قد تتأخر الدورة الشهرية لشهر أو شهرين لدى بعض النساء، أو قد يُعاني بعضهمنّ من غيابٍ تام للدورة الشهرية يتجاوز الثلاثة أشهر أو أكثر على التوالي، فما هي الأسباب التي تؤدي لتأخر الدورة الشهرية عن موعدها، وما الذي يجب فعله عند تأخرها؟[١]



ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية عن موعدها؟

هناك عدة أسباب تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية، ونذكر منها ما يأتي:[٢]


الحمل

يعتبر الحمل من الأسباب الشائعة لتوقف الدورة الشهرية، فقد تفشل وسائل منع الحمل المستخدمة في عملها، مما يؤدي إلى حدوث الحمل وغياب في الدورة الشهرية.[٢]


التوتر والضغوط النفسية

يؤثر التوتر في نمط الدورة الشهرية، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى جعلها أطول أو أقصر من المعتاد، أو قد يؤدي التوتر في أحيانٍ أخرى إلى غياب الدورة الشهرية تمامًا، أو أنها قد تصبح مؤلمة بشكلٍ أكبر عند التعرّض للتوتر والقلق.[٢]


التغير المفاجئ أو المفرط بالوزن

قد تؤدي زيادة الوزن أو فقدانه بشكلٍ مفرط إلى تأخر في الدورة الشهرية، وبشكلٍ عامّ لا يُعد انخفاض وزن الجسم وحده سببًا لعدم انتظام الدورة الشهرية، ومن الجدير ذكره أنّ السمنة من الممكن أن تؤثر تأثيرًا كبيرًا في انتظام الدورة الشهرية.[٣]


الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض

يُعد عدم الانتظام الدورة الشهرية أو غيابها من أهم العلامات المرتبطة بالإصابة بتكيس المبايض، فمن الممكن لمتلازمة تكيس المبايض أن تؤدي إلى وقف التبويض لدى بعض الفتيات، ولكن قد يكون من الصعب الكشف عن انتظام الدورة الشهرية كعَرَض من أعراض متلازمة تكيس المبايض لدى الفتيات اللاتي بدء الطمث لديهنّ حديثًا نظرًا لأنّ الفتاة تحتاج إلى فترة تصل لعامين بعد الدورة الأولى حتى تنتظم الدورة لديها.[٤]


الرضاعة الطبيعية

قد تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى التسبّب بعدم انتظام في الدورة الشهرية، وقد لا تعود إلى طبيعتها لديهنّ حتى تنتهي الرضاعة الطبيعي بشكلٍ تام،[٣] ويُعزى ذلك إلى أنّ هرمون البرولاكتين المسؤول عن إنتاج الحليب يمنع حدوث التبويض والدورة الشهرية، وقد تستغرق الدورة الشهرية مدة تصِل إلى العام تقريبًا حتى تعود إلى طبيعتها.[٥]


استخدام وسائل تحديد النسل

من الممكن أن تؤدي بعض وسائل تحديد النسل إلى تغييرات على الدورة الشهرية، بما في ذلك الحبوب، واللولب، والغرسة، وغيرها،[٦] ويُعتبر من الصعب التنبؤ بتأثير وسائل منع الحمل في المرأة، إذ يختلف تأثيرها من امرأةٍ لأخرى، وقد يحتاج الجسم بعض الوقت للتكيف مع هذه الوسائل وآثارها، ومن الممكن أن يكون أحد آثارها هو توقف في الدورة الشهرية، أو عدم انتظامها.[٧]


الإصابة ببعض الأمراض

من الممكن أن تؤدي الإصابة ببعض الأمراض؛ كالزكام أو الإنفلونزا إلى إحداث تأثيراتٍ في عملية الإباضة في جسم المرأة، والذي يؤدي بدوره إلى عدم انتظام في الدورة الشهرية أو غيابها، تحديدًا عند الإصابة بالمرض في وقتٍ قريب من الإباضة، وغالبًا ما تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها مرةً أخرى بعد التعافي من المرض.[٨]


الإفراط في ممارسة الأنشطة الرياضية

إذ يُسبب الإفراط والمبالغة في ممارسة التمارين الرياضية إلى عدم قدرة الجسم على إنتاج كمية هرمون الاستروجين المُرتبط بحدوث الدورة الشهرية.[٨]


فترة ما قبل انقطاع الطمث

يُشيع بين العديد من النساء حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية أو غيابها في فترة ما قبل انقطاع الحيض، ويُمكن القول أنّ المرأة بدأت بفترة انقطاع الطمث عند اقترابها من سنّ اليأس ومرور عام دون حدوث أيّ دورة شهرية، ويعود ذلك بسبب التذبذب في مستويات هرمون الإستروجين، إذ قد تؤدي مستويات هرمون الإستروجين غير المنتظمة إلى التأثير في انتظام الدورة الشهرية.[٩]


