تعرف معظم النساء أنهن حوامل قبل أن يمضي وقت كافي للتمكن من إجراء اختبار الحمل؛ فهي تعتمد على حدسها ويمكن أن ينجح ذلك أحيانًا، فالمرأة تعرف جسدها جيدًا وعندما يتغير شيء فإنها أول من يلاحظه،[١] وعادة ما يكون الحمل تجربة مثيرة للمرأة، ولكن في حالات نادرة الحمل لا ينتهي دائمًا بالطفل المنتظر، إذ تعتقد النساء أنهن حوامل، فقط ليكتشفن أن أعراضهن ​​لم تكن بسبب الحمل، ولكن بسبب شيء آخر تمامًا، هذا ما يسمى بالحمل الكاذب، أو الحمل الهستيري، أو الشبحي (بالإنجليزية: Pseudocyesis).[٢]

الحمل الكاذب

الحمل الكاذب هو المصطلح الطبي الذي يشير إليه بعض الناس على أنه الحمل الوهمي، وهو حالة نادرة تتميز بأعراض الحمل النموذجية بما في ذلك زيادة الوزن، ونمو البطن، وغثيان الصباح، والتهيج، وآلام الظهر، ولكن دون أن تحمل المرأة طفلًا حقيقيًا، وعلى عكس ما يعتقده الكثير من الناس، فإن الحمل الكاذب لا يصيب فقط النساء ولكن الرجال أيضًا، وعندما يعاني الرجل من حمل كاذب، يطلق عليه عادة الحمل الودي، ويكون هذا أكثر شيوعًا عندما تكون شريكة حياته حاملًا ويتعامل مع الأوجاع والآلام الطبيعية المرتبطة بالحمل لديها.[٣][٤]


أسباب الحمل الكاذب

يعتبر الحمل الكاذب نادرًا جدًا في كل من الرجال والنساء كما ذكر سابقًا، ولذلك لا يزال الأطباء يحاولون إيجاد السبب الجذري لهذه الحالة، ويعتقد البعض أن السبب جسدي بينما يعتقد البعض الآخر أنه نفساني، ويعتقد البعض أن السبب يأتي من التعرض الصدمة، إما صدمة جسدية أو نفسية، بينما يعتقد البعض الآخر أنه خلل كيميائي أو هرموني في جسم الإنسان، ويُعتبر السبب الأكثر شيوعًا من بين جميع الأسباب هو رغبة المرأة الشديدة في حدوث الحمل، لدرجة أنها تقنع نفسها عقليًا بأنها حامل، وقد يكون هناك العديد من الأسباب التي تجعلها لا تحمل، بما في ذلك وجود مشاكل الخصوبة أو مجرد وصولها إلى سن اليأس، حيث أن العديد من النساء اللاتي يوشكن على دخول سن اليأس، يعانين من بعض أشكال الاكتئاب التي يمكن أن تؤدي إلى الحمل الكاذب، وإضافةً إلى ذلك هناك عدة مشكلات قد تؤدي إلى حدوث حمل كاذب لدى النساء، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الإجهاض، حيث إن المرأة إذا سبق أن أجهضت وخاصة إذا تكرر ذلك، قد تعاني من الحمل الكاذب.
  • إصابة المرأة بمشاكل في الخصوبة.
  • فقدان طفل في السابق.
  • إذا كانت تعاني المرأة من الانهيار العصبي.
  • وجود اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ بطريقة ما "يخدع" الجسم لتعتقد المرأة بأنها حامل.
  • هناك أيضًا حالات ثبت فيها أن المرضى الذين سبق أن تعرضوا لنوع من الاعتداء الجنسي، أو الفقر، أو أي نوع آخر من الصدمات العاطفية، يعانون من هذه الحالة أيضاً، حيث أن العقل قد يوهمهم بوجود الحمل ليجعلهم يتأقلمون مع تجربتهم القاسية.


