يُطلق على الألم المُصاحِب للدورة الشهرية مصطلح عُسر الطّمث (بالإنجليزية: Dysmenorrhea)، وتعاني معظم النساء شهريًا من الألم لمدة تتراوح بين يوم أو يومين خلال الدورة الشهرية، ويكون الألم خفيفًا في العادة، إلا أن بعض النساء تعانين من ألم شديد والذي يمنعهن من ممارسة نشاطاتهن اليومية لعدّة أيام في الشهر.[١]


كيف يمكن تخفيف ألم الدورة الشهرية بسرعة؟


حلول طبيعية لتخفيف ألم الدورة الشهرية


  • أنواع شاي الأعشاب المختلفة: يُنصَح عادةً بشرب شاي النعناع (بالإنجليزية: Peppermint)، أو شاي البابونج (بالإنجليزية: Chamomile)، أو شاي الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger) أو شاي الشمر (بالإنجليزية: Fennel)، وذلك من أجل تخفيف الألم المُصاحِب للدورة الشهرية، ويعود ذلك إلى خصائصهم المهدئة للألم.[٢]
  • إضافة المغنيسيوم إلى النظام الغذائي: إذ وُجِد أن المغنيسيوم قد يساعد على التخفيف من آلام الدورة الشهرية، ويتواجد المغنيسيوم في العديد من الأطعمة؛ كاللوز، والسبانخ، واللبن، وزبدة الفول السوداني، والفاصولياء السوداء.[٢]
  • عمل تدليكٍ خفيفٍ للجلد باستخدام بعض الزيوت العطرية: فقد تخفف الزيوت العطرية من ألم تشنّجات الدورة الشهرية، ومن هذه الزيوت زيت اللافندر (بالإنجليزية: Lavender) وزيت الميرمية (بالإنجليزية: Sage).[٢]
  • الحصول على الكمية اللازمة من الفيتامينات: وذلك إمّا من خلال النظام الغذائي والمصادر الطبيعية أو من خلال تناول مكمّلات الفيتامينات، ويُنصَح عادةً بتناول مكمّلات الكالسيوم بجرعة 1200 ملليغرام يوميًا في حالة نقص الكالسيوم من الجسم، أو تناول فيتامين E للمساعدة على التخفيف من ألم الدورة الشهرية أيضًا.[٣]
  • استخدام وسادة التدفئة: (بالإنجليزية: Heating Pad)، أو ما يُعرَف بالقربة، إذ يتم استخدام الحرارة عادةً للمساعدة على استرخاء عضلات الرحم المتشنّجة، وتخفيف آلام الدورة الشهرية.[٢]



حلول دوائية لتخفيف ألم الدورة الشهرية

يمكن استخدام الأدوية الآتية لعلاج وتخفيف آلام الدورة الشهرية:[٤]


المجموعة الدوائية
الاسم العلمي
أمثلة على الأسماء التجارية المختلفة
وقت بدء المفعول
إرشادات محاذير

مسكنات الألم (أقراص فموية)




أسيتامينوفين (Acetaminophen)
بانادول (Panadol)
15-30 دقيقة.[٥]
يجب استشارة الطبيب قبل تناول هذه المسكّنات، أو في حالة المعاناة من الحساسية تجاه بعض أنواع الأدوية، وفي حالات الإصابة بالربو.[٣]

نابروكسين (Naproxen)
أليف (Aleve)

نابروسين (Naprosyn)
30-60 دقيقة.




إيبوبروفين (Ibuprofen)
دولوراز (Doloraz)

أدفيل (Advil)

موترين
(Motrin)
سيليكوكسيب (Celecoxib)
سليبريكس
(Celebrex)
ديكلوفيناك (Diclofenac)
كاتافلام (Cataflam)

فولتارين (Voltaren)
مسكنات الألم (أكياس تحل في الماء)

ديكلوفيناك (Diclofenac)
فولت فاست (Voltfast)

5-15 دقيقة

إيبوبروفين (Ibuprofen)
فاسبيك (Faspic)
تحاميل مسكنات الألم
ديكلوفيناك (Diclofenac)
فولتارين (Voltaren)
5-15 دقيقة
يُؤخَذ بجرعةٍ تتراوح بين 50 ملليغرام - 100 ملليغرام يوميًا، فور الشّعور بآلام الدورة الشهرية، على أن لا يتجاوز استخدام هذا الدواء لأكثر من 3 أيام.[٦]
حقن تسكين الألم
ديكلوفيناك (Diclofenac)
فوتركس (Votrex)
5-15 دقيقة



يمكن للطبيب أن يصرف في بعض الحالات حبوب منع الحمل (بالإنجليزية: Contraceptive pill)، التي تساعد على تخفيف ألم الدورة الشهرية عن طريق تقليل سمك بطانة الرحم، وخفض كمية هرمون البروستاجلاندين (بالإنجليزية: Prostaglandin) الذي يفرزه الجسم، وفي حال عدم ملائمة حبوب منع الحمل للمريضة، ينصحها الطبيب بأحد التالي:[٧]

  • حقن منع الحمل (بالإنجليزية: Contraceptive injection).
  • غرسات منع الحمل (بالإنجليزية: Contraceptive implant).
  • اللولب الرحمي الهرموني.


