من خلال ضغط الدّم (بالإنجليزية: Blood Pressure) يضخّ القلب الدّم لجميع أنحاء الجسم، والذي بدوره ينقل الأكسجين والعناصر الغذائية المهمة للأنسجة والأعضاء، لذلك إنّ انخفاض أو ارتفاع ضغط الدّم لديكِ عن المستوى الطبيعي، قد يكون مشكلة تتطلّب رعاية طبيّة.[١][٢]

ماذا تعني أرقام ضغط الدم؟

يُحدد ضغط الدّم برقمين، ويُشير الرقم العلوي ذو القيمة الأعلى بين الرقمين، والذي يُعرف بضغط الدّم الانقباضي (بالإنجليزية: Systolic Blood Pressure)، إلى أعلى مستوى يصل إليه ضغط الدّم عند انقباض قلبكِ، والذي يدفع الدم لجميع أنحاء الجسم، أما الرقم السفلي ذو القيمة الأقل بين الرقمين، والذي يُعرف بضغط الدّم الانبساطي (بالإنجليزية: Diastolic Blood Pressure)، فيُشير لأدنى مستوى يصل إليه ضغط الدّم عندما يرتاح قلبكِ ما بين ضرباته.[٣]


ما هي قراءات ضغط الدّم الطبيعية لكِ؟

حسب ما أشارت إليه جمعية القلب الأمريكية (بالإنجليزية: American Heart Association)‏، أنه لا يوجد فرق في قيم الضغط لدى المرأة والرجل، فإذا كانت قراءات ضغط الدّم لديكِ تقل عن 120/80 ميليمتر زئبقي، فهي تندرج ضمن المعدل الطبيعي لقراءات ضغط الدم.[٤]


ما هي الفئات التي تُقسم إليها قراءات ضغط الدم؟

يُمكن تقسيم قراءات ضغط الدّم إلى 6 فئات، وفيما يأتي بيان لها:[٥]


الفئة
ضغط الدّم الانقباضي
ضغط الدم الانبساطي
ضغط الدّم المنخفض
أقل من 90 ملم زئبقي.[٦]
أقل من 6 ملم زئبقي.[٦]
ضغط الدّم الطبيعي

أقل من 120 ملم زئبقي.
أقل من 80 ملم زئبقي.
ارتفاع ضغط الدّم الطفيف
120 - 129 ملم زئبقي.
أقل من 80 ملم زئبقي.
مرض ضغط الدّم المرحلة الأولى
130 - 139 ملم زئبقي.
80 - 89 ملم زئبقي.
مرض ضغط الدّم المرحلة الثانية
140 ملم زئبقي أو أعلى.
90 ملم زئبقي أو أعلى.
أزمة ارتفاع ضغط الدّم
180 ملم زئبقي.[٧]
120 ملم زئبقي.[٧]


كيف تعرفين أنها تعانين من ارتفاع ضغط الدّم؟

معظم النساء المصابات بارتفاع ضغط الدّم، لا يعانين من أي علامات أو أعراض، حتى في حال وصول قراءات الدّم لمستويات مرتفعة وربما خطيرة، ولكن تُعاني بعض النساء ببعض الأعراض التي قد تُشير لارتفاع ضغط الدّم، كالصداع، وضيق في التنفس، أو نزيف من الأنف، وهذه العلامات ليست خاصة فقط بمرض ارتفاع ضغط الدم،[٨] كما قد تظهر مجموعة من الأعراض والعلامات التي تُشير لارتفاع ضغط الدّم الشديد، ومنها:[٩]

  • الصداع الشديد.
  • الرعاف.
  • التعب والتشوش الذهني.
  • مشاكل في الرؤية.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ظهور دم في البول.
  • الشّعور بالنبض في منطقة الصدر، أو الرقبة، أو الأذنين.


كيف يمكنكِ الحفاظ على ضغط الدّم ضمن المعدل الطبيعي؟

يُمكنكِ الحفاظ على ضغط الدّم لديكّ ضمن المعدل الطبيعي، من خلال تغير بعض أنماط الحياة، واتباع أسوب حياة صحي، وفيما يأتي بيان لأهم الطرق التي يُمكنكِ اتّباعها للحفاظ على ضغط الدّم ضمن المعدل الطبيعي:

  • مارسي التمارين الرياضية بانتظام: إذ إنّ مُمارسة التمارين الرياضية يساعد الجسم على إفراز حمض النيتريك (بالإنجليزية: Nitric Acid)، والذي بدوره يوسع الأوعية الدموية، فيقلل من ضغط الدّم، كما تُساعد مُمارسة التمارين الرّياضيّة على تقوية عضلات القلب، والتقليل من التوتر والضغط العصبي، وللتّمارين الرّياضيّة دور في التّقليل من الوزن الزّائد كذلك.[١٠]
  • حافظي على الوزن الصّحي: إذ عليكِ أن تُقللي من وزنك في حال كنتِ تعانين من السمنة؛ فزيادة الوزن تزيد من أمراض القلب، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض السكري.[١٠]
  • تناولي الأطعمة الصحية والمغذية: فالأطعمة الصحية تُقلل من خطر ارتفاع ضغط الدّم، وتُساعد على عودته إلى المعدل الطبيعي في حال ارتفاعه، لذا حاولي تناول نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه والدواجن والأسماك والمكسرات، وتجنّبي تناول الدهون واللحوم الحمراء والسكريات الزائدة.[١٠]
  • قللي من تناول الملح: إذ يوصى بتناول الملح توصي بعدم تناول ما يزيد عن 2400 ميليغرام من الملح يوميًا، أي ما يُعادل ملعقة صغيرة.[١٠]
  • تجنّبي التّدخين: وذلك لكون النيكوتين يُسبب انقباض في الأوعية الدموية، والذي بدوره يرفع من ضغط الدّم.[١٠]
  • خففي من التعرض لمصادر التوتر: وذلك عن طريق ممارسة تمارين التأمل أو التنفس بعمق، إذ تعمل هرمونات التوتر على تضييق الأوعية الدموية، وهذا بدوره قد يُسبب ارتفاعًا في ضغط الدّم بشكل مؤقت، كما أنه مع مرور الوقت يُسبب التوتر المزيد من الأمراض التي تُصيب القلب والأوعية الدموية.[١١]

المراجع

  1. Markus MacGill (26/1/2021), "What is a normal blood pressure?", medicalnewstoday, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  2. "What is blood pressure?", nhs, 17/9/2019, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  3. "What do the numbers mean?", bloodpressureuk, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  4. "Understanding Blood Pressure Readings", heart, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  5. "Blood pressure chart: What your reading means", mayoclinic, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب doctors consider blood pressure,blood pressure can be dangerous. "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Hypertensive crisis: What are the symptoms?", mayoclinic, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  8. "High blood pressure (hypertension)", mayoclinic, 16/1/2021, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  9. "Symptoms of High Blood Pressure", webmd, 16/7/2020, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج Chris Iliades (8/7/2010), "How to Maintain Normal Blood Pressure", everydayhealth, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  11. "6 simple tips to reduce your blood pressure", health.harvard, 1/3/2018, Retrieved 21/4/2021. Edited.