يلاحظ اختلاف الدورة الشهرية لدى النساء بعد الولادة عما كانت عليه سابقاً قبل الولادة، ويجدر بالذكر أن للرضاعة الطبيعية دورًا في التأثير في الدورة الشهرية، وسيدور الحديث في هذا المقال حول كيفية تأثير الرضاعة في الدورة الشهرية.[١]

كيف تؤثر الرضاعة في الدورة الشهرية؟

يلاحظ تأخر الدورة الشهرية لعدة أشهر بعد الولادة في حال اعتماد المرأة على الرضاعة الطبيعية لتزويد طفلها بحاجته من الحليب، وفي الحقيقة ترتفع مستويات هرمون الحليب المعروف بهرمون البرولاكتين خلال فترة الرضاعة، كما تنخفض مستويات هرمون البروجستيرون أيضًا، ويُساهم ذلك في الحفاظ على إمداد الثدي بالحليب، ولكنه يتسبب بغياب الدورة الشهرية، ومن الجدير ذكره أن إدخال الحليب الصناعي إلى نظام تغذية الطفل قد يُقلل حاجته إلى الحليب الطبيعي وهذا ما يتسبب بانخفاض مستويات هرمون الحليب وارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون، وهذا بحد ذاته قد يتسبب باستئناف حدوث الدورة الشهرية، وبعودة الدورة الشهرية فإنّ ذلك قد يؤثر في إنتاج الحليب للثدي.[٢]


هل تعد الرضاعة وسيلة لمنع الحمل؟

الجواب نعم في بعض الحالات، إذ تكون الرضاعة مصحوبةً بارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين، وهذا ما قد يتسبب بانقطاع الطمث، وتؤدي ارتفاع مستويات هذا الهرمون إلى تثبيط إفراز هرمونات الغدة التناسلية، ويترتب على انخفاض مستويات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية انخفاض إنتاج الجسم لهرمون الإستروجين بما يحول دون حدوث الإباضة، وبالتالي منع حدوث الحمل، ولكن لا تعد الرضاعة الطبيعية وسيلة فعالة لمنع الحمل في جميع الحالات، ولضمان فعاليتها يجب أن يتم استيفاء الشروط التالية:[٣]

  • أن يكون إنجاب الطفل قد حدث خلال الستة أشهر الماضية.
  • إرضاع الطفل رضاعة طبيعية بشكلٍ تام، دون الاستعانة بطرق استدرار الحليب؛ كالمضخة.
  • عدم حدوث نزيف الطمث بالمطلق منذ ولادة الطفل.
  • عدم استخدام أدوية تؤثر في الطمث أو الرضاعة.


ما هي العوامل المؤثرة في حدوث الدورة الشهرية أثناء الرضاعة؟

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر في حدوث الدورة الشهرية خلال فترة الرضاعة، والتي نذكر من أبرزها ما يأتي:[٤]

  • عدد مرات إرضاع الطفل من الثدي، ومدة كل رضعة منها.
  • مدى الاعتماد على الرضاعة الطبيعية، واستخدام الحليب الصناعي في الرضاعة.
  • طريقة استجابة الجسم للتغيرات الهرمونية.


هل يؤثر الطمث في الرضاعة الطبيعية؟

قد لا تلاحظ النساء أي تغييرات أو فروق تطرأ عند حدوث الدورة الشهرية أثناء فترات الرضاعة الطبيعية، ولكن قد تطرأ بعض التغيرات لدى بعض النساء، وبشكلٍ عام لا يتسبب نزول الطمث انقطاع الرضاعة الطبيعية أو توقفها، نظرًا لأن الجسم سيتكيف مع التغيرات الهرمونية التي حدثت في غضون أيام قليلة، ونذكر من التغيرات التي قد تظهر لدى بعض النساء عند حدوث الدورة الشهرية ما يأتي:[٥]

  • زيادة الشعور بألم الحلمة أثناء فترة الطمث.
  • انخفاض كمية حليب الثدي خلال الأيام القليلة التي تسبق حدوث الطمث.
  • تغير طفيف في طعم حليب الثدي، وفي بعض الحالات قد يؤثر ذلك في رغبة الطفل تجاه شرب الحليب من الثدي.
  • زيادة حجم الثدي بشكلٍ قليل.



إرضاع الطفل حليب الثدي خلال فترة الطمث لا يتسبب بأي أضرار صحية على المرأة أو طفلها.



المراجع

  1. "Do Your Periods Change After Pregnancy?", health.clevelandclinic, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  2. "Your Guide to Prolactin and Breastfeeding", verywellfamily, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  3. "Breastfeeding as a Contraceptive Method (Lactational Amenorrhoea Method)", healthengine, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  4. "Breastfeeding and periods", healthdirect, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  5. "Breastfeeding and Periods", parenting.firstcry, Retrieved 26/4/2021. Edited.