ما هي مسحة عنق الرحم؟

تعدُّ مسحة عنق الرحم (PAP Smear) من الإجراءات التي يتمُّ من خلالها أخذ عينة خلايا من عنق الرحم وفحصها تحت المجهر؛ وذلك للبحث عن سرطان عنق الرحم، أو الكشف عن أي تغيُّرات في الخلايا والتي تشير إلى إمكانية حدوث سرطان عنق الرحم، وكما أنها تساعد أيضًا في الكشف عن الحالات الأخرى، مثل؛ الالتهابات أو العدوى، وتُجرى المسحة في العادة بالتزامن مع فحص الحوض، ويمكن أن تُجرى أيضًا مع اختبار فيروس الورم الحليمي البشري عند النساء اللواتي تجاوزن عمر ال 30 عامًا؛ وهو عبارة عن فيروس ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم.[١][٢]

كيف يتم التحضير لمسحة عنق الرحم؟ وكيف يتم إجراؤها؟

هناك العديد من النصائح التي يجب اتباعها عند التحضير لإجراء مسحة عنق الرحم، ومنها ما يلي:[٣][٤]

  • عدم إجراء اختبار المسحة خلال فترة الدورة الشهرية، ويعدُّ الوقت المثالي للفحص هو بعد أسبوعين من اليوم الأول لآخر دورة شهرية.
  • تجنُّب استخدام الأدوية المهبلية، أو موانع الحمل المهبلية أو الدش المهبلي لمدة 48 ساعة قبل موعد إجراء المسحة.
  • التوقف عن الجماع في الليلة السابقة للاختبار.


أمّا بالنسبة لما يتمُّ إجراؤه خلال التحضير لأخذ لمسحة وبعدها؛ تنام المرأة على ظهرها ليقوم الطبيب بفحص الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية والمستقيم، بالإضافة إلى الإحليل للتأكُّد من أنها طبيعية، ثم بعد ذلك يدخل منظار في منطقة المهبل للسماح برؤية وفحص المهبل وعنق الرحم، وباستخدام فرشاة صغيرة يجمع عينة خلايا من عنق الرحم، وتوضع العينات في محلول وتُرسل للمختبر ليتمَّ فحصها تحت المجهر للبحث عن أي خلايا تشير إلى السرطان أو حالة محتملة للتسرطن.[٥][١]


هل مسحة عنق الرحم مؤلمة؟

يمكن أن تسبب مسحة عنق الرحم القليل من الشعور بعدم الراحة أو الانزعاج مثل الشعور بالضغط أثناء الاختبار، وقد تشعر المرأة بتقلُّصات في الحوض مثل تلك التي تحدث خلال الدورة الشهرية في بعض الأحيان، وكما قد يحدث النزيف قليلًا بعد الاختبار.[٦]

من يجب أن تُجرى لهم مسحة عنق الرحم؟

يوصي الأطباء بشكلٍ عام ببدء اختبار مسحة عنق الرحم في سن ال21، ويمكنكِ أنتِ وطبيبكِ تحديد الوقت المناسب لإجراء الاختبار وعدد مرات إجرائه.[١]


كم مرة يجب تكرار مسحة عنق الرحم؟

تعتمد بعض التوصيات الخاصة بتكرار مسحة عنق الرحم على عدة عوامل، بما في ذلك العمر، والتاريخ الطبي، والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو الأمراض الأخرى التي تسبب ضعفًا في جهاز المناعة، وتشمل التوصيات الصادرة عن فريق عمل الخدمات الوقائية بالولايات المتحدة المتعلقة بتكرار مسحة عنق الرحم ما يأتي:[٧][٨]

  • يجب أن تخضع النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 21-29 عامًا للاختبار كل 3 سنوات.
  • يجب أن تخضع النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30-65 عامًا للاختبار كل 3 سنوات، أو اختبار فيروس الورم الحليمي البشري كل 5 سنوات، أو الاختبارين معًا كل 5 سنوات.
  • لن تحتاج معظم النساء لإجراء الاختبار بعد سن 65 عامًا، لكن قد تختلف عوامل الخطر من شخص لآخر.

ومن الجدير بالذكر أن مسحة الرحم ليست ضرورية لمن أجرت الاستئصال الجراحي للرحم وعنق الرحم، أمّا بالنسبة للنساء اللواتي تعرضّن لاستئصال الرحم فقط، عليهن إجراء اختبارات منتظمة كما يحددها الطبيب.[٧]


نتائج مسحة عنق الرحم

يراجع الطبيب نتائج الاختبار ويدرس نوعية الخلايا التي تم إيجادها تحت المجهر، وتعتمد النتيجة على نوع الخلايا غير الطبيعية الموجودة في عنق الرحم، ويمكن أن تكون النتائج كالآتي:


النتائج الطبيعية

تشير النتائج الطبيعية لمسحة عنق الرحم إلى عدم وجود خلايا غير طبيعية، ومما تنبغي الإشارة إليه أنه الفحص ليس دقيقًا بنسبة 100%؛ أي أنَّ هناك عدد قليل من حالات سرطان الرحم لا يتم الكشف عنها.[٦]


