قد تشعُرين بالقلق والتّوتر لمُجرّد تأخير موعد دورتك الشّهريّة، كما قد تعتقدين أنّك حامِل،[١] ولكن ماذا يعني ذلك؟ وما العمل حينها؟


ماذا يعني تأخر الدورة الشهرية 5 أيام؟

لا داعِ للقلق فهذا أمرٌ طبيعيّ، إذ من المتوقع أن تطرأ بعض التغييرات على موعد الدّورة الشّهريّة ممّا يؤدي إلى تأخرها لبضعة أيام، ولكن في حال استمرار تأخّر الدّورة الشّهريّة لأكثر من ذلك، فمن المُمكن أن تكون المرأة حاملاً، وفي حال استمر عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها بشكل كامل، ولم يكن الحمل هو السبب في ذلك، فيفضل استشارة الطبيب حول هذا الأمر.[٢][٣]




عليك الانتباه دومًا لموعد الدّورة الشّهريّة، وبإمكانكِ استخدام تطبيقات الهاتف التي تحسب موعد الدّورة الشّهريّة بدقّة، أو بإمكانكِ تدوين موعد الدّورة الشهريّة على تقويمك الخاص لكي تبقي مُتيقّظة لأي تأخير غير طبيعي.




المعدل الطبيعي لتأخر الدورة الشهرية

تأتي الدّورة الشّهريّة كُل 21 - 35 يومًا، وإذا تأخّرت أكثر من ذلك ولفترة امتدّت لستة أسابيع أو أكثر من ذلك مثلًا، فإنها تعتبر غائبة.[٤]




راجِعي الطّبيب عندما تتأخّر دورتك الشّهريّة لأكثر من المُدّة الطّبيعيّة.




متى يُمكن التأكّد أنّ سبب تأخّر الدّورة هو الحمل؟

يُمكن التأكّد بإجراء تحليل الحمل المنزلي أو المخبري، إذ يُمكن إجراء التّحليل بعد مرور 5 - 10 أيام على غياب الدورة الشهرية.[٤]


الأسباب المُحتملة لتأخر الدورة الشهرية

لا يقتصِر تأخّر الدّورة الشّهريّة على حُدوث الحمِل وحسب، وإنّما هُناك عدّة أُمور قد تُسبب تأخر في موعد الدّورة الشّهريّة،[٣][٤] والتي يُمكن بيانها كالتالي:

  • الرضاعة الطبيعية: تتأثر الدورة الشهرية بالرضاعة الطبيعية، إذ تُلاحِظ بعض النّساء أنّ الدّورة الشّهريّة تتوقّف لديهن أثناء فترة الرّضاعة الطّبيعيّة، وخاصةً إذا كان اعتماد الأم عليها بشكل كامل لتغذية الطفل، وعلى الرغم من الاعتقاد الشائع لدى النساء بأن الرضاعة الطبيعية يُمكن اعتبارها كنوع من وسائل منع الحمل، إلا أن احتمالية حدوث الحمل واردة، ولا يُمكن الاعتماد عليها بشكل أساسي، إذ يفضل استخدام وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل إلى جانبها.[٥]
  • التوتر: قد يتسبب التوتر في حدوث خلل في التوازن الهرموني، مما يُؤدي إلى حدوث بعض التغييرات على الدورة الشهرية كتأخرها وعدم انتظامها.[٦]
  • النّظام الغذائي والرّياضة غير المُناسِبَين: إذ إنّ اتباع نظام صحي وممارسة الرياضة بانتظام ذو فائدة لصحة الجسم بشكل عام، ولكن عند اتّباع نظام غذائي غير مُناسب ومُمارسة رياضة شديدة تتطلّب مجهود كبير من المرأة حينها قد تتأثّر الدّورة الشّهريّة.[١]
  • تغيير مواعيد النوم: يُمكن أن يُؤدي حدوث التغييرات بمواعيد النوم بسبب السفر، أو العمل بنظام الورديات إلى تأثر الساعة البيولوجية في الجسم والمسؤولة عن تنظيم العمليات الحيوية بداخله إلى حدوث دورات شهرية غير منتظمة.[٧]
  • تقلّبات الوزِن: من الممكن أن تتسبب التغييرات الشديدة في الوزن بتأخر الدورة الشهرية عن موعدها، فزيادة الوزن بشكل كبير تؤثر في عملية الإباضة، ونقصان الوزن الشديد وبشكل مفاجئ يُؤدي إلى غياب الدورة الشهرية وعدم انتظامها.[٨]
  • استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية: نظرًا لاحتوائها على هرمون الإستروجين أو البروجسترون، أو كليهما معًا، واللذان يكمن دورهما في منع عملية التبويض، وبالتالي فإن حدوث بعض التغييرات على الدورة الشهرية واردٌ في هذه الحالة.[١]
  • متلازمة تكيس المبايض (PCOS): التي تُعدّ حالة من الاضطراب الهرموني الذي يُؤثر في الإباضة، ممّا يُؤثّر في الدّورة الشّهريّة ويُسبب تأخرها في بعض الحالات.[١]
  • المُرور بفترة سنّ اليأس وما قبله: إذ تتخلل هذه الفترة حدوث بعض التغييرات في الدورة الشهرية وأوقاتها، وتبدأ هذه المرحلة عادةً عند النساء في سن 40 - 50، ويُرافقها ظهور لأعراضٍ أخرى كالشعور بالهبات الساخنة، والأرق، وجفاف المهبل.[١]
  • الإصابة بأحد أمراض الغدة الدرقية: تُساهم الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية في التحكم بالدورة الشهرية، لذا في حال الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية أو قصورها فقد يتسبب ذلك بتأخير الدورة الشهرية عن موعدها.[١]
  • استهلاك بعض الأدوية: قد تتسبب بعض أنواع الأدوية في تأخر الدورة الشهرية أو غيابها، مثل أدوية الاكتئاب والذهان، وأدوية الغدة الدرقية، وبعض أدوية العلاج الكيماوي، ومُسكّنات الألم مثل الإيبوبروفين، بالإضافة إلى الأسبرين.[٥][٦]