العلاج بالطب البديل

هنالك مجموعةٌ من طرق العلاج بالطب البديل التي تلجأ إليها بعض النساء لتخفيف آلام الدورة الشهرية، وهذه الطرق هي:[٨]

  • العلاج بالتحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد: (بالإنجليزية: TENS - Transcutaneous electrical nerve stimulation)؛ حيث يتمّ توصيل الجهاز إلى الجلد باستخدام شريطٍ لاصق يحتوي على أقطابٍ كهربائية، من ثم ستعمل هذه الأقطاب على إرسال تيارٍ كهربائي من أجل تحفيز الأعصاب، وهو بذلك يعمل على رفع قدرة تحمّل الألم وتحفيز إفراز مسكّنات الألم الطبيعية من الجسم، والمعروفة باسم الإندورفين (بالإنجليزية: Endorphins).
  • العلاج عن طريق الوخز بالإبر: (بالإنجليزية: Acupuncture)؛ وذلك عن طريق إدخال إبرة رفيعة جدًا في أماكن معينة من الجسم عبر الجلد، إذ تمتلك هذه الإبر القدرة الوخز على تخفيف آلام الدورة الشهرية وتشنّجاتها.


اتباع أسلوب حياةٍ صحي لتخفيف ألم الدورة الشهرية

تساعد بعض الحيل والطّرق البسيطة على تخفيف آلام الدورة الشهرية، ومن هذه الطرق ما سنذكره آنفًا:

  • ممارسة الحركة والنشاط البدني، مثل تمارين الأيروبيك: (بالإنجليزية: Aerobic exercise)؛ ومن الأمثلة على هذه التمارين هي المشي، والركض، وركوب الدراجة، والسباحة، أو القيام بأيّ نشاطٍ يعمل على رفع نبضات القلب.[٣]
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: وذلك عن طريق القيام بالتّمارين الرياضية لمدةٍ لا تقلّ عن 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع.[٣]
  • ممارسة تمارين التنفس، أو التأمل، أو اليوغا: وذلك من أجل تقليل التوتر قدر الإمكان، الذي بدوره قد يخفف الإحساس بآلام الدورة الشهرية.[٣][٨]
  • أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة.[٣]
  • تناول الأطعمة الصّحية؛ والحرص على الإكثار من المأكولات الغنية بالألياف، كالخضراوات والفواكه، الحبوب الكاملة، واللبن.[٣]
  • الحد من تناول بعض أنواع الأطعمة، كتلك الغنيّة بالدهون، والأملاح، والسكر، والكافيين، والكحول، فقد تزيد هذه الأطعمة من سوء آلام تشنّجات الدورة الشهرية.[٣]
  • الاستحمام بالماء الدافئ: والذي من شأنه أن يمنح الراحة والاسترخاء للعضلات المتشنّجة في الجسم.[٧]
  • الإقلاع عن التدخين: إذ يمكن أن يزيد التدخين من سوء آلام الدورة الشهرية.[٧]


لماذا يكون اليوم الأول من الدورة الشهرية مؤلمًا؟

يحدث ألم الدورة الشهرية نتيجة إفراز الجسم البروستاجلاندن، وهو عبارة عن مادة كيميائية طبيعية يتمّ إفرازها من بطانة الرحم، والمسؤول عن تقلّص كلٍ من عضلات الرحم وأوعيته الدموية، ويكون ألم الدورة الشهرية أكبر ما يمكن في اليوم الأول، بسبب ارتفاع مستوى البروستاجلاندين في اليوم الأول من الدورة الشهرية.[٩]


كم مدة استمرار ألم الدورة الشهرية؟

على الرّغم من معاناة بعض النساء آلام الدورة الشهرية حتى قبل بدئها بعدة أيام، إلا أن ألم الدورة الشهرية يبدأ بالعادة عند بدء النزيف، ويمتدّ الألم من 48 - 72 ساعة، وقد يستمرّ لأكثر من ذلك، ويكون الألم أكثر سوءًا عندما يكون النزيف أكثر شدة.[٧]


