قد ترغب بعض النّساء بقُدوم الدّورة الشّهريّة قبل موعدها بفترةٍ معينةٍ؛ وذلك رغبةً في قضاء بعض الوقت في إنجاز بعض المخططات التي من الممكن أن تُعدُّ الدّورة الشهريّة عائقًا لها على سبيل المثال، كما هو الحال في حالات الزواج، أو خلال شهر رمضان، وللذهاب في رحلة قصيرة، أو العمرة أو الحج، وغيرها من الأسباب.[١]

ما هي الحبوب المستخدمة لتنزيل الدورة الشهرية؟

في هذه الحالة يمكن للمرأة أن تستخدم أقراص دواء نوريثيستيرون بجُرعة 5 ملغ (Norethisterone 5mg)، ويجب البدء بتناول هذا الدّواء قبل 3 أيام من موعد بدء الدورة الشهرية المُقرر، ويجدُر بالذّكر أنّه فور التّوقّف عن استخدام هذا الدّواء ستعود الدّورة الشّهريّة (ستعود بعد 3 أيام من التوقف عن تناول هذا الدّواء)؛ وفي حال لم تعد الدورة الشهرية بعد الانتهاء من استخدام هذا الدّواء، فيجب استشارة الطبيب في ذلك، ومن الأمثلة على الأسماء التجارية لأقراص النوريثيستيرون (Primolut N).[٢][٣]


بعض الطرق الطبيعية التي قد تساعد على تنزيل الدورة الشهرية

إليك سيدتي بعض الطرق الطبيعية التي قد تساهم في تحفيز نزول الدورة الشهرية، ولكن يجدُر التّنويه هُنا بأنّ استشارة الطّبيب وسُؤاله قبل استخدام أي عُشبة هو أمر ضروريّ للغاية:

  • العمل على تغيير بعض العادات اليومية التي قد يكون لها أثر كبير على الدّورة الشّهريّة، فعلى سبيل المثال: الإفراط في ممارسة الرياضة، أو تناول كميات قليلة من الطعام، قد يتسبب في حُدوث اضطّرابٍ في الدّورة الشّهريّة، لذا من الأفضل خلق التوازن في الحياة اليومية التي تتراوح ما بين العمل، والراحة، والترفيه، ومن المفيد أيضًا، التّخلص من الأسباب المُؤدّية إلى القلق والتوتر.[٤]
  • استهلاك فيتامين ج، فمن المعتقدات المنتشرة بين البعض، أن تناول كميات كبيرة من فيتامين ج قد يحفز من نزول الدورة الشهرية، ويرجع ذلك لتأثير فيتامين ج على مستويات هرموني الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، والبروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone)، وهي الهرمونات التي تعد مسؤولة عن توقيت حدوث الدورة الشهرية، ولكن يجدُر القول هُنا بأنّه لا يوجد أدلة علميّة تدعم ذلك، ولكن لا يوجد ضرر على الجسم من زيادة تناول فيتامين ج من المصادر الغذائية المُختلفة.[٥][٦]
  • تجربة النّباتات والأعشاب المُطمثة (بالإنجليزية: Emmenagogues)، إذ تُسمّى بالمُطمِثَة لأنّ لها دورًا في تنزيل الدورة الشهرية، كما يُستخدم البابونج، والميرامية، والبقدونس، والقرفة، وإكليل الجبل، والأوريغانو لنفس السبب، ويُعدُّ الرُّمان، والكرفس، والبابايا، والحلبة، والهندباء من ضمن المواد المطمثة أيضًا من وجهة نظر بعض الأشخاص، ويجب التنويه هنا إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأعشاب والمُكوّنات لتنزيل الدورة.[٥]
  • استهلاك مُكمّلات الأناناس، إذ يُعتبر الأناناس من الفواكه الغنية بإنزيم البروميلين (بالإنجليزية: Bromelain)، والذي يُعتقد بأنّ له تأثيراً على هرمون الإستروجين والهرمونات الأخرى في الجسم، وبحسب بعض الدراسات والأبحاث حول أنزيم البروميلين، فإنه يفيد في التقليل من الالتهابات، وفي حال كانت الالتهابات هي أحد الأسباب المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية، فإن إنزيم البروميلين قد يُساعد على تنظيمها، ومع ذلك لا يوجد ما يكفي من الأبحاث التي تدعم نظرية أن تناول مكملات الأناناس أو البروملين قد تحفز بدء الدورة الشهرية.[٥]


