يُعد سرطان عنق الرحم من أكثر أنواع السرطانات التي يمكن علاجها بنجاح خاصة عند اكتشافها بشكل مبكر، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن سرطان عنق الرحم بالتفصيل.[١]

سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم (Cervical cancer) هو عبارة عن نمو غير طبيعي لبطانة عنق الرحم،[٢] ويمثل عنق الرحم الجزء السفلي من الرحم المتصل بمنطقة المهبل،[٣] وفي أغلب الحالات يتم اكتشاف سرطان عنق الرحم بشكل مبكر، ويمكن أيضًا اتباع بعض تعليمات الوقاية منه لتقليل احتمالية الإصابة به.[١]


أسباب وعوامل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم

يحدث سرطان عنق الرحم نتيجة انقسام غير مسيطر عليه ونمو الخلايا بشكل غير طبيعي،[٤] وقد تشمل عوامل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم ما يأتي:[٥]

  • التعرض لعقار ثنائي إيثيل ستيلبيستيرول (Diethylstilbestrol) أثناء وجود الفتاة في رحم أمها.
  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وتزداد احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم لدى النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) في حال وجود أحد العوامل التالية:[٥]
  • إنجاب الكثير من الأطفال.
  • تدخين السجائر.
  • استخدام موانع الحمل الفموية لفترة طويلة.


أعراض سرطان عنق الرّحم

قد لا تعاني النساء المصابات بسرطان عنق الرحم من أي أعراض على الإطلاق خلال المراحل المبكرة من المرض،[٤] إذ لا تكون أعراض سرطان عنق الرحم واضحة، وقد لا تظهر أي أعراض على الإطلاق حتى يصل السرطان إلى مرحلة متقدمة،[٦] أو في حال انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم؛ بحيث يعتمد عادةً ظهور الأعراض وشدتها على الأنسجة والأعضاء التي انتشر إليها المرض، وفيما يأتي توضيح للأعراض:[٧]

  • الأعراض في المراحل المتقدمة: وتتضمن:[٨]
  • ألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.
  • نزيف مهبلي غير عادي؛ خاصة بعد ممارسة العلاقة الزوجية، أو عند فحص الحوض، أو خلال الفترة التي تفصل بين الدورات الشهرية، أو بعد انقطاع الطمث.
  • إفرازات مهبلية غير عادية.
  • الأعراض عند انتشار السرطان لأجزاء أخرى من الجسم: وتتضمن:[٨]
  • آلام الحوض.[٨]
  • مشاكل في التبول.[٨]
  • فشل كلوي.[٨]
  • آلام في العظام.[٨]
  • فقدان الوزن وفقدان الشهية.[٨]
  • الشعور بالتعب.[٨]
  • مشاكل في التبرز.[١]
  • انتفاخ في الساقين.[١]
  • وجود دم في البول.[١]




يجب على النساء اللواتي تظهر عليهن أحد الأعراض السابقة أو أكثر مراجعة الطبيب لإجراء التشخيص المناسب، وليس بالضرورة أن يكون ظهور الأعراض دلالة على الإصابة بالسرطان، فقد يرتبط الأمر بحالات مرضية أخرى.



[٤]


تشخيص سرطان عنق الرّحم

لا يمكن تشخيص سرطان عنق الرحم في المراحل المبكرة بالاعتماد على الأعراض؛ فهي غالباً ما تكون غير ملحوظة،[٩] وفي حال اشتبه الطبيب باحتمالية إصابة المرأة بسرطان عنق الرحم، سيقوم بإجراء فحص شامل لمنطقة عنق الرحم،[٣] فقد يستخدم الطبيب منظار المهبل؛ وذلك للتحقق من وجود خلايا غير طبيعية في منطقة عنق الرحم، وقد تتطلب بعض الحالات أخذ عينة من خلايا عنق الرحم لفحصها مخبريًا أثناء قيام الطبيب بالفحص بالمنظار المهبلي فيما يُعرف علمياً بالخزعة،[٣] وعادةً ما يتم استخدام فحوصات التصوير والفحوصات المخبرية لمراقبة حجم الأورام، ومعرفة مدى فعالية العلاجات المستخدمة، ومدى حاجة الخطة العلاجية للتعديل أثناء فترة علاج سرطان عنق الرحم،[٩] وبعد تأكيد تشخيص المرأة بسرطان عنق الرحم، يقوم الطبيب بتحديد مرحلة السرطان، وما إذا قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم أم لا، وفي حال انتشاره يستلزم الأمر تحديد مدى انتشاره في الجسم.[١]