متى تُعد الجراحة خيارًا متاحًا؟

يمكن أن يُوصَى بالجراحة في حال لم تُجدِ العلاجات سابقة الذكر نفعًا في تخفيف ألم الدورة الشهرية، ويعتمد نوع الجراحة على مسبب الألم الموضّح كما يلي:[٩]

  • الأورام الليفية الرحمية: (بالإنجليزية: Fibroids)؛ يمكن إزالتها عن طريق الجراحة.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: (بالإنجليزية: Endometriosis tissue)؛ يمكن إزالة الأنسجة المنتبذة عن طريق الجراحة، فإزالة النسيج المنتبذ قد يخفف من الألم على المدى القصير، لكن من الممكن عودة النسيج المنتبذ بعد إجراء الجراحة، لذلك قد يوصي الطبيب بتناول حبوب منع الحمل الهرمونية أو الأدوية الأخرى بعد إجراء الجراحة لمنع آلام الدورة الشهرية.
  • استئصال الرحم: (بالإنجليزية: Hysterectomy)؛ يعدّ استئصال الرحم آخر خيارٍ جراحي يتمّ اللجوء إليه، إذ يتم إجراء عملية استئصال الرحم في حالة عدم نجاعة العلاجات الأخرى، أو في الحالات التي تسبب الألم الشّديد.


أسباب أخرى لألم الدورة الشهرية

هنالك عدّة أسبابٍ أخرى مُحتملة لألم الدورة الشهرية، وهذه الأسباب هي:[٧][١٠]

  • التهاب الحوض: (بالإنجليزية: Pelvic inflammatory disease)؛ إذ يُعرَف التهاب الحوض بأنه التهابٌ بكتيري يصيب الرحم، وقناتي فالوب (بالإنجليزية: Fallopian Tubes)، والمبايض (بالإنجليزية: Ovaries).
  • ضيق عنق الرحم: (بالإنجليزية: Cervical stenosis)؛ يكون عنق الرحم في بعض الحالات ضيّقًا عند بعض النساء، مما يعيق تدفق الدم أثناء الدورة الشهرية، بالتالي يؤدي إلى زيادة الضغط على الرحم، والتسبب بآلام الدورة الشهرية.
  • العضال الغديّ: (بالإنجليزية: Adenomyosis)؛ وهو نمو أنسجة بطانة الرحم في داخل جدران عضلة الرحم، مما يؤدي إلى الشّعور بالألم مع مرور الوقت


عوامل تزيد احتمالية المعاناة من آلام الدورة الشهرية

هنالك عدد من العوامل التي تزيد من احتمالية المعاناة من تشنّجات الدورة الشهرية وآلامها، ومنها:[١٠]

  • في حال كان عمر المرأة أقلّ من 30 سنة.
  • في حالة البلوغ المبكّر، والذي يحدث في عمر 11 سنة أو أقلّ.
  • المعاناة من النزيف الحاد خلال حدوث الدورة الشهرية أو ما يُعرَف بالنزيف الحيضي الغزير (بالإنجليزية: Menorrhagia).
  • المعاناة من عدم انتظام الدورة الشهرية، أو ما يُعرّف بالنزف ما بين الدورات الشهرية، والذي يُعرف أيضًا باسم النزيف الرحمي بين الدورات الحيضية (بالإنجليزية: Metrorrhagia).
  • وجود تاريخ عائلي بين نساء العائلة الواحدة حول المعاناة من تشنّجات الدورة الشهرية أو ما يُعرَف بعسر الطمث.
  • النساء المدخّنات تكون آلام الدورة الشهرية لديهن أكثر حدّة بالمقارنة مع غير المدخنات.


المراجع

  1. "Dysmenorrhea: Painful Periods", acog, 12/2020, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Meryl Davids Landau (13/4/2020), "10 Home Remedies to Relieve Menstrual Cramps", everydayhealth, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What is PMS (Premenstrual Syndrome)?", plannedparenthood, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  4. "Medications for Period Pain (Dysmenorrhea)", drugs, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  5. 60% after 500 mg,min IV (antipyretic effect). "Therapeutic Reviews", www.jpsmjournal.com, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  6. "Voltaren Suppositories", www.mydr.com.au, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "Period pain", nhs, 7/8/2019, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Menstrual cramps", mayoclinic, 8/4/2020, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Dysmenorrhea: Painful Periods", .acog, 12/2020, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Menstrual cramps", mayoclinic, 8/4/2020, Retrieved 20/5/2021. Edited.