إذا كنت تشكّين أنّك حامل وغابت دورتك الشهرية عن موعدها، فمن المرجّح أنّك خضعتِ لاختبار الحمل المنزلي، ولكن لتأكيد النتائج قد يوصي الطبيب بإجراء فحص الحمل بالدم،[١] فما هو فحص الحمل بالدم؟ وما هو الوقت الأمثل لإجرائه؟

ما هو فحص الحمل بالدم؟

فحص الحمل بالدم هو أحد الفحوصات التي تُجرى للتحقق من حدوث الحمل عن طريق سحب عينة دم، وذلك للكشف عن وجود هرمون الحمل (بالإنجليزية: Human Chorionic Gonadotrophin) واختصاراً HCG في الدم، أو قياس كميته،[٢] وهرمون الحمل هو هرمون تنتجه المشيمة بعد حدوث الحمل، ومن الممكن التحقق من وجوده بعد أسبوع أو أسبوعين من الإخصاب في الدم أو البول،[٣] وفي الحقيقة يمكن الكشف عن وجوده باستخدام فحص الدم حتى قبل موعد غياب الدورة الشهرية.[٢]

كيف يتم إجراء فحص الحمل بالدم؟

يقوم أحد أفراد الطاقم الطبي بما يسمى بَزْل الوريد (بالإنجليزية: Venipuncture)، وهو إجراء يستغرق بضع دقائق، وينطوي على سحب عينة دم بسيطة من الأوردة الموجودة في ذراعك باستخدام إبرة، وقد تشعرين بقرصة طفيفة عند سحب الدم، أو بالدوار، ولا داعي للقلق فهذا طبيعي، ولكن من المستحسن حينها أن تقومي بشرب بعض العصير أو الماء والجلوس إلى حين زوال هذه الأعراض، ويجدر الإشارة إلى أنّه لا داعي للصيام أو القيام بأي تحضيرات قبل إجراء هذا الفحص.[٢][١]

ما هي أنواع فحص الحمل بالدم؟

هناك نوعان من فحوصات الدم للحامل، وهما كما يلي:[٤]

  • فحص هرمون الحمل النوعي: يساعد هذا الفحص على التحقق من وجود هرمون الحمل أو عدم وجوده، وهذا يمنح الإجابة بنعم أو لا عن حدوث الحمل.
  • فحص هرمون الحمل الكمّي: يساعد على تحديد تركيز هرمون الحمل في الدم بدقة، وتكمن أهمية هذا الاختبار بإجرائه عدة مرات، لتتبُّع مستويات هرمون الحمل ونمط ارتفاعها، وذلك للكشف عن أي من التالي:
  • تتبع بعض المشكلات أثناء الحمل، أو بعده بما فيها المشاكل التي تنخفض فيها مستوى هرمونات الحمل بسرعة كبيرة، مثل حالات الإجهاض.
  • استبعاد حدوث الحمل خارج الرحم، أي عندما تنغرس البويضة الملقحة في مكان غير طبيعي خارج الرحم، وذلك باستخدام فحص الحمل بالدم بالتزامن مع فحوصات أخرى.
  • تقدير موعد الولادة، نظرًا لتغير مستويات هرمون الحمل مع التقدم بالحمل.[٥]
  • الكشف عن وجود أجنة متعددة أو أي مضاعفات محتملة للحمل.[٥]


من الجدير بالعلم أن مستويات هرمون الحمل تتضاعف بشكل طبيعي كل يومين خلال الأسابيع الأولى القليلة من الحمل، وفي حال عدم ارتفاع مستويات هرمون الحمل من الممكن أن يكون هذا إشارة إلى وجود مشكلة في الحمل، وعلى الصعيد الآخر فإن ارتفاع مستويات هرمون الحمل عن الطبيعي قد يشير إلى الحمل بتوأم أو وجود مشاكل في الحمل.[٦]


متى يمكن إجراء فحص الحمل بالدم؟

من الممكن إجراء فحص الحمل بالدم بعد 6-8 أيام من الإباضة،[٧] أي من الممكِّن إجرائه بعد حوالي أسبوع من الإخصاب، أو قبل عدة أيام من موعد الدورة الشهرية لدى المرأة، وهذا قد يكون مفيدًا للنساء اللواتي يخضعن لعلاجات تأخر الحمل، فيمكنهم معرفة فيما إذ نجح العلاج واتخاذ التدابير اللازمة وفقًا لذلك في وقت أبكر.[١][٨]


بعد إرسال العينة إلى المختبر تظهر النتائج عادةً خلال بضع ساعات، إلى أنّها في بعض الأحيان قد تحتاج إلى أكثر من يوم.[٦]


كيف أقرأ نتائج فحص الدم أثناء الحمل؟

يمكنك تفسير نتائج الفحص وفقًا للجدول التالي:[٩]

مستوى هرمون الحمل بوحدة ميلي وحدة دولية/ ميليلتر (mIU/mL).
التفسير
أقل من 5
سلبية، أي لست حاملًا.
24-6
لا بد من إعادة الاختبار، لأن النتيجة غير واضحة.
أكثر من 25
إيجابية: حامل.



