قد يؤدي التغير الكبير والسريع في الوزن إلى التأثير في انتظام الدورة الشهرية، فما هو تأثير الزيادة في الوزن على الدورة الشهرية؟ وما مقدار زيادة الوزن التي تُسبب تأخر الدورة الشهرية؟ وهل من الممكن أن يساهم فقدان الوزن في انتظام الدورة الشهرية؟ تعرّفي على التفاصيل في هذا المقال.[١]



ما هي العلاقة بين زيادة الوزن وتأخر الدورة الشهرية؟

يوجد ارتباط بين زيادة الوزن وتأخر الدورة الشهرية، وقد يُعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم جرّاء زيادة الوزن، والحالات الصحية التي قد تحدث تبعًا لهذه الزيادة، ويُمكن شرح تفاصيل العلاقة بين زيادة الوزن وتأخر الدورة الشهرية على النحو التالي:[٢]

  • تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة إنتاج هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، ويعتبر هذا الهرمون أحد الهرمونات المنظِّمة للجهاز التناسلي الأنثوي، وبالتالي فإن الزيادة في مستوى الإستروجين في الجسم من الممكن أن تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.[٢]
  • تؤدي زيادة الوزن إلى صعوبة حدوث عملية الإباضة، مما يؤثر في انتظام الدورة الشهرية.[٣]
  • تتسبب زيادة الوزن بحدوث تغيّرات في مستويات هرمون الإنسولين المسؤول عن تنظيم مستويات سكر الدم، وهذا بحد ذاته قد يؤثر في انتظام الدورة الشهرية.[٤]
  • يشير التزامن بين السُمنة وغياب الدورة الشهرية في بعض الحالات إلى حالة مرضية تسمى متلازمة تكيُّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic Ovary Syndrome)، وقد تتراود الشكوك لدى الطبيب بوجود هذه الحالة المرضية لدى المرأة التي تعاني من زيادة في الوزن وتأخر في الدورة الشهرية، ولتأكيد التشخيص يلجأ الطبيب إلى إجراء فحوصاتٍ عدة؛ وقد يتضمن ذلك فحوصات الدم وفحص المبايض بواسطة الموجات فوق الصوتية.[٥]


ما مقدار زيادة الوزن التي تسبب تأخر في الدورة الشهرية؟

لا يوجد مقدار محدد لزيادة الوزن والذي يُمكن اعتماده كمقدار يؤدي تجاوزه إلى تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها، ولكن يجدر الذكر إلى أنه كلما كانت الزيادة أكبر وأسرع زادت احتمالية حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية، ويمكن الاستدلال على مدى الزيادة في الوزن من خلال حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI)، إذ تُشير زيادة قيمة المؤشر عن الحد الطبيعي إلى زيادة احتمالية حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية، خاصةً إذا زاد مؤشر كتلة الجسم عن 35.[٦]



معادلة حساب مؤشر كتلة الجسم = الوزن (كيلوغرام) / مربع الطول (متر مربع)

علمًا بأنّ مؤشر كتلة الجسم للوزن الطبيعي: 18.5 - 24.9.




هل يمكن أن يساعد فقدان الوزن على انتظام الدورة الشهرية؟

يعد انتظام الدورة الشهرية علامة على الصحة الجيدة، وقد يساعد الوصول للوزن الصحي على انتظام الدورة الشهرية لدى النساء اللواتي يعانين من عدم انتظامها، ولكن تجدر الإشارة إلى أن فقدان الوزن أكثر مما ينبغي، أو فقدانه بشكلٍ سريع قد يؤدي كذلك إلى تأخر في الدورة الشهرية أو عدم انتظامها،[١] وتُنصح المرأة بمراجعة الطبيب أو أخصائي التغذية في حال زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 30، مع وجود اضطرابات في الدورة الشهرية، حيث سيقوم الأخصائي بوضع خطة مناسبة لضمان تقليل الوزن بشكلٍ آمن، وللمساعدة على عودة انتظام الدورة الشهرية.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Weight loss and women", women's health, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Stopped or missed periods", NHS, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  3. "Why Is My Period So Random?", WebMD, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  4. "Obesity and Menstrual Irregularity: Associations With SHBG, Testosterone, and Insulin", Wiley Online Library, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  5. "Eight possible causes of a late period", medical news today, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  6. "Can a Weight Change Affect Your Period?", very well health, Retrieved 13/4/2021. Edited.