانية.

المراجع

  1. "hCG levels", pregnancybirthbaby, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  2. "What is HCG?", americanpregnancy, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  3. "Pregnancy Test (hCG)", labtestsonline, Retrieved 3/5/2021. Edited.