هل يمكن أن يكون لديك فحص دم إيجابي للحمل ولا تكوني حاملاً؟

نعم، ولكن في حالات نادرة فقط، إذ تكون النتيجة إيجابية ولكن في الحقيقة لا تكون المرأة حاملًا، وقد يُعزى هذا لبعض الأسباب التالية:[١٠]

  • تناول أدوية تحتوي على هرمون الحمل: بما فيها أدوية علاجات الخصوبة، أو أدوية لفقدان الوزن، أو أدوية منشّطة.
  • الإصابة بداء كثرة الوحيدات الفيروسي: (بالإنجليزيّة: Mononucleosis)، والمُسبِّب لتواجد أجسام مضادة في الدم تسمى أجسام مضادة الغيروية (بالإنجليزية: Heterophile antibodies)، كما قد تتواجد هذه الأجسام المضادة نتيجة التعرّض لمنتجات حيوانية معينة.[١٠][١١]
  • نقل البلازما أو الدم.[١٠]
  • الإصابة بالقصور الكلوي.[١٠]
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان.[١٠]
  • نقص الغلوبيولين المناعي A: (بالإنجليزية: IgA deficiency)،[١٠] وهو انخفاض مستوى الغلوبيولين المناعي A في الدم أو انعدام وجوده، وهذا قد يشير إلى وجود مشكلة مناعية، إذ إن الغلوبيولين المناعي A هو أحد الأجسام المضادة التي تشكل جزءًا مهمًّا من جهاز المناعة وتساعد على محاربة الأمراض.[١٢]
  • وجود العوامل الروماتيدية: (بالإنجليزية: Rheumatoid factors)،[١٠] والعوامل الروماتيدية هي بروتينات تنتج عن الإصابة بأحد الأمراض المناعية (مثل التهاب المفاصل الروماتيدي) وتهاجم أنسجة الجسم السليمة.[١٣]

هل يمكن أن تكون نتيجة فحص الدم سلبية وما زلت حامل؟

نعم، من الممكن حدوث هذا، ولكنه نادر، وغالبًا ما يحدث نتيجة إجراء الفحص في وقت مبكر جدًّا، وعندها لا يكون تركيز هرمون الحمل مرتفعًا بدرجة كافية للكشف عنه باستخدام الاختبار، وفي حال استمرار غياب الدورة الشهرية من الممكن إعادة الاختبار خلال 48-72 ساعة،[١٤]


من الأسباب الأخرى لحدوث ذلك هو تأثير الخطّاف (بالإنجليزية: Hook effect)، وهو ما يشير إلى وجود تراكيز مرتفعة جدًّا من هرمونات الحمل لدى المرأة، فلا تقوى الأجسام المضادة المستخدمة في اختبارات الحمل على الارتباط بهرمون الحمل، وبالتالي تظهر النتيجة سلبية رغم الحمل، ومن الجدير بالعلم أنّ تأثير الخطّاف يشيع في الحالات التالية:[١٥]

  • الحمل خارج الرحم.
  • الحمل بتوأم وثلاثة توائم.
  • الإصابة بالسرطان.
  • وجود أمراض أخرى مرتبطة بالحمل،[١٦] مثل: مرض ورم الأرومة الغاذية الحملي (بالإنجليزية: Gestational trophoblastic Disease)،[١٧] وهو أحد الأمراض النادرة التي تشير إلى تشكل مجموعة من الأورام في مراحل مبكِّرة من الحمل.[١٨]


كيف يمكن التأكد من وجود حمل بالرغم من نتيجة فحص الدم والبول للحمل سلبية؟

عليك التحدّث إلى الطبيب لمناقشة الخيارات المتاحة، فإذا كنت خضعتِ لفحص الحمل بالبول والدم وكانت النتائج سلبية ولديك أعراض حمل، أو تشكين بحملك فمن الممكن للتصوير بالسونار (التصوير بالموجات فوق الصّوتيّة) أن يؤكد حدوث الحمل لديك أو ينفيه.[١٦]


ما هو الفرق بين فحص الحمل بالدم والبول؟

يُستخدَم كلا الفحصين للكشف عن وجود هرمون الحمل،[٣] إلا أنّ فحص الحمل بالدم يمكنه الكشف عن وجود هرمون الحمل حتى وإن كانت تراكيزه قليله، وبالتالي يمكن استخدامه في وقت أبكر، وهو أكثر دقة مقارنة بفحص الحمل المنزلي عن طريق البول، إلا أنّه أكثر كلفة، ويحتاج لوقت أطول لظهور النتائج.[١]




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Do I Need a Pregnancy Blood Test?", whattoexpect, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Is a Blood Pregnancy Test and How Does It Work?", verywellfamily, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "hCG levels", pregnancybirthbaby, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  4. "Pregnancy Tests", webmd, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Do I Need a Pregnancy Blood Test?", whattoexpect, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Pregnancy Tests", clevelandclinic, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  7. "Knowing if you are pregnant", Office on Women's Health, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  8. Robyn Horsager, "How early can home pregnancy tests show positive results?", UTSouthwestern Medical Center, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  9. "What is HCG?", americanpregnancy, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Blood Pregnancy Tests", verywellfamily, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  11. "Mononucleosis (Mono) Test", LabTestsOnline, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  12. "Immunoglobulin A Deficiency", hopkinsmedicine, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  13. "Rheumatoid factor", mayoclinic, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  14. "Blood Test for Pregnancy Confirmation – How Does It Work?", parenting.firstcry., Retrieved 3/5/2021. Edited.
  15. "What to know about the hook effect in pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "What to know about the hook effect in pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  17. "Blood Pregnancy Tests", verywellfamily, Retrieved 3/5/2021. Edited.
  18. "Gestational Trophoblastic Disease", hopkinsmedicine, Retrieved 3/5/2021. Edited.