عندما تخططين للحمل فعليكِ البدء بإجراء تغييرات في حياتكِ بهدف زيادة الخصوبة والتقليل من المشاكل التي قد تحدث خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى المساعدة على التعافي من الولادة بعد ذلك، وسنتحدث في هذه المقال حول ما يجب على المرأة فعله إذا كانت تخطط للحمل.[١]



ما الذي يجب عليكِ فعله إذا كنتِ تخططين للحمل؟

إذا كنتِ تخططين للحمل فثمة مجموعة من النصائح التي يُفضّل أن تلتزمي بها، حيث تتمثل هذه النصائح بما يأتي:


التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل

عليكِ التوقف عن استخدام وسيلة منع الحمل التي تستخدمينها في حال كنتِ تخططين للحمل، ويجدر بالذكر أنّ استخدام المرأة لبعض وسائل موانع الحمل الهرمونية لفترة طويلة قد يجعلها تحتاج لبعض الوقت حتى تتمكن من الحمل، وذلك حتى تزول التأثيرات الهرمونية.[٢]


تناول مكملات حمض الفوليك

تناولي مكملات حمض الفوليك في فترة ما قبل الحمل وذلك لتقليل احتمالية إصابة الجنين بعيوب خلقية.[٢]


الإقلاع عن التدخين وتجنب الكحول

فإذا كنتِ امرأة مدخنة فعليكِ الإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى تجنب شرب الكحوليات وذلك لزيادة فرص الحمل وللحصول على طفل سليم وصحي.[٢]


تحقيق وزن صحي

إذا كنتِ تعانين من زيادة في الوزن فقد يكون لذلك تأثيرًا سلبيًا في صحتكِ وصحة جنينكِ، إذ يُمكن أن ترتبط السمنة أو الوزن الزائد في بعض الأحيان بحدوث الإجهاض، والإصابة بسكري الحمل، ومشاكل ضغط الدم عدا عن مشاكل صحية أخرى على الجنين، لذا فإن الوزن الصحي يُقلل من احتمالية الإصابة بهذه المخاطر.[٣]


تناول الأطعمة الصحية

إذ يساعد النظام الغذائي الصحي على تزويد الجسم وتحضيره بما يلزم للحمل، ويُفضّل أن يحرص شريكك على اتباع نظام غذائي صحي، إذ يُساعد ذلك على تحسين الحيوانات المنوية لتكون بأفضل حالة لتخصيب البويضة.[٣]


الابتعاد عن تناول بعض الأطعمة

يُفضّل عند التخطيط للحمل أن تتجنّبي بعض الأطعمة؛ كالحليب غير المبستر، أو منتجات الألبان، والجبن الطري غير الناضج، والمحار، والفاكهة والخضروات غير المغسولة، واللحوم والأسماك والبيض غير المطبوخة.[٣]


التقليل من تناول الكافيين

عليكِ بالتقليل من الكافيين خاصة خلال فترة الحمل، إذ يجب أن ألا تتجاوز كمية الكافيين اليومية 200 ملغرام، أيّ ما يعادل كوبين من القهوة.[٣]


تجنب التعرض للمواد السامة والملوثات البيئية

يجدر بكِ تجنب التعرض للمواد السامة والملوثات البيئية؛ كالمواد الكيميائية الاصطناعية، والأسمدة، والمعادن، ورذاذ الحشرات، وبراز القطط أو القوارض في البيئة من حولك، إذ إنّ هذه المواد من الممكن أن تؤذي الجهاز التناسلي للرجال والنساء، كما أنها من الممكن أن تجعل فرصة الحمل أكثر صعوبة.[٤]


ممارسة التمارين الرياضية

التزمي ممارسة التمارين الرياضية في حال كنتِ تخططين للحمل، إذ إنّ التمارين الرياضية تعتبر مهمة للحصول على حياة صحية.[٢]


مراجعة الطبيب

ينصح بمراجعة الطبيب وذلك لإجراء الفحوصات اللازمة، وأخذ اللقاحات التي تحتاجينها، وليقوم بتزويدكِ بكيفية إدارة أو التحكم بالأمراض والحالات الصحية التي تعانين منها في حال كنتِ مُصابة بأيّ حالة صحية معينة، ومعرفة الأدوية التي يُمكنكِ أخذها وتناولها خلال فترة الحمل،[٥] بالإضافة إلى الاستشارة الوراثية في حال وجود تاريخ عائلي لبعض الأمراض الوراثية.[٢]


ما هو الوقت المناسب للتخطيط للحمل؟

تتراوح فترة التخطيط للحمل ما بين 3 إلى 6 أشهر قبل الحمل، إذ تعد هذه الفترة مناسبة للتهيؤ والتجّهز للحمل، ويُفضّل زيارة الطبيب والحصول على الاستشارة اللازمة خلال هذه الفترة.[١]


