قد تظهر عدة أعراض ومؤشرات تدل على أن حدوث الدورة قد اقترب لدى المرأة؛ كتشجنات البطن، وظهور حب الشباب، وصداع الرأس، والتغيرات المزاجية، وقد يؤثر ذلك أيضاً في طبيعة الإفرازات المهبلية، فهل تزداد الإفرازات قبل الدورة؟[١]

هل تزداد الإفرازات قبل الدورة؟

الجواب لا، إذ تقل كمية الإفرازات المهبلية خلال الأيام القليلة التي تسبق الدورة الشهرية،[٢] وفي الحقيقة، تختلف طبيعة الإفرازات التي تخرج من مهبل المرأة خلال المراحل المختلفة من الدورة، ففي المرحلة التي تسبق نزول الطمث فإن الإفرازات المهبلية تُصبح بيضاء أو عكرة، ويُعزى ذلك إلى زيادة هرمون البروجستيرون في الجسم، وهو الهرمون الذي يلعب دوراً في حدوث الدورة الشهرية والحمل، ولكن في المراحل الأخرى من الشهر فإنّ الإفرازات المهبلية تميل إلى أن تكون صافية ومائية، ويُعزى ذلك إلى أن مستويات الإستروجين تكون أعلى،[٣] ومن الجدير بالذكر أن طبيعة الإفرازات ونزولها يختلف من امرأةٍ لأخرى؛ ففي بعض الحالات قد تكون الإفرازات السابقة للدورة ذات طبيعة جافة ولزجة.[٤]


لماذا تختلف طبيعة الإفرازات قبل الدورة؟

كما ذكرنا سابقاً فإنّ الإفرازات تختلف قبل الدورة تأثراً بتغيرات مستويات الهرمونات في الجسم،[٣] ولكن في بعض الحالات قد تلاحظ المرأة اختلافاً غير طبيعياً في الإفرازات المهبلية لديها، سواء أكان ذلك قبل الدورة أم خلال أي وقت آخر من الدورة الشهرية، ويُعزى ذلك إلى اضطراب التوازن الطبيعي للبكتيريا الصحية الموجودة في منطقة المهبل، وقد يحدث ذلك نتيجة العوامل المختلفة؛ منها: الحمل، أو الغسولات المهبلية، أو استخدام بعض أنواع الصابون، أو فقاعات الاستحمام، أو قد يحدث ذلك كأحد الآثار الجانبية لاستخدام أنواع معينة من المضادات الحيوية، أو قد يحدث نتيجة الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل العدوى أو مرض السكري.[٥]


ما هي خصائص الإفرازات تبعاً للفترة من الدورة الشهرية؟

يُمكن بيان طبيعية وخصائص الإفرازات المهبلية تبعاً للفترة من الدورة الشهرية على النحو التالي:[٦]

من اليوم الأول حتى الخامس: تخرج الإفرازات المهبلية بكميات قليلة وتكون مختلطة بالدم، إذ إن معظم ما يخرج خلال هذه الفترة يكون عبارة عن دم الطمث أكثر من أي نوع آخر من الإفرازات.

من اليوم السادس حتى الثامن: تُصبح الإفرازات المهبلية سميكة وبيضاء وكذلك فهي تكون متكتلة، وقد تُلاحظ المرأة أيضاً خروج بقع بنية داكنة اللون؛ إذ يُمثل ذلك دم قديم من دم الطمث.

من اليوم التاسع حتى الثاني عشر: تُصبح الإفرازات المهبلية سائلة كريمية شبيهة بالمستحضرات إلى حد ما.

اليومين الثالث عشر والرابع عشر: تُصبح الإفرازات المهبلية مخاطية شبيهة ببياض البيض إلى حدٍّ ما، وتكون شفافة، وزلقة، ومطاطة.

من اليوم الخامس عشر وحتى الثامن والعشرين: تزداد سماكة الإفرازات مرة أخرى.


دواعي زيارة الطبيب

تكون الإفرازات المهبلية في الوضع الطبيعي بيضاء، أو شفافة، أو سميكة ولزجة، لكنها دائماً عديمة الرائحة، وتجدر زيارة الطبيب في الحالات التالية:[٢]

  • زيادة تدفق الإفرازات المهبلية بصورةٍ غير اعتيادية.
  • تغير في لون الإفرازات أو ملمسها عن المعتاد.
  • وجود رائحة كريهة للإفرازات.
  • خروج إفرازات دموية في أوقات أخرى غير وقت الطمث.
  • ملاحظة حدوث تهيج في جلد المنطقة التناسلية، أو حكة أو حرقة فيها.
  • الشعور بألم أسفل البطن أو حرقة أثناء التبول.

المراجع

  1. "Signs Your Period Is Coming", webmd, Retrieved 10/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "All Types of Vaginal Discharge: What Do They Really Indicate?"، flo.health، اطّلع عليه بتاريخ 10/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What causes white vaginal discharge?", medicalnewstoday, Retrieved 10/5/2021. Edited.
  4. "Do You Have Too Much Vaginal Mucus?", verywellfamily, Retrieved 10/5/2021. Edited.
  5. "Vaginal Discharge", aafp, Retrieved 10/5/2021. Edited.
  6. "This Is How Your Discharge Changes, According to Your Cycle", womenshealthmag, Retrieved 10/5/2021. Edited.