ما العمل في حال تأخر الدورة الشهرية 5 أيام؟

يعتمد ما يجب فعله إزاء تأخر الدورة الشهرية عن 5 أيام على السبب الذي أدى لحدوث ذلك، فأحيانًا لا تحتاج هذه المشكلة إلى تدخل لحلها إلا إذا كانت تتسبب بالإزعاج، أما إن كان هنالك حالة صحية أخرى تؤثر في الدّورة الشّهريّة فسيتطلب الأمر العلاج، والهدف الرئيسي من العلاج هو إعادة التوازن الطبيعي للهرمونات في الجسم، وفيما يلي بيان لأبرز الطرق المستخدمة في علاج بعض الأسباب التي تؤدي لتأخر الدورة الشهرية، وهي كالتالي:[٨]

  • حبوب منع الحمل في حال الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • هرمونات الغدة الدرقية تحت إشراف الطبيب في حال الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • تغيير الوسيلة المستخدمة في تنظيم النسل، وذلك في حال استمرت الدورة الشهرية بعدم الانتظام بعد مرور 3 أشهر من استخدام إحدى وسائل تنظيم النسل، فقد يوصي الطبيب بتغيير الوسيلة المستخدمة لنوع آخر.
  • تغيير نمط الحياة المتبع، وتجنب الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية، واتباع نظام صحي دون الإفراط في ذلك.[٩]
  • التدرج في إنقاص الوزن الزائد.[٨]


دواعي مُراجعة الطبيب

يُنصح عادةً بمراجعة الطبيب في حال عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها بشكل غير طبيعيّ، أو عند ظهور بعض الأعراض التالية لدى النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل، وهي كما يلي:[١٠]

  • ألم شديد في البطن.
  • الصداع القوي.
  • ألم في الصدر، والشعور بضيق في التنفس.
  • وجود ألم، أو احمرار، أو انتفاخ في باطن الساق.




لا تنسي استشارة الطّبيب عند رغبتك باستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية.




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Why Is My Period Late?", clevelandclinic, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  2. "My period is 6 days late… Am I pregnant? I’m really scared. Please HELP!", youngwomenshealth, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Does a missed period and gassy stomach mean I am pregnant?", medicalnewstoday, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Late Period: Everything You Need to Know", flo, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "10 Reasons for a Missed Period", verywellhealth, Retrieved 17/11/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "11 Reasons Your Period Is Late When You *Know* You're Not Pregnant", womenshealthmag, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  7. "9 REASONS YOUR PERIOD IS LATE (IF YOU’RE NOT PREGNANT)", vitalrecord, Retrieved 17/11/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Why Is My Period So Random?", webmd, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  9. "What Are Irregular Periods?", everydayhealth, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  10. "How can you make your period come faster?", medicalnewstoday, Retrieved 18/11/2021. Edited.