النتائج غير الطبيعية

تظهر نتائج اختبار مسحة عنق الرحم بشكل غير طبيعي عند ظهور إحدى أنواع الخلايا التالية:[٩][٦]

  • الخلايا الحرشفية اللانمطية ذات الأهمية غير المحددة: تنمو هذه الخلايا على سطح عنق الرحم السليم، وتدل على وجود خلايا غير نموذجية، وقد تكون بسبب وجود فيروس الورم الحليمي البشري، أو قد تنجم عن التهاب لسبب غير معروف، أو بسبب نقص هرمون الإستروجين كما يحدث في سن اليأس، كما أنها قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
  • خلل التنسُّج منخفض الدرجة، أو عالي الدرجة: يدلُّ وجود هذه التغييرات إلى احتمالية الإصابة بمرض السرطان، ويكون خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم أكبر في الخلل عالي الدرجة، أي أن الخلايا ستتحول إلى خلايا سرطانية في وقت قريب جدًّا.
  • الخلايا الغدية اللانمطية: تنمو هذه الخلايا في فتحة عنق الرحم وداخل الرحم، وهي مسؤولة عن صنع المخاط، وإن بدت غير طبيعية، سيطلب الطبيب المزيد من الفحوصات لمعرفة ما إن كان وجود السرطان مؤكدًّا أم لا.
  • سرطان الخلايا الحرشفية أو الخلايا السرطانية الغدية: تعدُّ هذه الخلايا الموجودة في عنق الرحم غير طبيعية، وأن الطبيب على يقين بالإصابة بالسرطان، لكنه سيجري المزيد من الاختبارات بما في ذلك؛ تنظير المهبل، وأخذ خزعة.


متى تظهر نتائج مسحة عنق الرحم؟

تكون نتائج مسحة عنق الرحم متاحة عادةً في غضون أسبوع إلى أسبوعين، ويجب على كل من تخضع للاختبار أن تسأل عن الموعد المتوقع للنتائج، وفي حال عدم معرفة النتائج بعد شهر، فعليها مراجعة الطبيب أو الاتصال به.[٥]


هل هناك مخاطر لإجراء أخذ مسحة عنق الرحم؟

ليس هناك أي مخاطر طبية معروفة حتى الآن مرتبطة بمسحة عنق الرحم، لكن قد تعاني المرأة من نزيف مهبلي خفيف مباشرة بعد إجراء المسحة،[٥] وعلى الرغم من أنَّ إجراء المسحة يعدُّ من الطرق الآمنة للكشف عن سرطان عنق الرحم، إلا أنها ليست مضمونة؛ إذ أنه من الممكن الحصول على نتائج سلبية خاطئة، وهذا يعني أنَّ الاختبار يشير إلى عدم وجود خلل بالرغم من وجود خلايا غير طبيعية، وقد تتضمن العوامل التي يمكن أن تسبب نتيجة سلبية خاطئة ما يأتي:[٤]

  • أخذ مجموعة غير كافية من الخلايا.
  • وجود عدد قليل من الخلايا غير الطبيعية.
  • وجود دم أو خلايا التهابية تحجب الخلايا غير الطبيعية


لماذا لا يمكن إجراء مسحة عنق الرحم أثناء الدورة الشهرية؟

لا يجب إجراء مسحة عنق الرحم أثناء الدورة الشهرية؛ حيث يمكن أن يؤثر النزيف الغزير على دقة الاختبار، وإن انتهى موعد اختباركِ في ذلك الوقت من الشهر، فعليكِ استشارة الطبيب لأخذ وعدٍ آخر لإجراء الاختبار.[١٠]


هل مسحة عنق الرحم جزء من الرعاية الروتينية قبل الولادة؟

يوصي غالبية الأطباء بإجراء مسحة عنق الرحم في بداية الحمل كجزءٍ من الرعاية الروتينية قبل الولادة، ويستغرق الأمر في العادة بضع دقائق فقط، وتُرسل النتائج إلى المختبر للتحقُّق من وجود خلايا غير طبيعية في عنق الرحم، والتي قد يعني وجودها سرطان عنق الرحم.[١١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Pap smear", mayoclinic, 25/6/2020, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  2. "Pap smear", cancer, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  3. "Gyenocologic Pap Test Collection Procedure", medicalcenter, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Pap Test", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Pap Smear", medicinenet, 9/7/2020, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Pap test", medlineplus, 2/4/2021, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Everything you need to know about the Pap smear", medicalnewstoday, 18/2/2019, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  8. "Cervical Cancer: Screening", www.uspreventiveservicestaskforce.org, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  9. "What If My Pap Test Results Are Abnormal?", webmd, 30/1/2019, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  10. "Pap Smear", webmd, 25/6/2020, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  11. doctors recommend getting a,which could mean cervical cancer. "Can a Pap Smear Cause a Miscarriage?", verywellfamily, 20/1/2020, Retrieved 21/4/2021. Edited.