التغيرات الهرمونية

من الممكن لبعض تغيرات الجسم الهرمونية أن تؤثر في الدورة الشهرية وانتظامها، ويتضمن ذلك التغيرات في مستويات هرمون البرولاكتين وهرمونات الغدة الدرقية، ويجدر بالذكر أنه من الممكن بسهولة الكشف عن وجود مشكلة في مستويات الهرمونات عن طريق إجراء فحص الدم، وبالتالي الكشف عن كون سبب عدم انتظام الدورة الشهرية هو خلل هرموني أم لا.[٩]


تناول بعض الأدوية

إذ قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى حدوث بعض الآثار الجانبية والتي يكون عدم انتظام الدورة الشهرية أحد أسبابها.[٦]


السفر

قد يؤدي السفر إلى أحداث تغييراتٍ في الساعة البيولوجية، وبخاصة إن كانت الوجهة تتمثل ذات منطقة زمنية مختلفة عن المنطقة التي يعيش فيها الشخص، مما قد يؤثر في مستويات الهرمونات في الجسم، وقد تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتيها بمجرد العودة للحياة الطبيعية بعد السفر.[١٠]


العمل المعتمد على التبديل بين التوقيت الصباحي والمسائي

قد تؤدي ممارسة عمل معتمد على التبديل بين التوقيت الصباحي والمسائي إلى إحداث تغيراتٍ في الساعة البيولوجية والتي تؤثر في مستويات الهرمونات في الجسم، وبالتالي تؤثر في نمط الدورة الشهرية الطبيعي.[١٠]


ماذا عليكِ أن تفعلي عند تأخر الدورة عن موعدها؟

ثمة أمور تستطيعين اللجوء لفعلها عند تأخر الدورة الشهرية أو لتجنب حدوث ذلك، ونذكر من هذه الأمور ما يأتي:[١١]

  • اتبعي نظامًا غذائيًا لمساعدتكِ على الوصول إلى الوزن الصحي والمثالي والمحافظة عليه، إذ قد يُساعد إجراء بعض التعديلات في النمط الغذائي على موازنة الهرمونات في الجسم، وبالتالي انتظام الدورة الشهرية لديكِ.[١١]
  • تجنبي التوتر والقلق، إذ يجب عليكِ الحرص على منح نفسكِ الوقت الكافي للاسترخاء، كما قد تُساعدكِ ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم؛ كالسباحة، والجري، واليوجا، على الاسترخاء بشكلٍ أفضل، إضافةً إلى ممارسة تمارين التنفس.[١٢]
  • استشارة المختص بالطب الرياضي في حال كنتِ من هواة الرياضة ومحترفيها، حيث يُساعد المختص على إعطائكِ المشورة اللازمة حول كيفية المحافظة على أدائِك الرياضي دون أن يؤثر ذلك في انتظام الدورة الشهرية لديكِ.[١٢]


متى يحتاج تأخر الدورة الشهرية إلى علاج؟

قد تتراود إلى ذهنكِ أسئلة حول الوقت الذي تحتاجين فيه للعلاج عند تأخر الدورة الشهرية، وفي الحقيقة إنّ الكثير من الأسباب المؤدية لتأخر الدورة الشهرية لا تُعد مقلقة، ولكن بشكلٍ عامّ تحتاجين إلى تقييم حالتكِ، إذ إنّ بعض الأسباب قد تستلزم إلى العلاج،[١٢] وقد يتمثل العلاج بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، أو اتباع ممارسات معينة لتخفيف شدة التوتر والقلق، أو قد تستلزم الحالة وصف العلاج بالهرمونات البديلة، وفيما يأتي بيان لحالات تستلزم مراجعة الطبيب والعلاج عند حدوثها:[١]

  • إذا حصلتِ على نتيجة اختبار حمل سلبية بالرغم من غياب الدورة الشهرية لديكِ لأكثر من ثلاث أشهر متتالية.[١٢]
  • إذا فاتتكِ الدورة الشهرية لأكثر من ثلاث مرات خلال السنة الواحدة.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب "10 Reasons for a Missed Period", very well health, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Stopped or missed periods", NHS, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Missed or Irregular Periods", uofm health, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  4. key sign of PCOS,as a sign of PCOS. "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", kids health, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  5. "Breastfeeding and periods", health direct, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "9 REASONS YOUR PERIOD IS LATE (IF YOU’RE NOT PREGNANT)", vital record, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  7. "Why can you have a missed period on birth control?", medical news today, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Possible Reasons for a Missed Period", what to expect, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Eight possible causes of a late period", medical news today, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "LATE AND IRREGULAR PERIODS", family planning, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Amenorrhea"، chop، اطّلع عليه بتاريخ 10/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث "Stopped or missed periods", NHS, Retrieved 10/4/2021. Edited.