النتائج المتوقعة لسرطان عنق الرحم

عادةً ما يصعب التنبؤ ومعرفة النتائج المتوقعة لسرطان عنق الرحم، وغالباً ما تتم مناقشة حالة المريضة مع طبيبها المعالج، وبالرغم من جميع المعطيات التي تكون متوفرة إلا أنه يصعب على الطبيب أو أي شخص آخر التنبؤ بالمسار الدقيق للسرطان.[١٠]


علاج سرطان عنق الرحم

يعتمد علاج سرطان عنق الرحم على عدة عوامل؛ كالمرحلة التي يتم فيها اكتشاف السرطان، وطبيعة المشاكل الصحية الأخرى التي تعاني منها المرأة،[٣] ففي حال تم اكتشاف سرطان عنق الرحم خلال المراحل المبكرة؛ فقد يلجأ الطبيب لعلاجه من خلال الجراحة، أو العلاج الإشعاعي المقترن بالعلاج الكيميائي، بينما في المراحل المتقدمة من سرطان عنق الرحم فقد يتم الاعتماد على العلاج الكيماوي وحده، أو العلاج الإشعاعي مع الكيماوي،[١] بالإضافة إلى إمكانية استخدام علاجات أخرى، والتي قد تتضمن:[٣]

  • الدواء المستهدف: (Targeted drug)، والذي يستهدف نقاط معينة موجودة داخل الخلايا السرطانية.
  • العلاج المناعي: (Immunotherapy)، وهي إحدى العلاجات الدوائية التي تساعد جهاز المناعة على محاربة السرطان.
  • الرعاية التلطيفية: (Palliative care)، ولا تعد علاجًا بحد ذاتها، إنما هي عبارة عن رعاية طبية متخصصة تركز على توفير الراحة من الألم والأعراض الأخرى، فقد يشعر الأشخاص المصابين بالسرطان بتحسن، وقد يعيشون لفترة أطول عند اتباعها إلى جانب العلاجات الأخرى بناءً على حالة المريض.


الوقاية من سرطان عنق الرحم

لا يوجد طريقة محددة تمامًا للوقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم، ولكن يمكن اتباع بعض التعليمات التي قد تقلل من فرص وخطر الإصابة، ومن أبرز ما يمكن القيام به الآتي:[٦]

  • القيام بالفحص المنتظم لمنطقة عنق الرحم في سبيل الكشف عن التغيرات غير الطبيعية التي قد تحدث لخلايا عنق الرحم خلال وقت مبكر.[٦]
  • إجراء اختبار مسحة عنق الرحم خاصةً بعد عمر 21 عاماً.[٩]
  • تلقي المطاعيم ضد بعض الفيروسات؛ ومن أهمها فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).[٩]
  • الإقلاع عن التدخين.[٦]
  • تجنب العلاقات الجنسية غير الشرعية.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Cervical Cancer", american cancer, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  2. "Cervical cancer", cancer council, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Cervical cancer", mayoclinic, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What you need to know about cervical cancer", medicalnewstoday, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Cervical Cancer Treatment (PDQ®)–Patient Version", national cancer institute, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Cervical cancer", nhs, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  7. "Cervical Cancer: Symptoms and Signs", cancer, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Cervical Cancer Symptoms", webmd, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "Cervical cancer symptoms", cancercenter, Retrieved 29/8/2021. Edited.
  10. "Staging and prognosis for cervical cancer", cancercouncil, Retrieved 29/8/2021. Edited.