يقوم إحدى المبيضين عند كل أنثى بإنتاج بويضة واحدة كل شهر تقريباً، ومن ثم إطلاقها عبر إحدى قناتي فالوب (بالإنجليزيّة: Fallopian Tubes) إلى الرحم، الذي تزيد سماكته في هذه المرحلة بهدف استقبال بويضة مخصّبة في حال وجود حيوانات منوية لإخصابها، وفي حال عدم حدوث الإخصاب يتم خروج الدم مع بطانة الرحم من الجسم في ما يُعرف بالطمث (بالإنجليزيّة: Menstruation). وتجدر الإشارة إلى أنّ الإخصاب أو الحمل يُمكن حدوثه في فترة مُعينة من الدورة الشهريّة؛ وهي الإباضة، وبالتالي فإنّ معرفة كيفية ووقت الإباضة يزيد من فرص حدوث الحمل؛ حيثُ أنّه يتيح لكِ معرفة الوقت الأفضل للإخصاب.[١][٢]

ما هي الإباضة؟

تُعرّف الإباضة على أنّها الفترة التي تكون فيها إحتمالية حمل المرأة الأكبر خلال الدورة الشهريّة؛ حيثُ أنّ نسبة الإخصاب تكون خلال هذه الفترة هي الأعلى، وهي الفترة من الشهر التي يقوم فيها المبيض بإنتاج وإخراج بويضة ناضجة.[٣]


أعراض حدوث الإباضة

هنالك العديد من الأعراض والعلامات التي من الممكن أن تدل على أنّكِ بفترة الإباضة، وبالرغم من أنّ كلّ علامة قد لا تكون كافية الدقة لوحدها، إلّا أنّ ظهور أكثر من علامة في ذات الوقت يزيد من إحتمالية أنّك تمرين بفترة الإباضة الشهرية، وفي ما يلي بيان لأبرز هذه الأعراض والعلامات:[٣][٤]

  • درجة حرارة الجسم: عادة ما تزيد درجة حرارة الجسم بفارق بسيط خلال فترة الإباضة، ويُمكن لكِ تحديد ذلك من خلال استخدام جهاز ميزان الحرارة.
  • تغيّرات في عنق الرحم: قد تُلاحظين خلال فترة الإباضة توسعاً في فتحة عنق الرحم نتيجة لزيادة ليونته خلال هذه الفترة، كما وعادة ما تزيد سيولة الإفرازات وتتغيّر طبيعتها؛ فتكون أقل كثافة وذات لون مائل إلى الشفاف.
  • تغيّرات في المهبل: من الممكن أن يظهر المهبل منتفخاً خلال هذه الفترة، كما ومن الممكن خروج بقع من الدم خلال هذه الفترة.
  • أعراض وعلامات أخرى: كالشعور بالآلام أو التشنجات في أسفل البطن، أو الانتفاخ، أو ألم في الثدي.


ماذا يحدث في يوم الإباضة؟

تبدأ الدورة الشهرية من أول يوم للطمث وعادة ما تستمر ما بين 28-35 يوم، وتبدأ الإباضة عند ارتفاع نسبة الهرمون المحفز للجسم الأصفر (بالإنجليزيّة: Luteinizing Hormone) بشكل الكبير، والذي عادة ما تكون نسبته منخفضة خلال باقي أيام الدورة الشهرية، ممّا يؤدي إلى إطلاق البويضة الناضجة من المبيض وانخفاض لزوجة المخاط في عنق الرحم لتسهيل حركة الحيونات المنوية ووصولها إلى البويضة لإخصابها، وفي الوضع الطبيعي يكون ذلك ما بين اليوم 11 واليوم 21 من الدورة الشهرية.[٥]


مدة استمرار الإباضة

يختلف الوقت الذي تحتاجه البويضة للوصول إلى قناة فالوب بعد إطلاقها من المبيض ما بين مرأة وأخرى، إلّا أنّه عادة ما يكون من بين 12-24 ساعة بعد الزيادة في تدفق الهرمون المحفز للجسم الأصفر خلال فترة الإباضة؛ أي أنّه يمكن إخصاب البويضة لمدة 12-24 ساعة بعد الإباضة.[٣]


الأيام التي تكونين فيها أكثر خصوبة

في الحقيقة، هنالك بضع أيام فقط من الدورة الشهرية التي يكون فيها الحمل ممكناً، وتّسمى هذه الفترة بنافذة الإخصاب (بالإنجليزيّة: Fertility Window) وتختلف هذه الفترة باختلاف مدة استمرار الدورة الشهرية، وعادة ما تكون خلال الأيام السابقة للإباضة وحتى يوم الإباضة الذي عادة ما يكون قبل 14 يوم من انتهاء الدورة الشهرية؛ فإذا كانت دورتك الشهرية تدوم 28 يوم، فإنّ يوم الإباضة سيكون اليوم 14 من دورتك ونافذة الإصاب تكون في الأيام 12، و13، و14، أمّا إذا كانت دورتك الشهرية تدوم 35 يوماً، فإنّ الإباضة ستكون في اليوم الـ21 تقريباً وستكونين أكثر خصوبة في الأيام 19، و20، و21.[٦]


