تتعرّض النساء، كما هو الحال مع الرجال، إلى الإصابة بمشكلات القلب، بما في ذلك الذبحة الصدرية، والنوبة القلبية، وقصور القلب، وغيرها، وذلك نتيجةً لتعرضهن لعوامل خطر تزيد من فرص إصابتهن بهذه الأمراض،[١] وتساهم المعرفة الصحيحة بهذه العوامل وخطورتها في مساعدة النساء على تجنب التعرض لها، والتقليل من خطر الإصابة بمشكلات القلب بما يقارب 80%،[٢] وفي هذا المقال سنتناول كافة المعلومات المتعلقة بأمراض القلب لدى النساء.

أهم المعلومات: أمراض القلب لدى النساء

يشير مصطلح أمراض القلب إلى عدة أمراض مختلفة، من أبرزها الأمراض التي تصيب الشرايين الرئيسية المسؤولة عن نقل الدم إلى أجزاء الجسم المختلفة، مثل مرض الشريان التاجي (بالإنجليزية: Coronary artery disease)، أو الأمراض التي تصيب الأوعية الدموية الطرفية المنتشرة في الجسم، أو السكتات الدماغية.[٣]


كيف تختلف أمراض القلب عند النساء عن الرجال؟

تختلف طبيعة الأعراض المتعلقة بأمراض القلب بين النساء والرجال بعض الشيء، إذ إنه تتأخر الأعراض بالظهور في حالات إصابة النساء لما يقارب 10 سنوات مقارنةً بالرجال،[٤] كما تظهر على حالات الإصابة بأمراض القلب بين النساء بعض الأعراض غير المعتادة مقارنةً بالأعراض الشائعة المتعلقة بأمراض القلب، مثل ضيق التنفس، وآلام الظهر، وعسر الهضم، كما من الممكن أن تظهر هذه الأعراض في بعض الأحيان حتى بدون ظهور الأعراض الشائعة، مثل آلام الصدر،[٥] وسنتناول أهم المعلومات المتعلقة بالإصابة بأمراض القلب لدى النساء بالتفصيل فيما يأتي:


أعراض أمراض القلب لدى النساء

تعد آلام الصدر الشديدة أهم الأعراض المتعلقة بأمراض القلب بشكلٍ عام، وتعاني النساء غالبًا من بعض الأعراض الأخرى المختلفة عن الأعراض المعتادة المتعلقة بالنوبات القلبية أو أمراض القلب كما أشرنا، ومن الممكن أن تظهر هذه الأعراض عند بذل مجهود بسيط، أو عند القيام بالأعمال اليومية المعتادة، أو حتى أثناء الراحة،[٦][٧] وفيما يأتي سنذكر أهم أعراض أمراض القلب عند النساء:[٧]

  • الذبحة الصدرية: تعبر الذبحة الصدرية (بالإنجليزية: Angina) عن ألم الصدر، أو الشعور بالضيق والضغط في الصدر، وقد يمتد الألم إلى أسفل الفك، أو الكتف الأيسر، أو الذراع اليسرى.
  • صعوبة في التنفس: حيث تشعر المريضة بضيق في النفس، مما قد يدفعها إلى الاستيقاظ ليلًا بسبب صعوبة النفس.
  • الإرهاق المستمر: قد يكون التعب المستمر والإرهاق الشديد غير المعتاد أحد أعراض الإصابة بأمراض القلب.
  • الدوخة: تعتبر الدوخة أحد أعراض أمراض صمامات القلب، أو اضطراب ضربات القلب.
  • انتفاخ الساقين أو الكاحلين: والتي تعرف علمياً باسم الوذمة، أو الاستسقاء (بالإنجليزية: Edema).
  • الخفقان: يتسبب الخفقان، أو تسارع ضربات القلب بالألم أو بصعوبة في التنفس.
  • اضطراب في المعدة: وهو الشعور بالغثيان أو القيء بدون وجود سبب متعلق بالنظام الغذائي.


أسباب أمراض القلب لدى النساء

يُعتبر تصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis) أكثر أسباب أمراض القلب شيوعًا، وهو مشكلة صحية ناجمة عن تراكم كميات كبيرة من الكوليسترول، وترسبه على شكل رواسب دهنية تسمى اللويحات (بالإنجليزية:Plaque) على الجدران الداخلية للأوعية الدموية، مما يتسبب بتضيقها وإعاقة تدفق الدم من خلالها، وهو ما بدوره يزيد من فرص الإصابة بأمراض شرايين القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary artery disease)، التي تؤثر في كفاءة عمل القلب بسبب نقص إمداده بالأكسجين والمواد الحيوية اللازمة لمساعدته على النبض، وقد يتطور مرض الشريان التاجي في بعض الحالات الخطيرة وغير المُعالجة، إلى انسداد أحد الشرايين التاجية أو أكثر بشكلٍ تام، وحدوث السكتة القلبية.[٤]


