تعرف الدّورة الشّهريّة أو الحيض (بالإنجليزية: Menstruation or period)، بأنها نزيف مهبليّ طبيعي يحدُث بشكلٍ شهريّ، ومن الممكن أن تحدُث بعض الاضطرابات في الدورة الشهرية، وقد يكون بعضها طبيعيًا وبعضها الآخر قد يحتاج لزيارة الطبيب،[١] ولكن متى يُصبح الأمر مُقلقًا؟

هل من المقلق إذا تأخرت الدّورة الشّهريّة لمدة أسبوع؟

لا يعدّ تأخر الدورة الشهرية لمُدّة أُسبوع مقلقًا، وذلك لأن حدوث التغيرات في الدّورة الشّهريّة الطبيعية يرتبط بحدوث تغيير بسيط في الهرمونات، ويعدُّ تأخر الدورة لمدة أسبوع أمرًا مقبولًا، وبالرغم من ذلك، يمكننا القول عن الدورة الشهرية بأنها غائبة، إذا حصل تغيير كامل في توقيت موعدها المُعتاد.[٢]


لماذا من الممكن أن تتأخر الدّورة لمدة أسبوع؟

عادة ما تحدث الدورة الشهرية الطبيعية بشكل شهري، إذ يتراوح الفاصل الزمني بين الدورة الشهرية والأخرى بين 24 يومًا - 38 يومًا، وفي بعض الأوقات يحدث تأخير في موعد الدورة الشهرية لمدة أسبوع تقريبًا، وقد يشير ذلك غالبًا لوجود الحمل، ولكن قد يكون التأخير الحاصل بسبب عوامل أخرى، فعلى سبيل المثال:

  • زيادة الوزن، أو فقدانه بصورةٍ كبيرةٍ.[٣]
  • الإجهاد، والتوتر.[٣]
  • التغيير الحاصل في أوقات النوم، ويحدث ذلك غالبًا عند السفر، أو العمل بنظام المناوبات.[٣]
  • الرضاعة الطبيعية.[٣]
  • وُجود بعض المشاكل الصّحية والأمراض التي قد تتسبب في حدوث تأخير في موعد الدورة الشهرية.[٣]
  • مُمارسة التمارين الرياضية الشّاقة.[٣]
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)، ومن أهم الأعراض الرئيسية لهذه المُشكلة الصّحيّة هو حدوث تغيير في مواعيد الدورة الشهرية أو غيابها.[٤]
  • بدء الدورة لأول مرةٍ عند الفتاة "في فترة البلوغ"، من الممكن أن تستغرق وقتًا لتصبح دورة منتظمة.[٥]


ماذا أفعل إذا تأخرت الدّورة الشّهريّة لمدة أسبوع؟

عند تأخر الدورة الشهرية لمدة أقل من أسبوعين عن موعدها المعتاد، فإن ذلك يدل على أنه من المتوقع أن تكون فترة الدّورة الشّهريّة أطول من نطاق الفترة المعتادة، ومن الجيد الانتظار ليوم أو اثنين، لتوقع بدء الدورة، أما إن كان التأخير الحاصل لأكثر من أسبوعين، فيجب التأكد من وجود الحمل، وذلك بإجراء فحص الحمل المنزلي.[٦]

ومن الجدير للذّكر، أنّه قد تُسبّب ممارسة الأنشطة الرياضية الشّاقة بشكلٍ مفرط إلى عدم انتظام الدورية الشهرية، لذا من المفيد ممارستها بوتيرة أقل شدة، أو بتقليل أوقات التمارين، أما إن كان تأخر الدورة الشهرية مرتبطًا بالتوتر، فيفضل محاولة السيطرة على التّوتر، وتعلم المهارات اللازمة لإدارته، وإن احتاج الأمر فلا ضير من استشارة مختصين في ذلك.[٧]


هل يجب مراجعة الطبيب إذا تأخرت دورتك لمدة أسبوع؟

من الضروري مراجعة الطبيب المختص إذا تأخرت الدورة الشهرية لأكثر من أسبوع، وكانت نتيجة فحص الحمل المنزلي سلبية، فمن المحتمل أن يطلب الطبيب إجراء فحص الحمل عن طريق الدم، لتأكيد وجود الحمل من عدمه، فإن كانت النتيجة سلبية أيضًا، سيُستبعَد احتمال الحمل، وقد يطلب الطبيب إجراء المزيد من الاختبارات لمعرفة سبب تأخرها، وإن لم يوجد أسباب لذلك، فلا ضير من ترك الأمر، وانتظار قدوم الدورة الشّهريّة بشكل طبيعي، إذ قد تعاني العديد من السيدات من تأخر الدورة الشهرية في مرحلة ما من حياتهن، وخصوصًا إن كانت السيدة تحت تأثير التوتر، أو المرض، ومن الحلول المفيدة في التخفيف من ذلك، تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة، والحصول على مقدار كافٍ من النوم.[٨]


ما هو المعدل الطبيعي لتأخر الدّورة الشّهريّة؟

وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (بالإنجليزية: American College of Obstetricians and Gynecologists)، تحدُث الدورة الشهرية الطّبيعيّة كُل 28 يومًا، ومع ذلك، اعتمادًا على طبيعة المرأة، فقد تحدُث الدّورة الشّهريّة بشكلٍ طبيعيّ كُل 21 - 45 يومًا، ولكن من الجيد استشارة الطبيب إذا كانت الدورة الشهرية تتأخّر لأكثر من 45 يومًا، أو تأتي قبل حُلول 21 يومًا.[٥]


نصائح لتتبع موعد الدّورة الشّهريّة وفترة التبويض

قد تساعد الخطوات التالية على تتبع موعد الدورة الشهرية، ومعرفة وقت التبويض، ونذكر منها ما يلي:[٩]

  • التّدوين وكتابة المُلاحظات، إذ يجب تحديد موعد الدورة الشهرية وعدد أيّامها وتسجيل المعلومات.
  • ملاحظة طبيعة إفرازات عنق الرحم، فعادة ما يحدث تغيير على مخاط الرحم عند اقتراب فترة التبويض، وتلاحظ المرأة حينها أن المخاط أصبح صافيًا، ومطاطيًا، وأكثر وفرة.
  • قياس درجة الحرارة، ومتابعتها بشكل يومي، فقد يكون ارتفاعها إشارة على حدوث التبويض.


فمن المُرجّح أن تفيد هذه التدوينات الطبيب للوصول إلى التشخيص الصحيح، خاصة إن كانت الدورات غير المنتظمة مرتبطة مع مشاكل الخصوبة، ومع ذلك يفضل الحصول على استشارة طبية إن ساور السيدة الشعور بالقلق لعدم انتظام الدورة الشهرية.

المراجع

  1. "Menstruation", medlineplus, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  2. Jon Johnson (2/1/2019), "Does a missed period and gassy stomach mean I am pregnant?", medicalnewstoday, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "How Late Can a Period Be Before You Know You’re Pregnant?", medicinenet, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  4. Nicole Galan, RN on January 15, 2020 (15/1/2020), "Eight possible causes of a late period", medicalnewstoday, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Jessica Caporuscio (2/4/2020), "Why is my period late? Causes and when to seek help", medicalnewstoday, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  6. "Is your period a week or more late? Here’s what to do next!", carafem, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  7. Traci C. Johnson (30/3/2019), "Why Is My Period So Random?", webmd, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  8. Hallie Levine (21/10/2020), "Possible Reasons for a Missed Period", whattoexpect, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  9. Yvette Brazier (3/12/2020), "What you need to know about irregular periods", medicalnewstoday, Retrieved 14/4/2021. Edited.