أعراض الحمل الكاذب

قد يكون لدى النساء اللائي يعانين من الحمل الوهمي العديد من العلامات الجسدية التي تدل على وجود الحمل بالعادة، بما في ذلك ما يأتي:[٦]

  • انقطاع الطمث.
  • ألم الثدي وزيادة حجمه.
  • انتفاخ البطن، حيث تظهر كأنها حامل.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.
  • ملاحظة زيادة في الوزن.
  • زيادة الحاجة إلى التبول.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • الإحساس بحركة الجنين.
  • وفي بعض الحالات، قد ترتفع مستويات هرمون الاستروجين أو البرولاكتين خلال الحمل الكاذب، والذي قد يكون السبب وراء بعض الأعراض الجسدية بالإضافة إلى الأعراض النفسية مثل الرغبة في الارتباط بالطفل.[٦]

ويمكن أن تستمر هذه الأعراض لبضعة أسابيع فقط، أو 9 أشهر، أو حتى لعدة سنوات، وتصل نسبة صغيرة جدًا من النساء المصابات بالحمل الزائف إلى عيادة الطبيب أو المستشفى ويعانين من آلام المخاض.[٢]


تشخيص الحمل الكاذب

نظرًا لأن الحمل الوهمي يحاكي تقريبًا جميع تفاصيل الحمل الطبيعي، يحتاج الطبيب إلى التفريق بين الاثنين بإجراء بعض الاختبارات، وتُستخدم الاختبارات المستخدمة لتحديد الحمل أيضًا لتشخيص الحمل الكاذب، والطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت المرأة تعاني من الحمل الكاذب أم لا، هي إجراء اختبار الحمل أو اختبار الموجات فوق الصوتية، وعادةً ما يُجرى اختبار الحمل للتحقق من كمية هرمون الحمل أو ما يعرف بموجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) في الدم أو البول، بحيث يكون تحليل البول سلبيًا عادة أثناء الحمل الوهمي، ويُعد اختبار الموجات فوق الصوتية هو الأكثر دقة للتحقق من الحمل، إذ إن هذا الاختبار يمكن أن يثبت أو يدحض الحمل بشكلٍ قاطع، بحيث بإمكانه رؤية ما في داخل الرحم، وما إذا كان هنالك وجود لجنين نامي أو لا وجود له.[٧][٨]


علاجات لحالة الحمل الكاذب

بالنسبة لبعض النساء اللاتي يعانين من الحمل الكاذب، فإن نتائج الاختبار أو الموجات فوق الصوتية التي تخبرهن بالحقيقة كافية لتقليل العديد من أعراض الحمل لديهن، خاصةً إذا لم تكن ناجمة عن مشاكل طبية أخرى، ولكن هناك فئة من المصابات بالحمل الكاذب، لا يقتنعن بعدم وجود حمل، وفي هذه الحالة، قد يوصي الطبيب عائلاتهن بضرورة زيارة طبيب أو أخصائي نفسي، ليساعدهن على التخلص من هذه الحالة، حيث سيكون الدعم والرعاية العاطفية أمرًا فعالاً في مساعدة الأم التي تأمل بحصولها على طفل، لكي تتقبل حقيقة أنها لا تستطيع ذلك مما يساعدها على ممارسة حياتها بطريقة صحية وطبيعية.[٧][٦]

المراجع

  1. "What is a False Pregnancy?", americanpregnancy, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "False Pregnancy (Pseudocyesis)", webmd, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  3. "What is a False Pregnancy?", americanpregnancy.org, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  4. "Psychosocial and cultural aspects of pseudocyesis", ncbi, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  5. "What is a False Pregnancy?", americanpregnancy, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "What Is a Phantom Pregnancy?", whattoexpect, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "What To Know About Pseudocyesis (False Pregnancy)", verywellfamily, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  8. "Pseudocyesis: Why It Happens and How to Treat It", flo, Retrieved 5/5/2021. Edited.