طرق تحديد يوم الإباضة

هنالك العديد من الطرق المتاحة التي من الممكن استخدامها للتنبؤ بموعد الإباضة والأيام التي تكون فيها فرصة حدوث الحمل أكبر خلال الدورة الشهرية، وفي ما يلي بيان لبعض منها:

  • عد الأيام: يمكن استخدام هذه الطريقة إذا كانت دورتكِ الشهرية منتظمة وتدوم مدة ثابتة في كل شهر؛ حيثُ أنّ يوم الإباضة سيكون سابقاً ليوم بدء الدورة الشهرية بـ14 يوم.[٧]
  • متابعة درجة حرارة الجسم الأساسية: (بالإنجليزيّة: Basal Body Temprature) وهي درجة حرارة الجسم خلال فترة الراحة، وعادة ما تكون درجة حرارة الجسم مُرتفهة بنسبة بسيطة خلال الإباضة؛ ولذلك فيمكنك قياس ومتابعة درجة حرارة جسمك في الصباح عند الاستيقاظ لعدة أشهر للتنبؤ بالإباضة في حال ارتفاعها.[٨]
  • استخدام جهاز مراقبة الخصوبة: تقوم هذه الأجهزة بتتبع تغيّرات الجسم كدرجة الحرارة، ومعدل نبضات القلب، والتنفس للتنبؤ بالإباضة.[٨]
  • عدة التنبؤ بالإباضة: تحتوي هذه العدة علة جهاز يقوم يتحليل البول لتحديد نسب الهرمونات المُتغيّرة خلال الدورة الشهرية لتحديد يوم الإباضة.[٤]
  • إجراء فحص اللعاب: (بالإنجليزيّة: Saliva Ferning Test) تختلف التركيبات الكيميائية في اللعاب عند المرور بفترة الإباضة، ويقوم هذا الفحص بتحديد ما إذا كان هنالك أي من هذه التغيرات في اللعاب.[٩]


هل يمكن حصول الحمل دون الإباضة؟

في الحقيقة، لا يمكن للإباضة أن تبدأ إلا بعد الوصول إلى سن البلوغ وبدء الطمث، وتستمر حتى الوصول إلى سن انقطاع الطمث (بالإنجليزيّة: Menopause)؛ أي خلال سن الإنجاب، وفي حال عدم حدوث الإباضة، أي عدم وجود بويضة لإخصابها لا يُمكن للحمل أن يتم.[١٠]


كيف تزيدين فرص حدوث الإباضة؟

في ما يلي لبعض من النصائح التي تُساعد في زيادة احتمالية حدوث الإباضة:[١١]

  • الوصول إلى وزن صحي: من الممكن أن تكون السمنة أو النقص المفرط في الوزن سبباً للإصابة بمشاكل في الإباضة، لذلك يُنصح بالحفاظ على وزن طبيعي مناسب للطول.
  • اتباع نظام غذائي صحي: وتجنب الحميات الغذائية الشديدة والصيام الطويل.
  • الاعتدال في الرياضة: قد يؤدي الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية إلى اضطرابات في الإباضة.
  • الحد من التوتر النفسي: حيثُ أنّ التوتر النفسي قد يؤدي إلى اضطرابات وعدم انتظام في الدورة الشهرية.


علامات عدم انتظام الإباضة

يؤدي عدم انتظام الإباضة (بالإنجليزيّة: Oligovulation) إلى زيادة الصعوبة في حصول الحمل، وفي ما يلي بيان لبعض من العلامات التي تدل على عدم انتظام الإباضة:[١٢]

عدم حدوث الطمث لمدة طويلة: حيث أن غياب الطمث لمدة أشهر أو أكثر إذا كنت في سن الإنجاب عادة ما يدل على عدم حدوث الإباضة.

عدم انتظام في الدورة الشهرية: من الطبيعي أن تختلف الدورة الشهرية بين كل شهر وآخر مدة لا تزيد عن بضعة أيام، إلّا أنّه في حال كان الفرق في الأيام كبيراً من الممكن أن تكون هنالك مشاكل في الإباضة.

استمرار الدورة الشهرية مدة قصيرة أو طويلة: عادة ما تستمر الدورة الشهرية لمدة ما بين 21-35 يوماً، وقد يوحي استمرارها لمدة أقصر أو أطول من ذلك إلى اضطراب في الإباضة.

عدم ارتفاع درجة حرارة الجسم: كما ذكر سابقاً فإنّ درجة حرارة الجسم ترتفع بشكل طفيف خلال الإباضة، وقد يكون ثبوتها خلال الدورة الشهرية كاملة دليلاً على عدم حدوث الإباضة.


المراجع

  1. "What is Ovulation?", American Pregnancy Association, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  2. "Ovulation Date Calculator", Stanford Children's Health, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Ovulation Symptoms", what to expect, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "How can I tell when I'm ovulating?", NHS, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  5. "Understanding Ovulation & Fertility: Facts to Help You Get Pregnant ", WebMD, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  6. "Your Fertility right time for sex", Your Fertility, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  7. "Rhythm Method", Cleveland Clinic, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "How long after ovulation can someone get pregnant?", Medical News Today, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  9. "How to tell you are ovulating ", Tommys, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  10. "Can You Get Pregnant If You're Not Ovulating?", What to expect, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  11. "Ovulation", Better Health, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  12. "8 Signs of Ovulation That Help Detect Your Most Fertile Time", Very Well Family, Retrieved 30/4/2021. Edited.