متلازمة تكيس المبايض (PCOS) هي أحد الأمراض الشائعة عند النساء، والتي تؤثر في طريقة عمل المبايض، ويُصاحب هذه المشكلة عدة أعراض: منها عدم انتظام الدورة الشهرية مما يعني إباضة غير منتظمة، وزيادة في مستوى الهرمونات الذكرية الذي يتمثل بزيادة الشعر على الوجه أو الجسم، كما يزداد حجم المبيضان ويحتويان على أكياس مملوءة بالسوائل، ولكن هل هناك علاقة بين تكيس المبايض والحمل بتوأم.[١]

ما العلاقة بين تكيس المبايض والحمل بتوأم؟

لا يرتبط الحمل بتوأم بحالة تكيس المبايض بحد ذاتها، ولكن يرتبط ببعض الأدوية التي قد يصِفها الطبيب لعلاج تكيس المبايض، ويُشار إلى أنّ كلوميفين (Clomiphene) المعروف تجارياً بكلوميد (®Clomid) من أكثر أنواع الأدوية استخدامًا لعلاج لحالات تكيس المبايض أو مشاكل الحمل الأخرى، وهو ما يُحفز عملية الإباضة وإطلاق البويضات من المبيض شهريًا،[١] ولكن هذا النوع من الدواء قد يزيد فرصة الحمل بتوأم أو أكثر.[٢]




أكدت دراسة قديمة أجريت على 99 امرأة حامل تعاني من متلازمة تكيس المبايض تعود إلى 2001م أن معدل الحمل بتوأم كان 9% من كل المصابات بتكيس المبايض، و12.5% ممن تعالجن بأدوية محفزة للإباضة.



[٣]


كيف تزيد علاجات تكيس المبايض من فرص الحمل بتوأم؟

تعمل الأدوية المحفزة للإباضة على تحفيز إفراز الهرمونات اللازمة لحدوث عملية الإباضة وإطلاق البويضات، وهذا يزيد من احتمالية تطور أكثر من بويضة ووصلوها إلى مرحلة النضج وإطلاقها في عملية الإباضة، وهذا بحد ذاته قد يؤدي إلى الحمل بتوأم غير متطابق في الغالب، بمعنى جنين لكل بويضة ولا تكون جميع الأجنة في بويضة واحدة.[٤]


هل يمكن الحمل بشكل طبيعي مع متلازمة تكيس المبايض؟

الإجابة نعم، يمكن أن يحدث الحمل بشكلٍ طبيعي مع الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، ولكن عادةً ما يكون الأمر صعبًا، نظراً لأن الإباضة غير منتظمة ولا يمكن التنبؤ بها، كما أن جودة البويضة قد تتأثر عند الإصابة بهذه الحالة، وهذا ما قد يجعل الحمل بشكل طبيعي أصعب،[٥] وبناءً على ذلك قد تحتاج العديد من النساء المصابات بتكيس المبايض إلى العلاج ببعض الأدوية مع إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة، وقد تستلزم بعض الحالات إجراء التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب لتحقيق الحمل.[٦]


نصائح لتحقيق حمل صحي مع وجود متلازمة تكيس المبايض

هناك مجموعة من النصائح والإرشادات التي يمكن اتباعها لتعزيز فرص حدوث الحمل لدى النساء المُصابات بتكيس المبايض، إلى جانب الحفاظ على حمل صحي عند تحقق الحمل، ومن أهمها ما يأتي:[٧]

  • تحقيق وزن صحي قبل الحمل، وفي حالات السمنة يجب اتباع خطة ملائمة لتقليل الوزن والحفاظ على وزن صحي.
  • الحفاظ على نسبة مستوى السكر ضمن الطبيعي، ويكون ذلك باتباع حمية غذائية مناسبة، وممارسة الرياضة، وتقليل الوزن، وقد تستلزم بعض حالات مرض السكري وصف أدوية السكري للحفاظ على مستويات سكر الدم.
  • تناول حمض الفوليك، ويمكن استشارة الطبيب أو الصيدلي بما يخص الجرعة المناسبة لتناولها.


المراجع

  1. ^ أ ب "Polycystic ovary syndrome"، nhs، 1/2/2019، اطّلع عليه بتاريخ 10/9/2021. Edited.
  2. "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", stanfordchildrens, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  3. M. Mikola, V. Hiilesmaa, M. Halttunen ,other (1/2/2001), "Obstetric outcome in women with polycystic ovarian syndrome ", academic, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  4. Rachel Gurevich, RN (10/8/2020), "Conceiving Twins While Taking Clomid", verywellfamily, Retrieved 11/9/2021. Edited.
  5. Jodorsett (6/7/2020), "Can You Get Pregnant Naturally with PCOS?", lubbockinfertility, Retrieved 11/9/2021. Edited.
  6. Rachel Gurevich (20/4/2020), "How to Get Pregnant With PCOS", verywellfamily, Retrieved 11/9/2021. Edited.
  7. "Polycystic ovary syndrome", womenshealth, Retrieved 11/9/2021. Edited.