عوامل خطر أمراض القلب لدى النساء

فيما يأتي سنذكر أهم عوامل الخطر التي تساهم في التسبب بأمراض القلب لدى النساء:[٦]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار (LDL) في الدم.
  • التدخين.
  • الإصابة بالسكري.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • اتباع نمط غذائي غير صحي.
  • الخمول وانخفاض النشاط البدني.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • التعرض لبعض مشكلات الحمل سابقًا، مثل سكري الحمل أو تسمم الحمل.[١]
  • الضغط النفسي أو الاكتئاب.[٨]
  • تغير مستويات الهرمونات بسبب انقطاع الطمث.[٨]
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب المبكرة.[٨]
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتيدي، أو الذئبة (بالإنجليزية: Lupus)، أو غيرها من الأمراض الالتهابية.[٨]


علاج أمراض القلب لدى النساء

تختلف خيارات العلاج المناسبة باختلاف الحالة المرضيّة لدى المرأة، إذ إنه يلعب نوع المرض، ومدى تقدمه، والمشكلات الصحية الأخرى التي تُعاني منها المرأة دوراً مهمًّا في اختيار العلاج المناسب لحالتها، فقد ينصح الطبيب بتغيير بعض العادات الحياتية والأنماط الغذائية، أو قد يوصي باستخدام بعض الأدوية للتحكم في ضغط الدم ومستوى الكوليسترول، كما قد تحتاج بعض الحالات إجراء جراحة، إضاافةً إلى أنه قد تتطلب بعض الحالات مزج هذه الخيارات أو بعضٍ منها،[٩] وفيما يأتي سنوضح طبيعة هذه الخيارات العلاجية بالتفصيل:


الأدوية

يوصي الطبيب باستخدام بعض الأدوية في الحالات التي لم تتحسن بعد إجراء التغييرات في نمط الحياة والنمط الغذائي، وفيما يأتي سنذكر أهم هذه الأدوية:[٩]

  • حاصرات بيتا (بالإنجليزية: Beta blockers)، ومن الأمثلة عليها دواء B-Cor.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium Channel Blockers)، ومن الأمثلة عليها دواء Adalat.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: ACE inhibitors)، ومن الأمثلة عليها دواء Enalapril.
  • الأدوية المضادّة للتخثّر.
  • النترات (بالإنجليزيّة: Nitrate).
  • الستاتينات (بالإنجليزية: Statin)، ومن الأمثلة عليها دواء Lipitor.
  • الأسبرين ( بالإنجليزية: Aspirin).


العمليات الجراحية

تحتاج النساء اللاتي يعانين من مراحل متقدمة من أمراض القلب إلى أحد أنواع العميات الجراحية التي تهدف إلى علاج أمراض القلب و تصحيحها، مثل العمليات التالية:[٩]

  • وضع الدعامات أو فتح الشرايين المسدودة.
  • جراحة مُجازة الشريان التاجي (بالإنجليزية: Coronary bypass surgery) لإصلاح الشرايين المسدودة.
  • جراحة استبدال صمام تالف أو إصلاحه.
  • عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب أو بالون جهاز القسطرة.
  • جراحة المتاهة (بالإنجليزية: Maze surgery) لاستعادة تنظيم الإشارات الكهربائية في القلب والرجفان الأذيني.


نصائح للوقاية من أمراض القلب لدى النساء

يساهم اتباع نمط حياة صحي ومتوازن في الوقاية من الإصابة من أمراض القلب لدى النساء، وفيما يأتي سنقدم بعضًا من النصائح المهمة في هذا الصدد:[٨]

  • أقلعي عن التدخين: يتسبب التدخين، أو التعرض إلى دخان سجائر الآخرين في تضرر الأوعية الدموية.
  • حافظي على وزن معتدل: يساهم فقدان الوزن الزائد في خفض ضغط الدم، والتقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب.
  • التزمي بتناول أدويتك: وذلك وفقًا لتعليمات طبيبك المختص، مثل أدوية خفض الضغط والأسبرين.
  • حافظي على نشاطك البدني: احرصي على الالتزام بأداء الأنشطة البدنية معتدلة الشدة يوميًّا لما يقارب 30 دقيقة، مثل المشي السريع.[١٠]
  • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًّا: وذلك من خلال الحرص على تناول الحبوب الكاملة، والخضراوات والفواكه المتنوعة، والمكسرات، والدهون غير المشبعة، والأسماك الدهنية، وتجنبي الدهون المشبعة قدر الإمكان، مثل الأطعمة المقلية.[١٠]
  • تخلصي من الاكتئاب والتوتر: وذلك من خلال ممارسة الرياضة، والاسترخاء، والنوم الكافي، والعلاج النفسي إذا استدعت الحالة ذلك.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب "Heart conditions in women", heartfoundation, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  2. "About Heart Disease in Women", goredforwomen, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  3. "Heart disease and women", womenshealth, 30/1/2019, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب " Women & Cardiovascular Disease", clevelandclinic, 05/29/2019, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  5. Dr. Lili Barouch, "Heart Disease: Differences in Men and Women", hopkinsmedicine, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Women and Heart Disease", cdc, 31/1/2020, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Women and Heart Disease", medstarheartinstitute, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "Heart disease in women: Understand symptoms and risk factors", mayoclinic, 4/10/2019, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت Zia Sherrell (21/2/2021)، "What are the symptoms of heart disease in women?"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 17/4/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Gender matters: Heart disease risk in women", health.harvard, 25/3/2017, Retrieved 17/4/2021. Edited.