تتساءل العديد من النساء اللواتي أُصبن حديثًا بسرطان الثدي أو اللواتي يُعانين من انتشار في سرطان الثدي إلى جزء آخر من أجزاء الجسم حول أفضل الأطعمة التي يجب عليهنّ تناولها لمواجهة هذا المرض، بالإضافة إلى الأطعمة التي يجب عليهنّ تجنّبها عند إصابتهنّ بسرطان الثدي، وسيدور الحديث في هذا المقال حول أفضل وأسوأ الأطعمة للمُصابات بسرطان الثدي.[١]



أفضل الأطعمة للمصابات بسرطان الثدي

تعد بعض أنواع الأطعمة مفيدة للنساء المصابات بسرطان الثدي، وفيما يأتي بيان لبعض هذه الأطعمة:[١]


الحبوب الكاملة

تعتبر الحبوب الكاملة من الأطعمة غير المصنعة والغنية بالكربوهيدرات المعقدة إضافةً إلى احتوائها على كميات كافية من الألياف، والفيتامينات، والمعادن.[١]


الخضروات والفواكه

تمتاز الخضروات والفواكه بالخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للإستروجين، وخاصةً الخضروات الكرنبيّة؛ مثل: القرنبيط، واللفت، والبروكلي، والملفوف.[١]


البروتين الخالي من الدهون

تعتبر الدواجن، والأسماك، والبقوليات؛ مثل الفول والعدس، من المصادر الغنية بالبروتين والتي يُنصح النساء المصابات بسرطان الثدي بإضافتها إلى نظامهنّ الغذائي.[١]


الصويا

ينصح بتناول الصويا بكمياتٍ معتدلة، وذلك من خلال تناول حصة إلى حصتين يومياً من أطعمة الصويا الكاملة، على سبيل المثال: التوفو وحليب الصويا، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب تناول الأطعمة المعالجة، والمدخنة، والمخللة.[١]


منتجات الألبان

يُنصح باختيار منتجات الألبان قليلة الدهون وذات نسبة سكر قليلة، كما يُنصح بقراءة الملصق وذلك للتأكد من أنّ المنتج يحتوي على الكالسيوم.[٢]


الكركم

يحتوي الكركم على مادة الكركمين (بالإنجليزية: Curcumin)، ويجدر بالذكر أنّ الكركمين يمتلك خصائص مضادة للسرطان، وبالتالي قد يكون قادرًا على قتل الخلايا السرطانية والحد من نمو المزيد من الخلايا السرطانية.[٣]


الأطعمة الغنية بفيتامين (د)

يعتبر المحار، والسلمون، والسردين، من الأطعمة الغنية بفيتامين (د)، بالإضافة إلى عصير البرتقال، والزبادي، والحليب.[٤]


الفطر

لا تُعتبر إضافة الفطر إلى الأطعمة لمجرد الحصول على النكهة فحسب، إنّما يمتلك الفطر العديد من الخصائص التي تُعزز مناعة الجسم، ومن هذه الخصائص احتوائه على مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى محاربة الأورام ذات العلاقة بالتغيرات الهرمونية، ومن ضمن فوائد الفطر كذلك التقليل من الالتهابات، ويمكن تناول الفطر طازجًا، أو مطبوخًا، أو مجففًا، أو مطحونًا، للحصول على أكبر فائدة منه.[٥]


البصل والثوم

يعمل البصل والثوم على التقليل من خطر الإصابة بالعديد من السرطانات؛ تحديداً سرطان القولون، والمعدة، والمريء، والثدي، وذلك من خلالها قدرتها على القضاء على الخلايا غير الطبيعية، إلى جانب امتلاكها خصائص مضادة للبكتيريا، والفطريات، والالتهابات.[٥]


التوت

يعتبر التوت، والعنب البري، والكرز، والرمان، من الفواكه ذات المذاق الحلو، ولكنها في الوقت ذاته تحتوي على نسبة منخفضة من السكر، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الفواكه تحتوي على مضادات أكسدة قوية ويمكنها أن تقلل من الالتهابات وتحارب الأورام.[٥]


الأطعمة التي يجب تجنبها للمصابات بسرطان الثدي

فيما يأتي بيان لأسوأ الأطعمة التي يجب على المصابات بسرطان الثدي تجنبها:[٦]


اللحوم الحمراء

لا تعد اللحوم الحمراء خيارًا جيدًا للمرأة المصابة بسرطان الثدي، حيث إنّ طبخ اللحوم ضمن درجات حرارة عالية قد يعرّض اللحم لإفراز الكثير من السموم، كما يُنصح بتجنّب تناول اللحوم المصنعة والباردة، وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون، والملح، والمواد الحافظة.[٦]


الدهون

تُنصح النساء المصابات بسرطان الثدي بتجنب الدهون المتحولة والتي تضاف بشكلٍ شائع إلى الأطعمة المصنعة، ومن الأمثلة على ذلك: الأطعمة المقلية، وبعض أنواع البسكويت، والكعك، والمعجنات.[٦]


الأطعمة المملحة والمدخنة والمخللة

تحتوي الأطعمة المملحة، والمدخنة، والمخللة على الكثير من الملح والنترات، والتي من الممكن أن تعمل على رفع ضغط الدم لدى البعض.[٧]


الحلويات والسكريات المضافة

تعد الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة؛ مثل الحلويات، من الأطعمة ذات القيمة الغذائية المنخفضة، ويُنصح باستبدال هذه الأطعمة بأنواع أخرى ذات فائدة.[٨]


هل يمكن التقليل من خطر الإصابة أو تكرار الإصابة بسرطان الثدي؟

قد لا يكون بالإمكان منع حدوث جميع حالات سرطان الثدي، إلا أنّه يمكن التقليل من خطر الإصابة أو تكرار الإصابة به عن طريق اتباع مجموعة من النصائح والإرشادات، والتي نذكر من أبرزها ما يأتي:[٩]

  • الحفاظ على الوزن ضمن حدوده الطبيعية.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة الأنشطة البدنية.
  • الامتناع عن شرب الكحول.
  • الإكثار من شرب المياه، للمحافظة على رطوبة الجسم.[٨]
  • زيادة عدد الوجبات خلال اليوم مع الحرص على تقليل كمية الطعام في الوجبة الواحدة.[٨]
  • مراجعة الطبيب قبل تناول أي أدوية، أو فيتامينات، أو مكملات غذائية.[٨]
  • الالتزام بالممارسات التي من شأنها الحفاظ على سلامة الأطعمة، والتي تتمثل بما يأتي:[٨]
  • غسل اليدين جيدًا أثناء تحضير الطعام.
  • التأكد من طهي جميع الأطعمة على درجة حرارة مناسبة، وتبريد بقايا الطعام على الفور.
  • استخدام سكاكين وألواح تقطيع مختلفة لكلٍ من للحوم النيئة والخضروات النيئة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "The Best Foods to Eat When You Have Breast Cancer", Cleveland clinic, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  2. "Diet and breast cancer: why is a balanced diet important?", breast cancer now, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  3. few laboratory studies on,cancer and skin cancer cells "Turmeric", cancer research uk, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  4. "Diet Tips for Breast Cancer ", WebMD, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "7 foods to fight cancer, heart disease and enhance health", Loma Linda University Health, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Dietary choices to help prevent breast cancer", medical news today, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  7. "Eating Unhealthy Food", breast cancer, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "Breast Cancer", pearl point, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  9. "Can I Lower My Risk of Breast Cancer Progressing or Coming Back?", cancer, Retrieved 17/5/2021. Edited.