متلازمة تكيس المبايض أو التي تسمى متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome-PCOS)‏ هو اضطراب هرموني شائع بين النساء، وقد تعاني النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من فترات حيض متقطعة، أو أطول من المعتاد، أو زيادة في مستويات هرمون الذكورة عن الحد الطبيعي، وقد تنمو على المبايض أو داخلها حويصلات أو أكياس صغيرة، مما يؤثر في قدرة المبايض على إطلاق البويضات بانتظام.[١][٢]

هل يمكن للمصابة بتكيس المبايض أن تحمل؟

بالطبع، إذ لا يعني وجود متلازمة تكيس المبايض أن المريضة لا تستطيع الحمل، ورغم أن متلازمة تكيس المبايض تُعد من أكثر أسباب مشاكل الخصوبة شيوعًا، إلا أنها حالة قابلة للعلاج لحسن الحظ في غالب الحالات، حيث يسبب عدم التوازن الهرموني لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض في إعاقة عملية الإباضة وإطلاق البويضات من المبيضين بانتظام، ومن المعروف أنه إذا لم تحدث عملية الإباضة، فلن تتم عملية الحمل، وبإمكان الطبيب أن يرشد المريضة لإيجاد طرق تساعدها على التبويض بانتظام وزيادة فرصة حدوث الحمل، كما يمكن أيضًا استخدام حاسبة الإباضة لمعرفة الأيام في الدورة الشهرية التي من المرجح أن تكوني فيها قابلية للتخصيب أكثر من غيرها من الأيام.[٣]


كيف يمكنني الحمل بشكل طبيعي مع متلازمة تكيس المبايض؟

إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض، فقد تواجهين صعوبة في الحمل، وذلك لأنه كما ذكر سابقًا يمكن للمستويات المرتفعة من هرمونات الذكورة أن تؤثر في إطلاق البويضة، ولكن يمكن لبعض التغييرات الصحية في نمط الحياة أن تعيد هذه الهرمونات إلى مستواها الطبيعي وتساعد على التحكم في الوزن، مما يزيد من فرصة حدوث الحمل، إليك أهم هذه التغييرات:[٤]

  • مارسي التمارين الرياضية: حيث أنه تم العثور على أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض، وتقليل الوزن، وإعادة الهرمونات إلى مستواها الطبيعي.[٤]
  • حافظي على أن يكون وزنك ضمن الحد الطبيعي: قد تعاني النساء ذوات الوزن الزائد من متلازمة تكيس المبايض أكثر من غيرهن من النساء، حيث يمكن لتخفيف الوزن أن يحسن من الأعراض والمخاطر العامة ويسهم في منع الإصابة بالمشاكل الصحية طويلة الأمد مثل متلازمة تكيس المبايض.[٥]
  • حافظي على اتباع نظام غذائي صحي: إذ أنه من المهم للنساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض أن يتناولن أطعمة صحية، ويساعد ذلك على التقليل من خطر زيادة الوزن، ويمكن لاتباع نظام غذائي صحي أن يساهم في تنظيم عمل الإنسولين في جسم الإنسان.[٦]
  • احرصي على أن يكون مستوى فيتامين د لديك ضمن الحد الطبيعي: إذ أنه يمكن أن تساعد المستويات الكافية من فيتامين د النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض على الحصول على حمل ناجح وصحي.
  • تناولي القليل من القرفة: قد يكون تناول ما يقارب 1.5 جرام من القرفة يوميًا، طريقة آمنة وربما فعالة للمساعدة في جعل دورتك الشهرية طبيعية ويمكن أن يزيد من فرص حدوث الحمل أيضًا، وذلك لأن القرفة تعرف بأنها من التوابل المعروفة للمساعدة في تنظيم مستويات الأنسولين في جسم الإنسان.[٧]
  • احرصي على أخذ قسط كاف من الراحة والنوم لساعات كافية.[٨]
  • الابتعاد عن التدخين.[٨]


متى قد تحتاج المرأة إلى العلاج بالأدوية أو بالجراحة من أجل حدوث الحمل؟

إذا حاولت المرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض إنجاب طفل لمدة 12 شهرًا دون جدوى، أو لمدة 6 أشهر إذا كان عمرها 35 عامًا أو أكثر، فقد حان الوقت لطلب المشورة الطبية لتتدخل في علاج هذه المشكلة،[٨] ويساعد الطبيب المريضة في مراقبة عملية الإباضة وضبط توقيت الجماع حول فترة التبويض، ويمكن أن يوصي الطبيب ببعض التغييرات في نمط الحياة كتلك التي تم ذكرها سابقًا، والتي قمت بها وبالرغم من ذلك لم تكن هنالك نتائج جيدة، فقد يطلب الطبيب منك إجراء بعض اختبارات الخصوبة، بالإضافة إلى بعض العلاجات الدوائية التي تحفز الخصوبة لمساعدتك على التبويض.[٤]


ما هي الأدوية التي قد يصفها الطبيب للمصابة بتكيس المبايض من أجل أن تحمل؟

وعادةً ما يصف الأطباء دواء يسمى الكلوميفين لعلاج النساء المصابات بالـمتلازمة تكيس المبايض واللواتي يحاولن الحمل، حيث يعمل الكلوميفين عن طريق تحفيزه للمبيضين على الإطلاق الشهري للبويضة أي على حدوث عملية الإباضة وبشكل منتظم، وإذا لم ينجح الكلوميفين في تحفيز عملية الإباضة، فقد يوصي الطبيب باستخدام علاج دوائي آخر يسمى الميتفورمين، وإذا كانت المريضة غير قادرة على الحمل على الرغم من تناول هذه الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، فقد يوصي الطبيب باستخدام نوع مختلف من الأدوية يسمى الجوناداتروبين، ويتم إعطاء هذه العلاج عن طريق الحقن، إلا أن علاج الجوناداتروبين قد يزيد من تحفيز المبايض بشكل كبير مما يزيد من فرصة الحمل بتوأم.[٥]


هل تعد الجراحة خيارًا قد يساعد المصابة بتكيس المبايض من أجل أن تحمل؟

وإذا لم تنجح العلاجات الدوائية في تحفيز الحمل لدى المريضة، فقد يقترح الطبيب إجراء عملية جراحية لإزالة كمية ضئيلة من الأنسجة التي تفرز هرمونات الذكورة الزائدة في المبايض، أو هناك خيار آخر هو استخدام طريقة التخصيب في المختبر (IVF)، والذي قد يعطي نتائج مضمونه في الحصول على فرصة للحمل.[٤]

المراجع

  1. "PCOS and fertility: everything you need to know", tommys, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  2. ovary syndrome (PCOS) is,fail to regularly release eggs. "Polycystic ovary syndrome (PCOS)", www.mayoclinic.org, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  3. "Polycystic ovary syndrome", womenshealth, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "PCOS and pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Polycystic ovary syndrome", nhs, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  6. "How to Get Pregnant With PCOS", verywellfamily, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  7. "Can You Get Pregnant With PCOS?", whattoexpect, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "I have PCOS and I want to have a baby, what do I need to know?", yourfertility, Retrieved 23/4/2021. Edited.