استخدامات طبية أخرى لتنزيل الدورة الشهرية

فيما يأتي توضيح لأبرز الاستخدامات الطّبيّة لتنزيل الدّورة الشّهريّة:

  • دواء (نوريثيستيرون): يُعطى لعلاج انقطاع الطمث ونزيف الرحم غير الطبيعي، عن طريق الفمّ، ويُسمّى نوريثيندرون أسيتات (Norethindrone acetate)، ويعطى بجُرعة 2.5 - 10 ملغ / يوم لمدة 5 - 10 أيّام خلال فترة المرحلة الأصفريّة (بالإنجليزيّة: Luteal phase)،[٧] وهي الفترة التي تبدأ بالإباضة وتستمر حوالي 14 يومًا،[٨] ويؤخذ القرص مع كوب من الماء يوميًا مع الطعام أو بدونه،[٩] وتختلف الجرعات بحسب الحالة الموصوف لها الدواء، فمن الممكن أن تكون الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب تتراوح ما بين قرصٍ واحدٍ يوميًا إلى 4 أقراص كما في بعض الحالات، ويجب التنويه إلى أنه يجب اتباع أوامر الطبيب حول كيفية تناول الجرعات الموصوفة.[٩]
  • دواء برلموت: (Primolut) أو أيٍ من الأدوية الشبيهة به من ناحية الفعالية، ويُستخدَم لتحفيز نُزول الدورة الشهرية، ويُؤخذ لمدة 5 أيام ومن ثمّ التّوقف، ثم يمكن توقع مجيء الدّورة الشّهريّ بعد ذلك بمدة قليلة.[١٠]
  • دواء بروفيرا: (Provera - Medroxyprogesterone)، ويُعدّ شكلاً من أشكال هرمون البروجسترون الأنثوي،[١٠] ويُعطى للنّساء غير الحوامل اللواتي غابت عنهن الدورة الشهرية لمدة 6 أشهر، على الرغم من أنّهنّ لم يصلنَ لمرحلة انقطاع الطمث "سنّ اليأس".[١١]


وعادةً ما يلجأ الطبيب إلى طلب بعض التحاليل المخبريّة لمعرفة الأسباب المؤدية إلى حدوث انقطاع الطمث أو تأخُّر الدّورة الشّهريّة، ومن الأمثلة على هذه التحاليل فحص الحمل، وفُحوصات مستويات الهرمونات في الدم، واختبار تحدي البروجسترون، ويُطلق عليه أيضًا اختبار انسحاب البروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone withdrawal test)، وفي هذا الاختبار يقوم الطبيب بوصف 5 ملليغرام أو 10 ملليغرام من دواء بروفيرا لمدة تتراوح بين 5 - 10 أيام، ليُراقب حُصول النزيف المهبلي لدى المرأة بعد ذلك.[١٢]


المراجع

  1. Sarah Fielding Dec 11, 2020, 7:42 PM (11/12/2020), "Most claims about how to make your period come faster are false — here are the ones backed by science", insider, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  2. "Primolut N", medicines, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  3. "Norethisterone 5mg Tablets", medicines, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  4. "Amenorrhea", mayoclinic, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Nicole Galan (29/3/2019), "How can you make your period come faster?", medicalnewstoday, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  6. thought that vitamin C,to the onset of menstruation. "12 Natural Ways to Induce a Period", healthline, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  7. "Norethindrone", just, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  8. luteal phase, or second,an embryo, should pregnancy result. "The Menstrual Cycle", ucsfhealth, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Primolut N", nps, Retrieved 19/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Primolut to induce period before vacation", yoatzot, 2/11/2016, Retrieved 19/5/2021. Edited.
  11. "Medroxyprogesterone", medlineplus, Retrieved 19/5/2021. Edited.
  12. Nicole Galan , "What to Know About Provera (medroxyprogesterone acetate)", verywellhealth, Retrieved 19/5/2021. Edited.