كيف تزيدين فرص الحمل؟

يمكنكِ زيادة فرص الحمل من خلال الاستعانة ببعض الخطوات، ومنها:[٦]

  • مارسي العلاقة الزوجية في وقتٍ قريب من فترة الإباضة، وعادةً ما يكون هذا الوقت عادةً خلال الفترة التي تسبق الدورة الشهرية بنحو 12 إلى 16 يوماً.
  • مارسي العلاقة الزوجية كل يومين إلى ثلاثة أيام بدون استخدام وسائل منع الحمل، مع التأكد من دخول السائل المنوي الذي يحتوي على الحيوانات المنوية إلى المهبل.


لماذا يعد التخطيط للحمل ضروريًا؟

يمكن أن يساعد التخطيط للحمل على إنجاب طفل سليم، إذ إنّ حصولكِ على الرعاية اللازمة والمنتظمة خلال فترة ما قبل الحمل قد يساعدكِ في الحصول على حملٍ صحي، وغالبًا ما يولد الأطفال الذين تمّ التخطيط لإنجابهم بصحة أكبر مقارنةً بالأطفال الذين لم يُخطط لإنجابهم وتم الحمل بطريقة غير مخطط لها.[٧]


هل يوجد نظام غذائي خاص إذا كنتِ تخططين للحمل؟

إن التزامكِ بنظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها الجنين، يزيد من فرصة حصولك على حمل أكثر صحة، ولكن من جهةٍ أخرى تجنبي اتباع بعض الحميات الغذائية خلال فترة الحمل والتي تتضمن الحميات الغذائية الغنية بالدهون، أو الأنظمة التي تستهدف إنقاص الوزن، ويجدر بالذكر أن النظام الغذائي الصحي يتمركز حول التقليل من تناول السكر بشكلٍ عام، كما أن النظام الغذائي الصحي هو النظام الذي يمكن للنساء الحوامل وغير الحوامل اتباعه على حدٍ سواء.[٢]


متى يمكن أن تبدئي بمحاولة الحمل بعد التوقف عن استخدام موانع الحمل؟

يُنصح ألّا تتوقفي عن استخدام موانع الحمل في حال لم تكوني جاهزة لهذه الخطوة، أما عند شعوركِ بالاستعداد والرغبة في الإنجاب، فإن الجسم بالعادة لن يحتاج إلى الكثير من الوقت لموازنة الهرمونات بعد التوقف عن استخدام موانع الحمل، وغالبًا قد يحدث الحمل خلال شهر أو شهرين من التوقف عن استخدام وسيلة منع الحمل.[٨]


ما هي أهم النصائح للرجال في فترة التخطيط للإنجاب؟

قد تكون مشاكل الخصوبة لدى الرجال هي السبب في تأخر الإنجاب، كما أن هناك مجموعة من النصائح والإرشادات التي ينصح الرجال باتباعها بهدف الحصول على صحة جيدة وزيادة عدد وجودة الحيوانات المنوية، وبالتالي حدوث حمل صحي، ونذكر من أبرز هذه النصائح ما يأتي:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين، فإذا كان الزوج مدخناً، فقد يعمل التدخين على التقليل من عدد الحيوانات المنوية وجودتها.
  • الحرص على الوصول للوزن الصحي، لذا يفضل خسارة الوزن إذا كان الرجل يعاني من زيادة فيه، لما لذلك من تأثير في عدد الحيوانات المنوية وجودتها.
  • المحافظة على برودة الخصيتين قدر الإمكان حيث يمكن أن تتأثر إنتاجية الحيوانات المنوية بارتفاع درجات حرارة الخصيتين، لذا قد يساعد ارتداء الملابس الفضفاضة بالإضافة إلى الابتعاد عن حمامات الساونا، وتجنّب الاستحمام بالماء الساخن، في المحافظة على برودة الخصيتين.
  • تجنب إبقاء أجهزة الكمبيوتر المحمولة بالقرب من الخصيتين، إذ أشارت بعض الأبحاث إلى أن ذلك قد يقلل من الخصوبة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Planning for your pregnancy", pregnancy birth baby, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Pregnancy Planning Tips", medicine net, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Planning for pregnancy", Bupa, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  4. "Planning for Pregnancy", cdc, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  5. "Your Prepregnancy Checklist ", WebMD, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  6. "Trying to get pregnant", NHS, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  7. "PLANNING YOUR PREGNANCY", march of dimes, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  8. "Getting Pregnant After Birth Control", WebMD, Retrieved 4/5/2021. Edited.